الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لجنة أممية للتحقيق في تداعيات توسيع المستوطنات الإسـرائيلية

تم نشره في الأحد 8 تموز / يوليو 2012. 03:00 مـساءً
لجنة أممية للتحقيق في تداعيات توسيع المستوطنات الإسـرائيلية

 

فلسطين المحتلة - نيويورك - وكالات الأنباء

شكل مجلس حقوق الإنسان التابع للامم المتحدة لجنة للتحقيق في تداعيات توسيع المستوطنات الإسرائيلية على حقوق الشعب الفلسطيني. وستقوم هذه اللجنة بإجراء تحقيقات في الأراضي الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية. وحسب راديو الامم المتحدة الليلة قبل الماضية، دعت رئيسة مجلس حقوق الإنسان سفيرة الأوروغواي في جنيف لورا لازاري، اسرائيل إلى التعاون مع تلك اللجنة وعدم عرقلة عملية التحقيق. وقالت «عينت بعد التشاور مع خبراء رفيعي المستوى لحقوق الإنسان، ثلاث شخصيات بارزة للقيام بهذه المهمة والتحقيق في تداعيات المستوطنات الإسرائيلية على الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للشعب الفلسطيني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية». وأضافت «الخبراء الذين تم تعيينهم هم، كريستين شانيه من فرنسا رئيسة ويونيتي داو من بوتسوانا وأسماء جهانغير من باكستان، وقد قبلن جميعا دعوتي للعمل في اللجنة. وهن جميعا مؤهلات للقيام بهذه المهمة الموكولة لهن من قبل المجلس وتتمتع كل منهن بسجل من العمل المحايد والمستقل في مجال حقوق الإنسان على أعلى مستوى».

من جانبها، رحبت السلطة الفلسطينية بالإعلان عن تشكيل اللجنة. وقال مجدي الخالدي مستشار الشئون الدبلوماسية للرئيس الفلسطيني محمود عباس،للإذاعة الفلسطينية الرسمية «نرحب بتشكيل لجنة التحقيق ونعتبر هذه الخطوة فضيحة كبيرة لإسرائيل على الصعيد الدولي لما لتقريرها المرتقب بشأن الاستيطان من أهمية قانونية كبيرة». وذكر الخالدي، أن قرار تشكيل اللجنة كان اتخذ في آذار الماضي، وجاء إتمام تشكيلها بعد مشاورات مكثفة عملت السلطة الفلسطينية على دعمها بكافة الوسائل من أجل تسريع دخول اللجنة حيز التنفيذ. وأضاف أن اللجنة ستقوم بتقصي الحقائق وعمل تقرير بشأن انتهاكات الاستيطان المستمرة للأراضي الفلسطينية ولحقوق الفلسطينيين وهو أمر ذو أهمية كبيرة بالنسبة للموقف الفلسطيني المطالب بوقف الاستيطان.

وتترأس اللجنة الخبيرة القانونية الفرنسية كريستين شانيه،وعضوية كل من الخبيرة القانونية أسماء جاهانجير من باكستان،والقاضية أونيم داو من بتسوانا.

وأعلنت إسرائيل أنها لن تتعاون مع مهمة تقصي الحقائق ولن تسمح لأعضائها بدخول أراضيها أو الأراضي الفلسطينية. وتسبب الاستيطان في توقف آخر محادثات للسلام بين الفلسطينيين وإسرائيل مطلع تشرين أول 2010.

في سياق آخر، أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس لعدد من المسؤولين الأجانب والعرب أن الأوضاع محتقنة في الأراضي الفلسطينية «لانغلاق الأفق السياسي، واستمرار الانتهاكات الإسرائيلية وتواصل الصعوبات الاقتصادية مع تعثر المصالحة». وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات، في تصريحات نشرتها صحيفة «الأيام» المحلية، أمس إن عباس أكد للمسئولين الأجانب الذين التقاهم في باريس الجمعة، أن هذا الاحتقان الشعبي يدفع القيادة الفلسطينية للتحرك باتجاه المؤسسات الدولية وخاصة الأمم المتحدة. وذكر عريقات، أن عباس أطلع المسؤولين الأجانب على تدهور الأوضاع الاقتصادية للسلطة الفلسطينية نتيجة عدم القدرة على دفع الرواتب،وتعثر المصالحة بعد قرار حركة حماس تعليق عمل لجنة الانتخابات في غزة،إضافة إلى عدم إفراج إسرائيل عن الأسرى. وأضاف «قال الرئيس إننا أمام هذه الأوضاع لا نستطيع التحرك إلا من خلال لجنة المتابعة العربية نحو المؤسسات الدولية وخاصة الأمم المتحدة».

وكان عباس التقى في باريس الجمعة الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند، ووزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وإيطالياوالنرويج ومصر وتونس رفيق عبد السلام إضافة إلى الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي والمنسقة العليا للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون. وأشار عريقات إلى أن عباس جدد التأكيد في الاجتماعات على الاستعداد للمفاوضات إذا ما نفذت الحكومة الإسرائيلية ما عليها من التزامات خاصة ما يتعلق بوقف الاستيطان وقبول حدود 1967 أساسا لحل الدولتين وبدون ذلك فإن العملية تكون بدون مصداقية.

وأكد عريقات أن الرئيس عباس طالب بالإفراج عن الأسرى من السجون الإسرائيلية وذلك تنفيذا للاتفاقات الموقعة والتفاهمات التي تم التوصل إليها مع رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق أيهود اولمرت وخاصة من تم اعتقالهم قبل عام 1994 وأن هذه التزامات على الحكومة الإسرائيلية تنفيذها.

على الأرض، أصيب أربعة أطفال من عائلة واحدة بجروح مختلفة أمس جراء انفجار جسم مشبوه من مخلفات الاحتلال شرق دير البلح وسط قطاع غزة. وقالت مصادر فلسطينية ان الاطفال الأربعة اصيبوا بجروح جراء انفجار جسم مشبوه بالقرب من منزلهم، بالقرب من الشريط الحدودي بمنطقة وادي السلقا شرق دير البلح ووصفت جروحهم بالمتوسطة.

التاريخ : 08-07-2012

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش