الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

علاقة ساركوزي باوباما تحت المجهر

تم نشره في الاثنين 29 آذار / مارس 2010. 03:00 مـساءً
علاقة ساركوزي باوباما تحت المجهر

 

 
باريس - ا ف ب

منذ اكثر من سنة يعبر الرئيسان الاميركي باراك اوباما والفرنسي نيكولا ساركوزي عن مواقف خلافية ما دفع الى التساؤل حول ما اذا كانا متنافسين اكثر مما هما شريكان وعكر صفو العلاقات بين البلدين.

وستكون العلاقة بين الرئيسين تحت المجهر من باريس اثناء زيارة ساركوزي اليوم الى الولايات المتحدة حيث يجتمع مع الرئيس الاميركي في البيت الابيض.

ويكاد الامر يصبح اعتياديا لدى ساركوزي ، فعندما يواجه صعوبات لا يتوانى الرئيس الفرنسي عن ارجاع منتقديه الى مواقف "صديقه" الاميركي. وهكذا عندما سئل في كانون الثاني على التلفزيون عن الانزعاج الذي تثيره وتيرة اصلاحاته احيانا ، لم يتردد ساركوزي في الاجابة "رأيت ان اوباما الذي اكن له التقدير وحتى الود ، راهن بكل شيء مقابل تمرير اصلاح واحد (النظام الصحي)... لم ار ان ذلك يجعل الامور اكثر سهولة".

ولم يقل تصريحه قبل شهر حدة عندما قال "ان اوباما الذي اتمنى له النجاح من كل قلبي ، هو في الحكم منذ سنة وخسر ثلاثة انتخابات". والى هذه التصريحات المتهكمة تضاف بعض المواقف الدبلوماسية المتباينة. فهناك اولا رد الفعل المتحفظ الذي عبر عنه ساركوزي المؤيد لتشديد العقوبات في الملف النووي الايراني ، في وجه سياسة اليد الممدودة التي يعتمدها الاميركيون تجاه طهران. ثم انزعاجه عندما اقترح اوباما بقوة على الاوروبيين ضم تركيا الى الاتحاد الاوروبي.

لكن التوتر ظهر الى العلن لمناسبة زيارة سيد البيت الابيض في العام 2009 الى شواطىء النورماندي. ورفض باراك اوباما انذاك دعوة الى الاليزيه الذي توجهت اليه زوجته ميشال وابنتاهما فقط. واعتبر خبير في الشؤون الدبلوماسية ان اوباما "لا يستسيغ اسلوب ساركوزي وينزعج من اصراره الصبياني للظهور الى جانبه".

وراى وزير الخارجية الفرنسي الاسبق هوبير فيدرين من جهته "ان الرئيس الاميركي ليس لديه اي داع للشعور بانه قريب من ساركوزي" ، "اولا لان الرئيس الفرنسي اصطف الى جانب سلفه جورج بوش لدوافع عقائدية. ثم لان فرنسا او اوروبا ليست ضرورة ملحة بالنسبة له". وفي تشرين الاول تحدثت مجلة نيوزويك الاميركية عما اسمته "عقدة اوباما لدى ساركوزي" وكتبت "ان الاثنين يريدان ان يكونا في الواجهة.. اوباما لانه رئيس الولايات المتحدة وساركوزي لانه طموح للغاية".



Date : 29-03-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش