الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

طهران تهزأ بالعقوبات : تنفيذ الاتفاق النووي بدأ بالفعل

تم نشره في الجمعة 21 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
طهران تهزأ بالعقوبات : تنفيذ الاتفاق النووي بدأ بالفعل

 

 
طهران - وكالات الانباء

اعربت ايران امس عن استخفافها بالمساعي الدولية الجديدة لفرض عقوبات عليها ، معتبرة ان مسودة قرار العقوبات ليس لها اي شرعية على الاطلاق وان لا فرصة لموافقة مجلس الامن على فرض الجولة الرابعة من الاجراءات العقابية بحقها وان الاتفاق النووية الذي وقعته وتركيا والبرازيل قد بدأ سريانه بالفعل. في الوقت الذي ابدت فيه باريس ثقتها في موافقة بالاجماع على مسودة القرار وتحدثت عن تحفظ ثلاث دول من اصل خمس عشرة دولة عضو بالمجلس.

وقال كوشنير لمجموعة من الصحافيين بعد لقاء في باريس مع نظيرته الدنماركية لين اسبرسن ان "ثلاثة بلدان ستبدي بعض التحفظات ، لكن الامور تسير على ما يرام. والنص ليس نهائيا ، وسيناقشه الاعضاء غير الدائمين في مجلس الامن". وتحدث عن نص مشروع القرار بالقول "انه نص ينطوي على قوة كافية ، مع حظر على الاسلحة. وفي الايام المقبلة ، اعتبارا من مطلع حزيران ، سيناقش هذا النص وتدخل عليه تحسينات وقد يجري التصويت عليه".

ويعتبر تأمين اكثرية تضم تسعة من اعضاء مجلس الامن الخمسة عشر ، ضروريا لتبني قرار جديد ضد طهران ، على الا يستخدم الفيتو اي من الاعضاء الخمسة الدائمي العضوية (الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا) الذين وافقوا جميعا على النص الذي طرح الثلاثاء للمناقشة في مجلس الامن.

واعربت روسيا على لسان وزير خارجيتها سيرجي لافروف عن املها في التوصل لاجماع بشأن مسودة قرار العقوبات. ودعت ايران لارسال تفاصيل تبادلها المقترح لليورانيوم الى الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للامم المتحدة بأسرع ما يمكن. واعتبرت ان من الممكن فصل محادثات مجلس الامن الدولي بشأن العقوبات عن المحادثات بشأن الصفقة المقترحة الجديدة لتبادل الوقود النووي.

من جانبها ردت طهران بالقول ان مسودة قرار العقوبات ليست لها شرعية على الاطلاق ، فيما صرح وزير الخارجية منوشهر متكي بأنه لا توجد فرصة بأن يوافق مجلس الامن الدولي على فرض جولة جديدة من العقوبات على بلاده مع بدء سريان اتفاق تبادل اليورانيوم. وقال ان الرئيس البرازيلي ورئيس الوزراء التركي أكدا لبلاده أنه "لا فرصة" لأي قرار قد يصدر عن الأمم المتحدة.

وحول رد ايران حول اي قرار محتمل ، قال متكي "يجري الزعيمان البرازيلي والتركي اتصالات مع قادة عدد من الدول بما في ذلك الأعضاء في مجلس الأمن ، قبل الزيارة وبعدها ، وقد أكدا لنا أنهما لا يعتقدان أن هناك فرصة أمام صدور قرار جديد". وأكد أن بلاده ليس لديها مشكلة في الدخول في حوار مع الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن إضافة إلى ألمانيا ، وقال "نرحب دوما بالمفاوضات".

في غضون ذلك ، اعلنت موسكو عن بدء تشغيل المفاعل الذي تبنيه روسيا في محطة بوشهر للطاقة النووية في ايران في اب المقبل. وردا على أسئلة الصحفيين عن موعد بدء تشغيل المفاعل قال سيرجي كيرينكو رئيس الهيئة النووية الحكومية (روساتوم) ان المحطة ستبدأ العمل في آب.

الى ذلك اعلن البيت الابيض أن الرئيس الأميركي باراك اوباما أجرى امس الاول اتصالاً هاتفياً برئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أبلغه فيه أن السعي مستمر لفرض عقوبات جديدة على إيران في مجلس الأمن ، مشيراً إلى أن أفعال طهران الأخيرة لم تساهم في "بناء الثقة". وقال البيت الأبيض في بيان مقتضب حول المحادثة الهاتفية أن أوباما نقل إلى أردوغان قلق المجتمع الدولي المستمر حول البرنامج النووي الإيراني بالإضافة إلى فشل طهران في "الوفاء بالتزاماتها الدولية".



Date : 21-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش