الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حرائق الغابات المستعرة بجبال الكرمل خارج السيطرة وتهدد حيفا

تم نشره في السبت 4 كانون الأول / ديسمبر 2010. 02:00 مـساءً
حرائق الغابات المستعرة بجبال الكرمل خارج السيطرة وتهدد حيفا

 

القدس المحتلة - وكالات الانباء

اضطر نحو 17 الف شخص الى الفرار من منازلهم في شمال فلسطين في الوقت الذي دخلت فيه الحرائق المستعرة بجبال الكرمل يومها الثاني ، وقد اسفر الحريق حتى الآن عن مقتل 41 شخصا. وقالت هيئة الطبيعة والمتنزهات الاسرائيلية ان الحريق قضى على اكثر من 30 كيلومترا مربعا وما لا يقل عن 1,5 مليون شجرة ولم يتم السيطرة عليه بعد.

وتدفع الرياح القوية ألسنة النيران في اتجاه الغرب وفي اتجاه ضاحية دينيا في مدينة حيفا. ويسعى رجال مكافحة الحرائق إلى الحيلولة دون وصول الحريق الى الضاحية ودون عبوره الطريق رقم 4 الذي يمتد من اسفل سفح جبل الكرمل من حيفا جنوبا صوب تل ابيب ويعزل القرى الواقعة على طول الساحل عن نطاق الحريق. وأمر عمدة حيفا باخلاء العديد من الشوارع في حي دينيا الواقع اقصى جنوب شرق المدينة.

وساعدت حالة الجفاف على انتشار الحريق بسرعة مما ادى الى انبعاث اعمدة ضخمة من الدخان كان يمكن رؤيتها عند الساحل الواقع عند الجانب الغربي لسفح جبل الكرمل. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في زيارة لمسرح الحريق بطائرة هليكوبتر "انها كارثة على نطاق لم نشهده قط من قبل". بدوره ، قال وزير الشرطة اسحق اهارونوفيتش "ما يجري هنا خلفنا هو حريق خرج عن نطاق السيطرة ويتجه الى الاسوأ.. انها كارثة هائلة". وهناك نحو 36 من حراس السجون بين القتلى البالغ عددهم 41 اضافة الى ضابطي شرطة ورجل اطفاء متطوع وشخص مدني. وهناك ثلاثة اشخاص من بينهم مساعد رئيس شرطة حيفا في حالة خطيرة في مستشفي حيفا.

وقال شهود عيان انه كان يمكن رؤية طائرات الإطفاء وهى تحلق في السماء وكانت تقوم بجلب المياه من البحر الابيض المتوسط لتسقطه فوق السنة اللهب. وأجلي أكثر من 17 ألف شخص من البلدات والقرى في المنطقة مع خروج الحريق عن نطاق السيطرة وانتشار النيران عبر غابات الصنوبر الكثيفة تؤججها رياح قوية اتية من البحر المتوسط. وكانت طيرة الكرمل - وهي بلدة قرب حيفا - أحدث حلقة في سلسلة من نحو 12 بلدة ومدينة تم اخلاؤها. واطلق رجال الشرطة أوامر عبر مكبرات الصوت للسكان ليغادروا مع انتشار الدخان في البلدة وسفوح التلال. ولم يتضح بعد ما إذا كان السبب في اندلاع النيران حادثا عرضيا ، أم أنه كان متعمدا. واسرع المشرع اليميني المتطرف ياكوف كاتز من حزب الاتحاد الوطني امس الى القاء المسؤولية عن الحريق على عاتق العرب بوصفه هجوما ارهابيا حسبما يعتقد.

من ناحية ثانية ، بدأ وصول طائرات إطفاء أجنبية إلى مطار رامات ديفيد العسكري ، شملت اربع طائرات منها من اليونان وطائرة نقل من طراز هيركوليز من بلغاريا على متنها نحو 150 من رجال الإطفاء ، ومن المتوقع وصول 20 طائرة من دول اخرى من بينها تركيا وقبرص واسبانيا.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان ان هناك مساعدات إضافية في طريقها الى اسرائيل من بريطانيا وروسيا وأذربيجان ورومانيا كما سترسل الولايات المتحدة طائرة "بوينج "747 محملة بمواد كيميائية لمكافحة للحرائق. وقال مسؤولون اسرائيليون ان تركيا على الرغم من توتر علاقاتها مع اسرائيل كانت واحدة من ثمانية بلدان ارسلت طائرات ومواد لمكافحة النيران للمساعدة في اخماد الحريق.





التاريخ : 04-12-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش