الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطيبي لـ «الدستور» : الكنيست يفتتح دورته الشتوية بقوانين عنصرية لفلسطينيي الـ 48

تم نشره في الأحد 10 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
الطيبي لـ «الدستور» : الكنيست يفتتح دورته الشتوية بقوانين عنصرية لفلسطينيي الـ 48

 

الناصرة ، يافا - الدستور - حسن مواسي

تفتتح الكنيست الإسرائيلي غدا الاثنين ، دورتها الشتوية والتي من المتوقع أن تكون دورة برلمانية حامية تحتل خلالها القضية الفلسطينية سلم أولويات السياسة الإسرائيلية ، على المستويين الداخلي فيما يتعلق بفلسطينيي الـ48 ، والمستوى الخارجي فيما يتعلق بمسيرة السلام والمفاوضات مع الفلسطينيين. وتبدأ الدورة الشتوية بطرح الحكومة الإسرائيلية التصويت على قانون "المواطنة مقابل الولاء لدولة إسرائيل" والذي تقدم به حزب "إسرائيل بيتنا" بزعامة وزير الخارجية افيغدور ليبرمان ، حيث أبدى رئيس الوزراء ووزير الحرب أيهود باراك تأييدهما للقانون ، والذي يمس بالأساس بفلسطينيي الـ,48

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن هذا القانون ليس إلا غيض من فيض ، من ضمن رزمة اقتراحات القوانين العنصرية التي سيتم طرحها على الكنيست في هذه الدورة ، حيث تستهدف هذه القوانين فلسطينيي 48 وتغيير صورة التعامل بينهم وبين الدولة الإسرائيلية؟ ورأى العديد من المحللين أن الدورة الحالية ستكون اسوأ دورة برلمانية شهدتها الكنيست الإسرائيلي منذ 62 عاما ، وأشدها عنصرية وضراوة العداء وضد الديمقراطية في إسرائيل ، وكونها ستشهد ازدحاما في القوانين العنصرية التي من المقرر أن تطرح على طاولة الكنيست خلال الفترة المقبلة.

وفي هذا السياق نقلت صحيفة "هآرتس" عن رئيس لجنة القانون والدستور البرلمانية النائب المتطرف دافيد روتم من حزب "إسرائيل بيتنا" أنه سيعمل على تمرير القوانين بسلاسة وسهولة خلال الفترة القادمة. فيما بدأت جمعية حقوق المواطن العمل على تتبع مشاريع القوانين العنصرية ، أبدت الجمعية خشيتها من استمرار مثل هذه السياسة التي وصفت بالعنصرية ، والتي تستهدف فلسطيني الـ48 من الدرجة الأولى.

ومن بين مشاريع القوانين التي سيتم طرحها على طاولة الكنيست في الدورة المقبلة قانون ما يسمى "النكبة" ، وهو قانون عنصري قدمه النائب اليكس ميلر "إسرائيل بيتنا" ، والذي يحرم الأحزاب العربية والمؤسسات من تلقي الدعم الحكومي ، في حال عملت على إحياء ذكرى نكبة الشعب الفلسطيني عام 1948 ، وقد اقر القانون في القراءة الأولى في الدورة السابقة ، ومن المقرر أن يصوت عليه نهائيًا بالقراءة الثانية والثالثة خلال الفترة القادمة. كما ومن المتوقع أن تمرر الكنيست قانون "التحريض" الذي قدمه رئيس حزب "البيت اليهودي" زبولون اورليف ، يقضي بسجن كل من ينكر ولا يعترف بـ"إسرائيل" كدولة يهودية ديمقراطية ويصرح بذلك علنًا. وقانون آخر ويعد من أشد القوانين عنصرية ، وهو قانون لجان القبول الذي قدمه عضوا الكنيست دافيد روتم (إسرائيل بيتنا) ويسرائيل حسون (كاديما) ، والذي يقضي بتعيين لجان قبول خاصة في البلدات والتجمعات السكنية اليهودية ، والتي ستعمل على فحص المتقدمين للسكن ، ويحق لها رفض كل من هو غير ملائم ، والتي تستهدف فلسطينيي الـ48 أساسا.

من جانبه ، أكد النائب احمد الطيبي نائب رئيس الكنيست ، ورئيس الحركة العربية للتغيير في حديث لـ"الدستور" أن على أي دولة عربية اشتراط أي اتفاق سياسي أو تسوية في الحل الدائم مع إسرائيل لأي دولة مع إسرائيل ، بالمساواة الكاملة لفلسطينيي الـ48 في الحقوق السياسية والمدنية كافة والإعتراف بهم كأقلية قومية ، وذلك ردا على طرح إسرائيل فكرة يهودية الدولة على الجانب الفلسطيني ، واقتراح تعديل قانون المواطنة بأن يقسم من يطلبها "يمين الولاء لدولة يهودية". وأضاف الطيبي: هذا أفضل رد على الطلب العنصري بإلزام العرب والفلسطينيين بقبول تعريف إسرائيل كدولة يهودية ، لأن هذا التعريف يكرس الوضع المتدني للعرب قانونياً بالمقارنة مع فوقية اليهود طبقاً لهذا التعريف.

التاريخ : 10-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش