الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مشروع جديد لبناء 426 وحدة استيطانية في القدس المحتلة

تم نشره في الخميس 18 آذار / مارس 2010. 02:00 مـساءً
مشروع جديد لبناء 426 وحدة استيطانية في القدس المحتلة

 

 
عواصم - وكالات الانباء

كشف النقاب في اسرائيل امس عن مشروع لبناء 426 وحدة استيطانية اضافية في القدس المحتلة. وافادت القناة التلفزيونية العاشرة الاسرائيلية التي اوردت النبأ ان الحكومة وافقت على مشروع بناء الوحدات المذكورة على ثلاث مراحل وذلك يوم الأربعاء الماضي خلال تواجد نائب الرئيس الأميركي جون بايدن في المنطقة. وقالت انه تم نشر مناقصتين لبناء 426 وحدة سكنية جديدة في منطقة نفيه يعقوب في القدس المحتلة ، وهو ما لم يكشف عنه من قبل وسائل الإعلام ولم يعرف به نائب الرئيس الأميركي.

الخطط التوسعية جاءت فيما تسعى واشنطن واسرائيل لاحتواء الازمة بين الجانبين على خلفية الاستيطان. فقد اعلن مسؤولون اميركيون ان وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ستتصل قريبا برئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في محاولة لتخفيف التوتر الدبلوماسي بين الحليفين. وقال المسؤولون ان الاتصال قد يحصل فيما تنتظر ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما رد نتنياهو على اعتراضها على مشاريع الاستيطان. لكن فيما يدل على رغبتها في وقف تأزم الخلافات ، وصفت الادارة ايضا القضية بانها خلاف بين اصدقاء لن يؤدي الى كسر "الرابط الذي لا يفك" بين الحليفين.

وفي وقت سابق اعلنت كلينتون "لدينا التزام مطلق بامن اسرائيل ، ولدينا رابط وثيق لا يهتز بين الولايات المتحدة واسرائيل". وهذه التصريحات كررها البيت الابيض حين اعلن المتحدث باسمه روبرت غيبس ان بعض الخلافات طبيعية بين شريكين.

وبدا الاسرائيليون حريصين على تثمين التصريحات الاميركية. وقال مكتب نتنياهو ان "دولة اسرائيل تثمن الكلمات الحارة الصادرة عن كلينتون حول العلاقات العميقة بين الولايات المتحدة واسرائيل".

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان المبعوث الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل الذي كان من المرتقب ان يزور اسرائيل ، لن يزور المنطقة قبل اجتماع اللجنة الرباعية حول الشرق الاوسط في موسكو غدا الجمعة. وشدد كراولي على ان هذه الخطوة تعتبر لوجستية وليست موجهة ضد نتنياهو الذي اعتذر عن توقيت الاعلان الاسرائيلي بخصوص الاستيطان لكنه لم يوافق على وقف اعمال البناء.

من جهته قال اريك كانتور المسؤول الجمهوري الثاني في مجلس النواب ان امن اميركا اصبح مهددا لكنه عزا السبب الى الدعم الاميركي غير الكافي لاسرائيل. وقال كانتور ان "الادارة تقوم بامور اعتقد انها تهدد امننا القومي لانها تتصرف بهذا الشكل المعادي مع حليفنا في المنطقة".

في المقابل ، امتدح نتنياهو أوباما امس وتحدث هاتفيا مع نائبه بايدن. وحرص نتنياهو على ان ينأى بنفسه عن تصريحات ادلى بها صهره وهو قومي متشدد وصف فيها الرئيس الامريكي في حديث اذاعي بانه" معاد للسامية". وقال في بيان "أكن تقديرا عميقا لالتزام الرئيس أوباما بأمن سرائيل وهو ما عبر عنه مرارا".

فلسطينيا ، القى الرئيس الفلسطيني محمود عباس مزيدا من الشكوك حول امكانية استئناف محادثات سلام غير مباشرة مع اسرائيل قريبا مكررا طلبه بأن يتوقف الاستيطان اولا. وقال عباس اثر لقائه في رام الله بالرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا ان المفاوضات هي الطريق الاوحد للوصول الى السلام ، مطالبا اسرائيل بوقف الاستيطان.

وقال عباس "اننا حريصون على الوصول الى السلام من خلال المفاوضات ولا طريق آخر غير المفاوضات". واضاف "لقد وافقنا على المفاوضات غير المباشرة وليست لدينا شروط مسبقة. نريد نحن والاسرائيليين ان تطبق الشرعية الدولية وخطة خارطة الطريق". وتابع عباس "كان مطلوبا منا التزامات محددة نفذناها ، وعلى اسرائيل التزامات مطلوب منها تنفيذها ، ابرزها وقف الاستيطان ".

وسلم الرئيس الفلسطيني رسالة خطية الى الممثلة العليا للسياسة الخارجية في الاتحاد الاوربي كاثرين اشتون طالبها فيها بالضغط على اسرائيل لوقف الاستيطان.



Date : 18-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش