الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في القدس

تم نشره في الاثنين 4 تشرين الأول / أكتوبر 2010. 03:00 مـساءً
استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال في القدس

 

فلسطين المحتلة - وكالات الأنباء

استشهد عامل فلسطيني من محافظة الخليل صباح أمس برصاص جنود الاحتلال الإسرائيلي أثناء محاولته الدخول إلى مدينة القدس المحتلة بالقرب من بلدة العيسوية. وجاء أن الشهيد هو العامل عزالدين صالح عبد الكريم الكوازبة 37( عاما) من بلدة سعير شمال الخليل وهو متزوج وأب لستة أبناء أكبرهم في الثالثة عشرة من عمره.

ودحض العامل صلاح عبد ربه كوازبة ابن عم الشهيد عز الدين كوازبة رواية شرطة الاحتلال بشأن ظروف وملابسات استشهاد ابن عمه ، مؤكدا أن الشهيد أعدم من مسافة صفر حيث وضع القاتل سلاحه على جسد الشهيد وفرغ رصاصه فيه. ونقل عن صلاح الذي كان على مسافة 20 مترا من ابن عمه لحظة استشهاده قوله: "حدث ذلك عند الساعة الثانية والنصف من الفجر واستمر حتى الساعة السادسة صباحا ، حيث تمكنت أنا ومجموعة من العمال من منطقة الخليل تسلّق الجدار في منطقة الزعيم - الطور ، وبعد أن قفزنا عنه كانت مجموعة أخرى من العمال تحاول اللّحاق بنا ، إلى أن رصدتنا سيارة "تويوتا" تابعة لحرس الحدود الإسرائيلي فبدأت بملاحقتنا ، ثم اختبأ جنودها أسفل جسر في المنطقة وبدأوا بمطاردتنا".

وأضاف "كان الشهيد على مسافة 20 مترا مني طلبت منه الإسراع لكنه كان بطيئا بسبب وزنه ، وعلى مسافة قريبة منه أيضا كان شقيقه حسن ، فطلبت منهما مجددا الإسراع لأن الجنود كانوا لا زالوا خلفنا ، وفجأة شاهدت جنديا يقترب كثيرا من الشهيد عز الدين ويضع بندقيته على جسده ثم يطلق النار ، عندها عدت أدراجي لمعرفة مصيره ، وتبعني عشرات العمال ، وحين اقتربنا من مكان الحادث حوصرنا من قبل وحدات خاصة شرعت بضربنا بقسوة وعنف في وقت شاهدناهم يضعون جثة الشهيد في كيس أسود ويجرونه لمسافة تزيد عن خمسين مترا ، فيما جرى تجميعنا نحن العمال وكان عددنا يقارب المائة وتم إبعادنا إلى بلدة العيزرية ، في حين اعتقل شقيق الشهيد ويدعى حسن".

ومن جهتها ادعت شرطة الاحتلال أنه تمت معاينة مجموعة مؤلفة من 15 فلسطينيا حاولوا القفز عن جدار الفصل قرب العيسوية ، وعندها بدأت قوات الشرطة بمطاردتهم. كما ادعت الشرطة أن أحد عناصرها تمكن من إلقاء القبض على الشهيد الكوازبة. وزعمت أن الشهيد حاول خطف مسدس الشرطي ، وعندها انطلقت رصاصة أدت إلى إصابته بجروح خطيرة ، وما لبث أن استشهد متأثرا بإصابته. وبحسب الشرطة فقد تم تحويل القضية إلى وحدة التحقيق مع أفراد الشرطة.

إلى ذلك ، هاجم مستوطنو مستوطنة عادي عاد أمس حقول الزيتون في قرية المغير الواقعة شمال شرق رام الله ، في محاولة لسرقة محصول الزيتون. وقال رئيس مجلس قروي المغير فرج النعسان ، إن عددا من مستوطني مستوطنة عادي عاد شمال شرق قرية المغير ، هاجموا أرضا زراعية تابعة للحاج رقيب النعسان ، التي يمنع الاحتلال دخولها إلا بتصريح منه في موسم الزيتون ، إضافة إلى الأرض المجاورة لها ، وقاموا بتقطيع أشجار الزيتون وسرقتها للحصول على الزيتون ، موضحا أنها ليست المرة الأولى التي يعتدي المستوطنون فيها على الأرض الزراعية في القرية ، حيث وصل بهم الأمر إلى قلع الأشجار ورشها بالمبيدات الحشرية. وطالب النعسان وزارة الزراعة مد يد العون للمزارعين في القرية ، وتعزيز صمودهم ، في ظل عدم وجود الطرق الزراعية والعمل على تقديم الخدمات اللازمة لهم.

في سياق آخر ، أدانت محكمة عسكرية إسرائيلية جنديين من لواء المشاة بتعريض "الحياة الإنسانية للخطر والتصرف بشكل غير لائق" خلال العدوان الإسرائيلي على غزة 2008( - 2009). وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن المحكمة وجدت أن الجنود "تجاوزوا" سلطاتهم خلال مواجهة وقعت في 15 كانون ثان من العام الماضي عندما طلبوا من صبي فلسطيني فتح حقيبة اشتبهوا بأن بها قنبلة ، ما يعني تعريضه للخطر إذا ما كانت انفجرت. وفتح المحققون العسكريون تحقيقا في الحادث في تموز الماضي ، بعد تلقي تقرير للأمم المتحدة يتعلق بالأطفال خلال العدوان. واتهمت الأمم المتحدة إسرائيل بارتكاب جرائم حرب خلال العدوان الذي استمر 33 يوما.

التاريخ : 04-10-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش