الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تحليـل اخبـاري : ليبرمان إذ يفتح ملف فلسطينيي 48 ومخططات الترانسفير مجددا ** نواف الزرو

تم نشره في الاثنين 20 أيلول / سبتمبر 2010. 03:00 مـساءً
تحليـل اخبـاري : ليبرمان إذ يفتح ملف فلسطينيي 48 ومخططات الترانسفير مجددا ** نواف الزرو

 



فتح وزير الخارجية الإسرائيلية أفيغدور ليبرمان ، صباح امس الأحد ملف فلسطينيي 48 مجددا حينما اعلن" إن رفض الفلسطينيين الاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية يلزم إسرائيل بالاستعداد لحل يشمل تبادلا سكانيا" ، مضيفا "إن قضية فلسطينيي 48 يجب أن تكون إحدى القضايا المركزية على طاولة المفاوضات في ظل الرفض الفلسطيني للاعتراف بإسرائيل كدولة يهودية" ، موضحا: "لقد تهربنا من هذه المسألة حتى اليوم ، ولا يمكن الاستمرار في التهرب ـ 19 ـ 09 ـ 2010 ".

وهذه ليست المرة الاولى التي يطرح فيها ليبرمان ما يطلقون عليه هناك في مؤسساتهم"الخطر الاستراتيجي الذي يشكله فلسطينيو 48 على مستقبل الدولة وضرورة التخلص منهم" ، بل انه ليس الوحيد ايضا الذي ينفرد بهكذا فكر عنصري ترانسفيري ضد اصحاب الارض والوطن والتاريخ ، فهناك الى حد كبير شبه اجماع سياسي امني ايديولوجي لديهم على الفكر ذاته والحلول نفسه...، يزعم ليبرمان - الذي يمثل دولة وحكومة ليبرمانية - انه طالما لا يعترف الفلسطينيون في "اسرائيل كدولة يهودية" فانه يجب طرح قضية وجود فلسطينيي 48 على طاولة المفاوضات" ، ويجب حلها على اساس "تبادل الاراضي" ، وضمّ مدن وقرى عربية في الداخل الفلسطيني إلى نفوذ "الدولة الفلسطينية - المزعومة على الورق حتى الآن -"مقابل ضم تكتلات المستعمرات اليهودية الى السيادة الاسرائيلية ، ما يعني عمليا تنظيف الدولة الصهيونية من الوجود العربي لتبقى تلك الدولة يهودية خالصة كما تجمع الخريطة السياسية الاسرائيلية.

الى ذلك ، فان فكر بيان ليبرمان هذا ، انما يعني عمليا من جهة اولى اعادة سحب وانتاج تلك المخططات والنوايا النائمة او الساكنة الرامية الى الترانسفير والتظيف والتهويد لكامل فلسطين بلا عرب ، وما يعني من جهة ثانية اقتلاعا جديدا للشعب العربي الفلسطيني من ارضه ووطنه وجذوره وحقوقه ، وما يعني من جهة ثالثة حربا ونكبة فلسطينية اخرى لا ادري ان كانت الثانية او الثالثة او ربما الرابعة او... فالنكبات الفلسطينية لم يعد من الممكن حصرها... وما يعني من جهة رابعة القاء لكل القرارات الدولية المتراكمة المتعلقة بالحقوق العربية الفلسطينية وبان الضفة والقطاع أراض محتلة الى المزبلة الصهيونية ...؟،،، وفي السياق ذاته ، يتكامل ليبرمان هنا مع المنظر والمؤدلج للسياسة الامريكية ـ الصهيونية "هنري كيسنجر" الذي اطلق تصريحا مشابها في عز الظهيرة وعلى مرأى ومسمع وفرجة العرب هكذا بصورة سافرة.. فتحت زعم "التوجه الذي يجب ان تنتهجه اسرائيل والعرب في عملية التسوية "كشف كيسنجر النقاب عن نية اخرى من النوايا الحقيقية المبيتة لديهم تجاه القضية والشعب والارض والحقوق الفلسطينية الشرعية الراسخة هناك في فلسطين 1948 حيث دعا في مقال له نشرته "الواشنطن بوست" الى "المقايضة" واعتبر "ان افضل حل "عقلاني" هو ان تبادل اسرائيل المستعمرات حول القدس باراض موجودة حاليا في اسرائيل وتعيش فيها اغلبية ملموسة من فلسطينيي48"؟؟؟ تحملنا تصريحات ليبرمان وقبلها تصريح ـ تنظير كيسنجر الى الوراء الى تلك الادبيات والنوايا الصهيونية التي كانت دائما معدة ومبيتة ضد اهل فلسطين.. فمنذ العام 1940 كان يوسف فايتس قد اعلن كما هو موثق قائلا "يجب أن يكون واضحاً لنا أنه لا مكان (للشعبين) معاً في البلاد.. والحل الوحيد هو (أرض - اسرائيل) ، على الأقل (أرض إسرائيل الغربية) ، بدون عرب فلا مكان ، هنا ، لحلول وسط ، وما من طريق أخرى سوى ترحيل العرب من هنا إلى الدول المجاورة ، ترحيلهم جميعاً.. يجب ألاّ نبقي أية قرية ، أو قبيلة ، يجب ترحيلهم إلى العراق وسوريا وحتى إلى الأردن. ولتنفيذ هذا الهدف ، يمكن توفير أموال كثيرة. وبعد الترحيل فقط تستطيع البلاد أن تستوعب الملايين من اخوتنا ، وتجد المسألة اليهودية نهاية وحلاً" (يوسف فايتس ، القدس ، 9 ـ 12 ـ )1940 نعتقد ان لاتمييز في المضامين والجوهر ما بيت تصريحات ليبرمان وتنظير واقتراح كيسنجر وما بين اعلان فايتس..؟،، وبالعودة الى بعض ادبياتهم ايضا نقول :لا خلاف على أن الفكرة الأساسية الداعية إلى تهجير العرب الفلسطينيين فكرة قائمة مترعرعة نامية في أوساط كثير من الإسرائيليين على الصعيدين الرسمي والشعبي ، كذلك ، لا خلاف على أن المساعي الإسرائيلية ما تزال مستمرة لتحقيقها ، وفي هذا السياق ، طرح الزعماء الصهاينة مجموعة من الأفكار بغية تحقيق هذا الهدف أهمها: 1 - ترحيل ونقل الفلسطينيين العرب جماعياً بواسطة شاحنات إلى خارج حدود الوطن المحتل عبر الأردن ولبنان أساسا ، ويقع ضمن نطاق هذا التوجه فكرة استغلال الفرص.

2 - ترحيل ونقل الفلسطينيين العرب من المدن والمخيمات والقرى وتجميعهم في أماكن نائية (على أرض فلسطين ذاتها) شبيهة بالكانتونات بغية تسهيل السيطرة عليهم.

3 - الترحيل "الإيجابي" - أي إقناع السكان الفلسطينيين بالترحيل والهجرة إما بالإغراءات المالية أو بواسطة فكرة رحبعام زئيفي "الاخلاقية السامية الإيجابية" كما يزعم ، إذ يقول أنه "يجب أن نقنع العرب بأنه لا مجال لتعايش الشعبين ، فإما نحن وإما هم "وأنه لا خيار أمام" إسرائيل "سوى أبعاد الفلسطينيين باسرع وقت.

4 - التبادل السكاني - وتقوم هذه الفكرة التي تستخدم كغطاء للنوايا الصهيونية الحقيقية على أساس تنفيذ عملية تبادل سكاني متفق عليه ، أي ترحيل الفلسطينيين إلى الدول العربية مقابل استيعاب يهود الدول العربية .

5 - ترحيل الفلسطينيين على اساس فكرة "المقايضة" الليبرمانية - الكيسنجرية وهي قديمة ايضا لديهم.

وفي ضوء كل هذه الاطروحات والأفكار والمخططات ، تتضح المساعي الصهيونية المتنامية الرامية إلى ترحيل فلسطينيي 48 عن بكرة أبيهم على مراحل ، أو جماعياً ودفعة واحدة ، وبذلك يتضح أن الهدف عندهم ما يزال واحداً يتجلى باستمرار حركة العدوان والتوسع والاستيلاء على كامل ارض فلسطين بما عليها وبما في داخلها من الممتلكات والثروات وذلك عبر اقتلاع وترحيل وتهجير أصحابها الحقيقيين بشتى الوسائل وصولاً إلى تعزيز وتوطين وتهويد ذلك الكيان بالكامل ...؟ ويقول ليبرمان "إن ظاهرة مثل حنين زعبي ، والتي تتماثل تماما مع الطرف الثاني ، لا يمكن الهروب منها". ليأتي الرد بليغا جريئا صريحا من قبل حنين زعبي (التجمع الوطني الديمقراطي) التي قالت "جيد أن يعترف ليبرمان بأنه لا مجال بعد الآن للقفز فوق واقع الفلسطينيين في البلاد ، عند الحديث عن أي حل عادل في المنطقة ، لكن ما لم يفهمه بعد ليبرمان هو أن حقوقنا في وطننا ليست متعلقة بآراء ليبرمان أو حتى في تعريف دولة إسرائيل ، وإنما تشتق من كوننا أصحاب وطن موجودين هنا رغم أنفه وأنف أمثاله ، وكل حلّ عليه أن يعترف وأن ينطلق من ذلك" ، مضيفة "أنها فلسطينية في كل أنحاء وطنها ، في القدس ويافا والناصرة وغزة ، فإذا أراد تقسيم الوطن من جديد فليطرح تقسيم الأمم المتحدة وعندها كل الجليل والمثلث سيكونان جزءا من الدولة الفلسطينية".

واستتباعا..وعلى طاولة المفاوضات تبقى الكرة عمليا بايدى الفلسطينيين والعرب.. فهم الذين يجب ان يردوا وان يبادروا وان يظهروا شيئا من الجدية ازاء اوطانهم وحقوقهم ...؟،،،،

[email protected]







التاريخ : 20-09-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش