الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إمام مسجد نيويورك : قيم الإسلام تتطابق مع قيم أميركا

تم نشره في الخميس 2 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
إمام مسجد نيويورك : قيم الإسلام تتطابق مع قيم أميركا

 

 
دبي - ا ف ب

قال الامام المشرف على مشروع المركز الاسلامي (بيت قرطبة) المزمع انشاؤه قرب موقع هجمات 11 ايلول في نيويورك والذي يثير الجدل بين الاميركيين ، في محاضرة في دبي مساء امس الاول ان القيم الاساسية للولايات المتحدة تتطابق مع الاسلام.

وامام حشد من الاماراتيين والاجانب قال الامام فيصل عبد الرؤوف في كلية دبي للادارة الحكومية ان "طريقة التفكير الاميركية والبنية الاميركية تتطابقان بشكل كبير مع نظرة الاسلام العالمية".

وزيارة عبد الرؤوف الى الامارات هي آخر محطة له في جولته الخليجية التي شملت البحرين وقطر والتي حظيت برعاية وزارة الخارجية الاميركية. وبحسب سفارة واشنطن في ابوظبي ، فان زيارة عبد الرؤوف تهدف الى "الحديث عن حياة المسلمين في اميركا" و"العمل على تعزيز الحوار بين الاديان".

وذكر عبد الرؤوف ان المبادئ التي نص عليها اعلان الاستقلال الاميركي عن بريطانيا عام 1776 تتماشى مع الفكر الاسلامي. واشار الى ان هذا الاعلان يؤكد ان الحياة والحرية والملكية وهي اسس استعيض عنها في نسخة لاحقة بعبارة "السعي وراء السعادة" ، هي "حقوق مكرسة". وشدد على "التطابق الكبير في وصف هذه الحقوق مقارنة مع كتابات علماء الشرع الاسلامي قبل ستة قرون او اكثر من هذا الاعلان".

وذكر الامام ان هناك توافقا بين علماء المسلمين على ان "غاية الشرع الاسلامي هي حماية خمسة اسسس ، او ستة بالنسبة للبعض" وهي الحياة والكرامة والدين والعائلة والملكية ، اضافة الى الفكر.

وبحسب عبد الرؤوف "فان صلب تعريف الطريقة الاميركية للحياة وصلب تعريف النظرة الوجودية الاميركية يتطابق مع تفكير العلماء المسلمين". ويتوافق مبدأ حرية العقيدة في الولايات المتحدة مع تعليم الاسلام ايضا بالا يكون هناك "قسرية او اكراه في مسائل الايمان والدين" ، على حد قوله.

وجدد عبدالرؤوف التأكيد بأن "المعركة الحقيقية" هي بين المعتدلين والمتطرفين وليست بين المسلمين وغير المسلمين ، وهي قناعة عبر عنها اكثر من مرة خلال جولته الخليجية.

ومشروع بناء المركز الاسلامي الذي يتضمن مسجدا ، بالقرب من موقع هجمات 11 ايلول 2001 ، يثير الكثير من الجدل على المستوى الاجتماعي والسياسي في الولايات المتحدة. ويعتقد مؤيدوه انه سيؤمن منصة لتعزيز التسامح والحوار بين الاديان ، فيما يرى معارضوه الذي يطلقون عليه اسم "مسجد غراوند زيرو" نسبة الى اسم موقع الهجمات ، انه لا يأخذ بعين الاعتبار مشاعر عائلات الضحايا. ويقول المسؤولون عن مشروع المركز انه سيضم مسجدا ومرافق للرياضة ومسرحا ومطعما وسيكون مفتوحا للجميع.



Date : 02-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش