الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ميسي يدافع عن نفسه امام القضاء الاسباني

تم نشره في الثلاثاء 31 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

    برشلونة - بعد ان اعتاد على ارعاب دفاعات الفرق المنافسة، سيضطر نجم برشلونة الاسباني والمنتخب الارجنتيني ليونيل ميسي الى التخلي عن دوره الهجومي من اجل الدفاع عن نفسه امام القضاء الذي يتهمه بالتهرب من دفع ضرائب بقيمة 16ر4 ملايين يورو.

وسيضطر ميسي، المتوج هذا الموسم بثنائية الدوري والكأس الاسبانيين، الى المثول امام القضاء الاسباني في هذه القضية التي تلاحقه منذ 2013 قبل ان يتمكن من الالتحاق بالمنتخب الارجنتيني في النسخة المئوية من بطولة كوبا اميركا التي تحتضنها الولايات المتحدة اعتبارا من 3 حزيران.

وتبدأ المحاكمة في برشلونة اليوم الثلاثاء وتستمر حتى الثاني من حزيران، اي قبل ايام معدودة من المباراة الاولى للارجنتين التي تبدأ مشوارها في كوبا اميركا ضد تشيلي حاملة اللقب في السابع منه.

وسيمثل ميسي امام المحكمة في الثاني من الشهر المقبل، كما حال والده خورخي هوراسيو ميسي الذي يواجه مع نجله تهمة التهرب من دفع الضرائب للسلطات الاسبانية بقيمة 16ر4 ملايين يورو عن عائدات حقوق الصور بين عامي 2007 و2009، وذلك من خلال انشاء شركات وهمية في كل من بيليز والاوروغواي.

ونفى ميسي ووالده التهمة الموجهة اليهما ووجها اصابع الاتهام الى الوكيل السابق للنجم الارجنتيني، لكن الادعاء العام في برشلونة قرر المضي قدما في القضية، معللا قراره بالقول «رغم ان بامكان المرء تفهم بان لاعب من حجمه ليس علم بكافة تفاصيل ادارة اموال ميليونير، لكن هناك عناصر ديون مالية».

تحميل الوالد كامل المسؤولية

وطالب النائب العام المالي بسجن ميسي ووالده لمدة 22 شهرا ونصف الشهر مع غرامة مالية بقيمة الاموال التي لم تدفع من الارجنتيني الى الخزينة العامة التي قبضت في اب 2013 مبلغ 5 ملايين يورو من نجم برشلونة.

ويعتمد محامو الدفاع عن ميسي استراتيجية ابعاد النجم الارجنتيني عن مسألة ادارة امواله بشكل شخصي وجعل الوالد يتحمل كل المسؤولية في هذه الناحية.

«انا اوقع لكني لا اقرأ العقود ابدا، لا اعرف ماذا اوقع»، هذا ما قاله ميسي في ايلول 2013 امام محكمة في غافا (ضواحي برشلونة حيث يقطن) بحسب المحضر الذي نشرته صحيفة «ال بيريوديكو» امس الاثنين.

وواصل «في ما يخص مسألة الاموال، فوالدي يهتم بها.. وانا اثق به»، فيما قال الوالد بحسب المحضر المنشور «لا علاقة له (بالقضية).. كل ما يفعله هو لعب كرة القدم».

وكانت لشهادة ميسي امام محكمة غافا ايلول 2013 اثرها على القاضي الذي امر حينها باقفال القضية لكن المحكمة ارتأت في تموز 2014 ان هناك «ما يكفي من الادلة» التي تشير الى ان ميسي كان يعلم بالمخالفة التي حصلت واعطى موافقته عليها من خلال انشاء شركات وهمية بهدف تجنب دفع الضرائب عن عائدات حقوق الصور.

وازداد وضع ميسي ووالده تعقيدا بعدما ظهر اسم العائلة في «وثائق بنما» التي سربت من مكتب المحاماة البنمي موساك فونسيكا وكشف فيها عن اسماء اكثر من 360 الف شخص وشركة وراء شركات سرية.

وكشفت صحيفة «ال كونفيدنثيال» الاسبانية المطلعة على التحقيقات الدولية المتعلقة بـ»وثائق بنما» بان ميسي ووالده أسسا شركة في بنما في تموز 2013، اي مباشرة بعد الدعوى الاولى التي رفعت ضد النجم الارجنتيني في اسبانيا، وذلك بهدف مواصلة «قبض اموال حقوق الصور دون معرفة سلطات الضرائب».

واعترفت عائلة ميسي بوجود هذه المؤسسة لكنها تؤكد «بانها شركة غير نشطة على الاطلاق ولم يكن لديها يوما اي ارصدة واي حسابات جارية مفتوحة».

وتتهم المحكمة ميسي ووالده بـ»ثلاث جنح في ما يتعلق بالتهرب من دفع الضرائب خصوصا في ما يتعلق باعوام 2007، 2008، و2009 بمبلغ مقداره 06ر1 مليون يورو، و58ر1 مليون يورو، و53ر1 مليون يورو على التوالي».

ولا يبدو ان هذه القضية قد اثرت على شعبية ميسي الذي صنفته مجلة فوربس كرابع اغنى رياضي في العالم (7ر64 مليون دولار سنويا)، كما ان الاتحاد الارجنتيني لكرة القدم وبرشلونة الذي يلاحق بدوره بتهمة التهرب من الضرائب في قضية التعاقد مع نجمه الاخر البرازيلي نيمار، لم يشككا يوما بنزاهة افضل لاعب في العالم.

ووصل الامر بادارة برشلونة الى القول بان هناك من يسعى الى تشويه صورة نجمه الارجنتيني. (أ ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش