الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

التحايل والغش أصبح مهارة في المجتمع المصري

تم نشره في الاثنين 24 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
التحايل والغش أصبح مهارة في المجتمع المصري

 

القاهرة - وكالات الانباء

حذر وزير التضامن الاجتماعي المصري امس من ان الاخلاقيات السلبية في المجتمع المصري لم تعد تمارس في السر باعتبارها خطأ وانما اصبحت تعتبر نوعا من المهارة والتحايل. وقال الوزير علي مصيلحي في افتتاح مؤتمر عن "الشخصية المصرية في عالم متغير" ان "الفهلوة والغش اصبحا مصدر فخر.. لكن بدون تعميم".

وقال مصيلحي ان علاقة المصريين بمحصول القمح الذي ارتبطوا به على مدى تاريخهم تجسد التغير في شخصيتهم.

واضاف ان الحكومة تدعم اسعار توريد القمح المنتج محليا بمقدار 100 جنيه للاردب نظرا لارتفاع تكلفة الانتاج محليا لكن بعض الموردين استغلوا الامر لخلط محصول القمح المحلي هذا العام بكميات من القمح المستورد او بكميات من محصول العام الماضي.

واضاف ان الغش "لم يعد خطأ يمارس في السر وانما اصبح بمفهوم الشطارة".

وتعتبر مصر التي يقترب عدد سكانها من 80 مليون نسمة أكبر مستورد للقمح على مستوى العالم.

وقال مصيلحي ان تراخي المجتمع المصري في مواجهة انتشار قيم سلبية يرجع لعدة اسباب ابرزها ضعف التعليم وغياب القدوة. داعيا الى ضرورة احياء الابحاث العلمية في هذا المجال.

ويشارك عشرات من اساتذة الجامعات والمتخصصين والباحثين المصريين في المؤتمر الذي ينظمه المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ويستمر ثلاثة ايام.

وقالت نجوى خليل مدير المركز القومي للبحوث الاجتماعية والجنائية ورئيس المؤتمر ان برنامج المؤتمر يتضمن 7 محاور اساسية تسعى لتوضيح أهم ملامح التغير التي طرأت على الشخصية المصرية واسباب هذا التغير في محاولة لتقديم رؤية مستقبلية لها. واضافت ان هذه المحاور ستناقش من خلال عشر جلسات تتضمن 28 ورقة بحثية.

وقال منظمو المؤتمر في ورقة تلخص الابحاث المقدمة ان الشخصية المصرية اصبحت تعاني من "انتشار قيم مثل الفردية والانانية والمنفعة الخاصة واضعاف قيم العطاء للمجتمع بالاضافة الى التغير في قيم الطبقة الوسطى المصرية التي تحولت لمستودع لقيم مختلفة بل متناقضة".

وقالت الورقة ان "الميل للمشاركة لدى الشباب المصري موجود بالفعل ويظهر في ارتفاع المشاركة الاجتماعية بينما تبين وجود انخفاض المشاركة السياسية لدى الشباب". واضافت انه "على الرغم من كل الضغوط والتحديات التي تحيط بالشخصية المصرية في الوقت الراهن الا انها لا زالت شخصية ايجابية تتوجه للمستقبل".

وقال علي ليلة استاذ النظرية الاجتماعية في جامعة عين شمس في كلمة بالمؤتمر "المسؤولية الاجتماعية في مجتمعاتنا تعيش في ظل حالة أزمة يمكن ايجاز بعض ابعادها في غياب ثقافة المسؤولية الاجتماعية وانهيار مؤسسات التنشئة وفق ثقافة المسؤولية الاجتماعية".

ويبدو أن ظاهرة الغش التجاري أصبحت سمة مميزة لكثير من النشاطات التجارية في مصر ، وذلك لكثرة المنتجين من جانب ومن جانب آخر كثرة المواد المنتجة وتنوعها ، ساعد في ذلك جشع الشركات المنتجة وسعيها الدؤوب لكسب الأموال بالصورة المشروعة وغير مشروعة ، كما أنا الإيقاعات السريعة للعصر الحديث أدت إلى ظهور صناعة غير متقنة. وأن روح التنافس التجاري التي إستشرت في جسد السوق العالمية أدت إلى تدني الأسعار على حساب منتجات غير متقنة الصنع ، كما أن تفشي ظاهرة الغش التجاري في مصر المتمثل فيه استخدام العلامات التجارية للشركات الأخرى ، وعدم التقيد بالمواصفات والمقاييس الصناعية أدى إلى التلاعب بأنواع المواد الخام المستخدم في الصناعة وكمياتها ونسبها. كما ظهر التلاعب في مدة صلاحية المنتج ، كل ذلك يعتبر ضرب من ضروب الغش التجاري.

إلا أن هناك نوعاً آخر من الغش التجاري والذي يعتبر أكبرها أثراً على المستهلك ألا وهو العيوب الخفية للمنتجات الصناعية ، تلك العيوب التي لا نراها بالعين إلا أنها تظهر بعد استعمال المنتج ، ولأهمية العيوب الخفية للمنتجات الصناعية والتي تعتبر نوعاً حديثاً من أنواع الغش التجاري جعلتها موضوعاً لهذا البحث.

وأن يكون هنالك وازع ديني للمنتجين استرشاداً بقول رسولنا الكريم (من غشنا فليس منا) فليتقوا الله في خلق الله حتى يلقوا الله بوجه حسن يوم لا ينفع مال ولا بنون.

الحمد لله الذي أعانني على إكمال هذا البحث والذي آمل أن يكون معيناً للدارسين ومنبعاً ينهل منه كل حادبْ على سلامة هذا المجتمع.





التاريخ : 24-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش