الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محمد بن راشد يشهد افتتاح الدورة التاسعة لمنتدى الإعلام العربي

تم نشره في الخميس 13 أيار / مايو 2010. 03:00 مـساءً
محمد بن راشد يشهد افتتاح الدورة التاسعة لمنتدى الإعلام العربي

 

دبي - الدستور ، ووكالات الانباء

انطلقت امس في دبي اعمال منتدى الاعلام العربي في دورته التاسعة بمشاركة اكثر من 1800 اعلامي من الدول العربية والعالم ، مع التركيز هذه السنة على الجهود التي يجب بذلها من اجل تعزيز المحتوى الاعلامي. وحضر سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الامارات العربية المتحدة ، رئيس مجلس الوزراء ، حاكم دبي ، الافتتاح الرسمي لفعاليات الدورة الذي أقيم هذا العام تحت عنوان "حراك الإعلام العربي: تعزيز المحتوى لتطوير الأداء".

كما حضر حفل الافتتاح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي ، وسمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي ، والشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم ، وعدد من الشيوخ والوزراء والمسؤولين في دولة الإمارات ، وحشد كبير من كبار الإعلاميين من شتى الوسائل الإعلامية وأصحاب الفكر والرأي من المنطقة العربية والعالم.

وفي كلمتها الافتتاحية قالت مريم بن فهد المدير التنفيذي لنادي دبي للصحافة ، إن المنتدى يمثل أكبرَ تجمعْ سنويْ للإعلاميين العرب تحتضنه دولة الإمارات ، حيث تتاح لهم فرصةَ اللقاءً والحوارً حولَ شؤونً الإعلامً العربي ، والتعرفً على التجاربً الدوليةً الناجحة ، والسعيًّ لاستشرافً آفاقً مستقبلً صناعةً الإعلامً.

وأضافت أن أحد عناوينً رسالةً نادي دبي للصحافةً منذ تأسيسهً قبل 11 عاماً بتوجيهاتً ورعايةً صاحبً السموً الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم هو "مُلتقى الأفكار" حيث تلتقي الأفكارُ في الإًصدار السنوي الذي يصدر تحت عنوان "نظرةّ على الإعلامً العربي" والذي يسعى إلى التعرفً بالطرق العلميةً على تفاصيلً المشهدً الإعلاميً ويتوقعُ التغييراتً لخمسً سنواتْ مقبلة ، مقدماً لصانعيً القرارً والباحثينَ والدارسينَ مادةً مرجعيةً فريدة.

وقالت بن فهد إن دورة المنتدى استوحت عنوان هذه الدورة "حراكُ الإعلامً العربي: تعزيزُ المحتوى لتطويرً الأداء" من نتائج تقريرً نظرة على الإعلام العربي 2010 - 2013 ، والتي أكدت أهمية تطويرً إنتاجً المحتوى المحلي العربي في وسائلً الإعلامً على اختلافً أنماطها من أجلً تقوية خطابها وتعزيزً قدرتها على كَسبً دائرةْ أوسع من الجمهورً ، مشيرة إلى أن قضيةُ هذا العام ، هي "التعليمُ والبحثً العلمي" التي لن تستطيعَ الدول العربية من دونها أن تحققَ التنميةَ والتطورَ والتقدمَ.

ورحبت بن فهد في هذا الصدد بالعالمُ البارز أحمد زويل ، الذي لم يتردد في قَبولً الدعوة للتحدث في هذه القضية ومخاطبةً هذا التجمعً الإعلاميً الكبيرً حولَ "التعليمً والبحثً العلميّْ ودورً الإعلام". مشيدة به باعتباره من قلةْ قليلةْ من العلماءً العربً الذينَ حققوا مجدَهمُ العلميّ في الغرب ، لكنهم نذروا أنفسهم وخبراتهم لمساعدةً بلدًهم الأُم ، وبلدانهمً العربيةً على تحقيقً النهضةً والتقدم.

ومن جانبه قام الدكتور أحمد زويل الحائز على جائزة نوبل في الكيمياء ، الضيف الرئيسي لمنتدى الإعلام العربي 2010 ، والذي يلقب بكبير العلماء العرب ، حسبما قدمه الإعلامي أحمد المسلماني من قناة دريم ، بالإشادة بالجهود التي تبذلها دولة الإمارات ، ودبي على وجه الخصوص في تنظيم منتدى الإعلام العربي الذي يمثل قبلة لآلاف الإعلاميين حول العالم. وقال زويل في كلمته التي جاءت تحت عنوان "بناء المستقبل: دور العلم والإعلام" إن دور العلم والإعلام يعتمد على ثلاث ركائز أساسية حسب وجهة نظره ، وهي طبيعة التغير ، ونوعية المتلقي ، والتحديات العصرية التي تواجه العالم العربي ، فأما الركيزة الأولى المرتبطة بالتغير ، فأوضح زويل أن هناك نوعان من التغير ، تدريجي وفجائي ، وهذان النوعان مرتبطان بكافة العلوم والتحركات البشرية. موضحاً كذلك ان الحضارات تستغرق وقتاً كبيراً في الصعود والنمو ولكنها عندما تنهار فإنها تهبط بشكل سريع ضارباً أمثلة على ذلك بالاتحاد السوفيتي.

كما ضرب زويل أمثلة بالمجتمعات التي تضم أفرادا كل منهم يعمل بشكل منفرد ، وبين المجتمعات التي بين افرادها ترابط وتماسك حيث يمكن للأخيرة فعل المستحيل في وقت قصير في ظل وجود رؤية واضحة مثل ما حدث في دبي ، محذراً من سرعة انتهاء هذه التغيرات إذا لم يكن هناك حصانة لذلك عبر تعزيز التعليم والإعلام ورسم الخطط الصحيحة لذلك.

أما بخصوص الركيزة الثانية وهي نوعية المتلقي في العالم العربي ، أوضح زويل أن هناك ضعفا كبيرا في التعليم وتتراوح نسبة الأمية بين 30 - %50 كما أن إنتاج العالم العربي من البحث العلمي يقل عن 1% عالمياً ، إلى جانب أن وجود ثروة بشرية كبيرة جداً غير مستغلة في العالم العربي حيث هناك %45 من 300 مليون عربي عمرهم يقل عن 14 عاماً ، فيما تبلغ نسبة البطالة أكثر من %20 ، وبالرغم من ذلك توجد تغيرات كبيرة بعضها تدريجي وإيجابي ، وبعضها حاد ومفاجىء.

وبشأن الركيزة الثالثة وهي التحديات ، قال زويل ان أهم التغيرات التي حصلت في العالم العربي هو وجود إرادة سياسية ورؤية سياسية قادمة من الأعلى ، وضرب زويل أمثلة بالتطور الكبير الذي تشهده الولايات المتحدة والدول المتقدمة على صعيد البحث العلمي ، والفضاء ، والطب ، والطاقة ، وكيفية السيطرة على الكرة الأرضية من كواكب أخرى ، وكيفية تحويل خلايا الجلد إلى خلايا جذعية ، موضحاً أنه إذا لم يكن لدى العالم العربي قدرة على تطوير البحث العلمي والتعليم فلن يمكنه التفاعل مع هذه التطورات.

وأشار العالم العربي إلى ان الإعلام مر أيضاً بسلسلة من التطورات ، وأصبح هناك أكثر من ملياري شخص لديهم القدرة على النفاذ إلى الانترنت ، فيما شكلت أفلام الفيديو على الانترنت ثورة جديدة في المعلومات والتي يمكن أن يكون لها تأثيرها الكبير على مستقبل الإعلام ، موضحاً أنه على الرغم من توافر المعلومات إلا أن المعرفة ليست بنفس المستوى في العالم العربي نظراً لاقترانها بالقدرات الإنسانية. وقال إن هناك صعوبة كبيرة في فصل مزاج الثقافات في العالم العربي حيث يوجد تقليد إعلامي أعمى ، مشيراً إلى أن هناك فرقا بين السعي للتحديث مع الاحتفاظ بالهوية والثقافة ، والتقليد الأعمى والذي يؤدي إلى مشاكل في الإعلام ، مؤكداً أنه لا بد من نهضة علمية تتماشى مع العصر وتقاوم نسبة الأمية العالمية. وأضاف زويل ان النظام السياسي في الدول العربية في ظل هذا التطور السريع ، يجب أن يتغير وأن يكون له رؤية جديدة ، حيث أصبح من المستحيل اليوم اتباع سياسة الإغلاق في ظل السماوات المفتوحة والانترنت ، ولا بد من التعامل بشكل جديد في القرن الـ,21

وحول دور العلم والإعلام في العالم العربي ، قال زويل إن هناك تطورا هائلا في بعض الدول العربية في شراء الاتصالات ، موضحاً أن تقنية الواي فاي في دبي أقوى منها في كاليفورنيا على صعيد قوة البث وسرعته ، ولكنه أوضح أن النقلة الكاملة في هذا المجال يجب أن تكون عبر المشاركة في بناء القاعدة المعرفية مثلما قامت بذلك ماليزيا والصين ، مشيراً إلى أنه يوجد في العالم العربي أكثر من 300 فضائية %90 منها للتسلية مع انخفاض كبير في مستوى الجودة ، كما أن الإعلام العربي مهتم جدا بالخبر دون اهتمامه بالرؤى التحليلة للأخبار أو ما أسماه بالـ "Views". واضاف زويل أن هناك ضعفا واضحا في القدرة التعليمية القادرة على استيعاب قيمة العلم ونقله من خلال الإعلام في العالم العربي ، كما أن هناك انفلاتا في استخدام الدين في الفضائيات العربية ما أدى إلى حدوث بلبلة في الشارع العربي ، مشدداً على أنه لا بد من إعادة النظر في هذا الأمر. وأكد أنه ما زال هناك صراع في العالم العربي بين الإعلام والسياسة ، معرباً عن اعتقاده أن نهاية الصراع ستكون في صالح الإعلام حيث لن تستطيع السياسة الصمود طويلاً في وجه الإعلام ، وأوضح أن هناك نقاطا هامة للبناء يجب وضعها في الاعتبار ، النقطة الأولى هي لابد من تغيير منهج التعليم والإعلام حيث هناك حاجة إلى نهضة غير مسبوقة في التعليم مغ إتباع نموذج الأسلوب العلمي.

أما النقطة الثانية ، فهي ضرورة الاهتمام بالإعلام الشخصي حيث يرى زويل ان الثورة المقبلة خلال السنوات العشر أو العشرين المقبلة هي الإعلام الشخصي الذي سيعتمد على الكاتب الجيد أو المذيع الجيد ، وصاحب الأسلوب الجيد الذي يناقش قضايا هامة بموضوعية ، والذي سيكون هو الهدف الرئيس للمتلقي ، مشيراً إلى ضرورة وجود نوع من الحوار البنّاء في الثقافة العربية والتعامل مع التميز بشكل مختلف دون البحث عن النواقص لانتقاص الأعمال المجيدة ، وإنما ينبغي البحث عن طرق أخرى للمساعدة في النجاح.



التاريخ : 13-05-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش