الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الاسلامي الاردني اكثر نمواً وثقةً بين البنوك في الاردن والمنطقة

تم نشره في الأربعاء 1 حزيران / يونيو 2016. 08:00 صباحاً

 عمان – الدستور كتب خالد الزبيدي

 اظهرت المؤشرات المالية الرئيسية للبنك الاسلامي الاردني نموا مستمرا خلال السنوات الخمس الماضية ( 2011/ 2015)، حيث عزز البنك حضوره القوي في القطاع المصرفي الاردني باعتباره رائد الصناعة المصرفية الاسلامية في الاردني وعلى المستوى الاقليمي، فقد ارتفع مجموع الموجودات بما فيها( حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار في الوكالة) في نهاية السنة المالية 2011 من 3127 مليون دينار الى 4169.8 مليون دينار في نهاية السنة المالية 2015، اي بمعدل نمو سنوي قدره 7,5%، وهي من المعدلات المرتفعة بالرغم من تداعيات السنوات الخمس العجاف التي شهدتها دول المنطقة من تداعيات ما يسمى بـ « الربيع العربي» وإنعكاساته على عدد من دول الاقليم والاقتصاد العربي، والانخفاض القياسي لاسعار النفط وتأثيراته على الدول العربية النفطية وغير النفطية.

 وزاد البنك الاسلامي الاردني من نشاطاته في سوق التمويل والاستثمار بما فيها(الاستثمار المخصص وسندات المقارضة و الاستثمار في الوكالة) من 1784 مليون دينار في نهاية العام 2011 الى 3153 مليون دينار في نهاية العام 2015، في مؤشر يظهر ارتفاع مساهمة البنك في التنمية وتمتين الثقة بين البنك والمتعاملين معه، وبلغ معدل النمو السنوي للسنوات الخمس الماضية 15.35%، الامر الذي يؤكد اعتماد المستثمرين والمتعاملين على الصيرفة الاسلامية.



 تنامى صافي حقوق الملكية



وفي نفس السياق فقد تنامى صافي حقوق الملكية بشكل مضطرد، وارتفع من 206.88 مليون دينار في نهاية العام 2011 الى 311.16 مليون دينار في نهاية العام 2015، كما ارتفع راس المال المدفوع من 100 مليون سهم / دينار الى 150 مليون سهم / دينار لنفس الفترة، وبمعدل نمو سنوي بلغ 10,7%، حيث قامت الهيئة العامة للبنك في السنوات الماضية برفع رأس المال وتمويله من حسابات راس المال، وتوزيع 50 مليون سهم دينار مجانا على المساهمين، في اشارة الى متانة القاعدة الرأسمالية للبنك، وسلامة عملياته المصرفية المتوافقة مع الشريعة الاسلامية السمحاء.



وفي رده على مستقبل البنوك الاسلامية في المرحلة المقبلة قال المصرفي موسى عبد العزيز  شحادة الرئيس التنفيذي/ المدير العام للبنك الاسلامي الاردني ان تطوير العمل المصرفي الاسلامي، يواجه تغييرات حيوية للبنوك والشركات المالية الاسلامية، وتشمل التغييرات تحديات كبيرة داعيا الى تجاوزها من اعتماد عمل جماعي وتطوير مستمر للمصرفية الاسلامية، وتقديم خدمات ومنتجات مصرفية منافسة وقادرة على تلبية المتعاملين وزيادة المساهمة في التنمية وبلوغ مستويات عالية في الاداء.



ادارة حصيفة للموجودات والمطلوبات



واضاف موسى شحادة ان مواجهة تلك التحديات يجب ان ينطلق من معرفة القدرة والمصادر الاساسية وادارة الموجودات والمطلوبات بشكل رصين، ورسم خطط للتطوير واعتماد التدريب المستمر للموارد البشرية وتوظيف العلوم والتقنيات المصرفية الحديثة واقلمتها بما يتماشى مع الشريعة الاسلامية السمحاء، وان يحقق هذا التطوير والنمو مصالح المساهمين من جهة ويشمل احتياجات ومتطلبات المستثمرين والعملاء من جهة اخرى، وجدد القول موسى شحادة اننا بحاجة للغة جديدة مبدعة لتطوير البنوك والمصارف الاسلامية لتعزيز القدرة المستدامة لها، ووضع اهداف استراتيجية لإيجاد طرق جديدة لبلوغ الاستدامة المستهدفة.

 وحول الارباح النقدية الموزعة على المساهمين خلال السنوات الخمس الماضية فقد بلغت 94.5 مليون دينار، كما وزع البنك 50 مليون سهم مجانا على المساهمين، وهي من افضل معدلات العائد على الاستثمار في المملكة، اما بالنسبة لتطورات سعر سهم البنك الاسلامي الاردني في بورصة عمان فقد ارتفع من 2.75 دينار للسهم في نهاية العام 2011 الى 3.55 دينار في نهاية العام 2015 برغم اسهم المنحة الموزعة على المساهمين، وتقلبات مؤشرات الاسهم في البورصة خلال السنوات الماضية.

 وفي رده على السيولة، وكفاية راس المال وفق المعايير المعتمدة للبنوك الاسلامية قال الرئيس التنفيذي / المدير العام للبنك الاسلامي الاردني المصرفي موسى شحادة ان البنك احتفظ طوال السنوات الماضية على نسب سيولة مريحة، وحافظ على نسبة كفاية راس المال فوق المعدلات المطلوبة وتراوحت ما بين 18.5% الى 24.48%، وهي من اعلى النسب المسجلة في القطاع المصرفي الاردني.



 خطة استراتيجية متوازنة

 وحول التوقعات لاداء البنك الاسلامي الاردني للعام 2016، قال موسى شحادة ان البنك ينفذ خطة استراتيجية متوازنة تراعي تنمية اموال المساهمين والمستثمرين من جهة واحتياجات المتعاملين مع البنك في كافة القطاعات من جهة اخرى، يواصل البنك القيام بدوره في المسؤولية المجتمعية، وتقديم القرض الحسن، ومواكبة التطور المستمر في عملياته والتفرع في كافة المحافظات والتجمعات السكانية والتجارية.



وفي هذا المجال والحديث لـ " موسى شحادة " فقد حقّق البنك خلال الربع الأول من العام 2016 أرباحاً بعد الضريبة حوالي 11,7 مليون دينار مقارنة مع حوالي 11,4مليون دينار خلال الربع الأول من العام 2015 أي بزيادة نسبتها حوالي3%، وبلغت الارباح قبل الضريبة حوالي18 مليون دينار مقارنة مع حوالي16,6مليون دينار اي بنسبة نمو قدرها 8.44% خلال الفترة المماثلة من العام 2015 .



واكد على سلامة وقوة المركز المالي للبنك، وجودة اصوله التي تعكس الاستراتيجية السليمة التي يعتمدها مجلس وادارة البنك في مواجهة مختلف التحديات التي ما زالت تحيط بالمنطقة،

وتسعى الادارة العليا للبنك على المحافظة على رفع نسب النمو وتحسين المؤشرات المالية حيث ارتفع مجموع الموجودات بما فيها ( حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) ليصل الى حوالي4,21 ملياردينار في نهاية شهر اذار الماضي  مقابل حوالي4,17 ملياردينار في نهاية العام 2015 بزيادة نسبتها  1,2 %

وارتفع مجموع التمويل والاستثمار بما فيها (الاستثمار المخصص وسندات المقارضة و الاستثمار بالوكالة) حتى نهاية الربع الأول من العام الحالي لتصل الى حوالي3,21 مليار دينار مقابل حوالي3,15 مليار دينار في نهاية العام الماضي بزيادة نسبتها2%.

واضاف فقد ارتفعت  ودائع العملاء بما فيها ( حسابات الاستثمار المخصص وسندات المقارضة وحسابات الاستثمار بالوكالة) الى حوالي3,78ملياردينار مقابل حوالي 3,75ملياردينار بزيادة نسبتها1 % لنفس فترتي المقارنة.

ومن الجدير بالذكر ان البنك قد مول احتياجات شركة الكهرباء الوطنية بكفالة الحكومة الاردنية خلال الخمس سنوات الماضية بما مجموعه مليار و204 مليون دينار.

واظهرت حسابات راس المال ارتفاع حقوق الملكية حتى نهاية الربع الأول من العام الحالي لتصل الى 323 مليون دينار مقابل حوالي311 مليون دينار في نهاية العام بزيادة نسبتها3,8%.

وقد انعكست هذه النتائج على مؤشرات الاداء الرئيسية للبنك حيث بلغت نسبة كفاية رأس المال كما في 31/3/2016 حوالي 20,88% وبلغت نسبة الديون غير العاملة 3,71% وبنسبة تغطية113,5%.



دور مميز للمسؤولية الاجتماعية



وحول المسؤولية الاجتماعية قال موسى شحادة ان البنك الاسلامي الاردني من المؤسسات الرائدة في مجالات المسؤولية الاجتماعية بالاضافة الى ذلك فأنه رائد العمل المصرفي الاسلامي في الاردن، ومنذ التأسيس يحرص البنك على تأدية المسؤولية الاجتماعية والمصرفية جنبا الى جنب، حيث نص عقد التأسيس والنظام الاساس افرد له بند الغايات والاعمال، ويهدف البنك تغطية الاحتياجات الاقتصادية والاجتماعية في ميادين الخدمات المصرفية.



 جوائز وتصنيفات دولية



 حصل البنك الاسلامي الاردني مجموعة من الجوائز والتصنيفات الائتمانية العالمية خلال السنة المالية 2015، منها مؤسسة ستاندر اند بوزر التي منحت البنك الاسلامي الاردني تصنيف/ BB-/B   وهو نفس تصنيف المملكة ، ومؤسسة فيتش BB-/B   و كابيتال انتلجنس  BB-/B   و  BBB-للقوة المالية، والوكالة الاسلامية الدولية للتصنيف (  IIRA  )   BB+/A-3للعملات الاجنبية، و   BBB-/A-3 للعملة المحلية على المستوى الدولي، ومستقرA+/A-1(jo)على المستوى المحلي، و (  SQR  ) AA للجودة الشرعية.  وهذا يفيد التزام البنك بإمتياز في تطبيق احكام الشريعة الاسلامية في معاملاته كأول واكبر بنك اسلامي في الاردن ملتزم بتطبيق اعلى درجات الالتزام بالنواحي الشرعية، كما حصل البنك على عدد من الجوائز العالمية، وشهادات التقدير خلال العام 2015 من عدة جهات عالمية، من اهمها شهادة تقدير من منظمة الايزو العالمية / جنيف والحصول على شهادة ايزو 26000 المخصصة للمسؤولية الاجتماعية في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا ( مينا).

وحصل على جائزة المسؤولية الاجتماعية من المنظمة العربية للمسؤولية الاجتماعية في المنطقة للعام 2015، وحصل على جائزة افضل بنك في الاردن للعام من مجلة جلوبل فايننس نيويورك للعام الثامن على التوالي ، وافضل مجموعة مصرفية في الاردن لنفس السنة من مجلة ورلد فايننس – لندن، وجائزة قيادة الاعمال والمساهمة المرموقة في التمويل الاسلامي على الصعيد العالمي لسعادة الاستاذ موسى شحادة، وجائزتي  أفضل أداء لبنك إسلامي  على مستوى الأردن و أفضل أداء لبنك إسلامي  على منطقة بلاد الشام  لعام2015 من المؤتمر العالمي للمصارف الإسلامية.

 وجائزة افضل بنك في تقديم خدمات التجزئة في الاردن، وقائمة من الجوائز التي تؤكد عملية التطوير المستمرة للخدمات والمنتجات التي يقدمها البنك الاسلامي ودوره الحيوي في سوقي الايداع والاستثمار والتمويل المتوافق مع احكام الشريعة الاسلامية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش