الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

موسى يدعو من غزة الى كسر الحصار والبدء بإعادة الاعمار وتحقيق المصالحة

تم نشره في الاثنين 14 حزيران / يونيو 2010. 03:00 مـساءً
موسى يدعو من غزة الى كسر الحصار والبدء بإعادة الاعمار وتحقيق المصالحة

 

غزة - الدستور - سمير حمتو ووكالات الأنباء

أكد الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى أن الحصار الإسرائيلي الطاغي على قطاع غزة يجب أن يرفع ويكسر ، مشددا على أن قرار الجامعة بهذا الشأن واضح تماما ، والعالم كله يقف مع الشعب الفلسطيني في مواجهة هذا الظلم". وقال موسى في مؤتمر صحفي عقده فور وصوله أمس إلى قطاع غزة "المصالحة مسألة أساسية ، وهي إرادة وليست مجرد توقيع ، ولا بد أن تترجم بالاتفاق على مختلف الأمور التفصيلية ، ولن يقف التاريخ عند كلمة هنا أو هناك بل عند إرادة من قبل الجميع". وأضاف "أعترف بأني متشوق أن أسير على أرض فلسطين ، لقد حضرت لأحيي شعب فلسطين بغزة ، لأشاهد بنفسي ما جرى وما يجري ، نحن نريد للشعب الخلاص وحق تقرير المصير وأن يقيم دولته وعاصمتها القدس الشرقية ، هذا التزام وموقف لا تنازل فيه".

وأشار موسى إلى أن زيارته ليست الأولى للقطاع بل زاره أثناء فترة الرئيس الراحل ياسر عرفات ، مجددا التأكيد على سعادته برؤية مستقبليه من كافة التيارات الفلسطينية.

وكان في استقبال موسى الذي دخل قطاع غزة بسيارات مصرية وبرفقة الأمن المصري وزراء منهم وزير الصحة باسم نعيم ووكيل وزارة الخارجية احمد يوسف ونواب من بينهم النائب المستقل جمال الخضري وقادة من الفصائل بينهم د. زكريا الأغا وعدد من الشخصيات المستقلة وممثلي المجتمع المدني.

وبدأ موسى زيارته بتفقد حي الزيتون المدمر حيث عائلة السموني المنكوبة واستمع إلى شهادات حية من أسر الشهداء في حي الزيتون جنوب شرق مدينة غزة ، وفي عزبة عبد ربه شرق بلدة جباليا ومدرسة الفاخورة التي ارتكبت فيها مجزرة بشعة من قبل الاحتلال الإسرائيلي شمال القطاع. واستقبل أهالي الشهداء في المناطق المدمرة في حي الزيتون وعزبة عبد ربه ومدرسة الفاخورة ، عمرو موسى بحفاوة حيث اصطف المئات من المواطنين على امتداد شارع صلاح الدين الرابط بين جنوب القطاع وشماله مروراً بوسطه وهم يلوحون بأيديهم تحية للأمين العام لجامعة الدول العربية.

وقال موسى "جئنا إلى هنا لأحيي أخواننا الصامدين ، عائلة السموني وعائلة الداية رمز الكفاح ورمز النضال والشهادة ، حضرنا لتحياتكم ، وأنا أتعاطف تماماً بصفتي الشخصية وبصفتي الرسمية مع ما حدث". وأضاف موسى ، إن الخطأ هو في الاحتلال ذاته وفي استهداف المدنيين ، وفي عدم الاهتمام بمصير الناس ، نحن جئنا لنتضامن ولنستمع ولنشاهد ثم لنشارك في الإعمار وهو قادم لأننا سوف نكسر الحصار.

وأكد أن الحصار لا يجب أن يحترم ولا يجب التعاون معه والتسامح معه ، ونحن نرى هذه الظروف الصعبة ، التي يعيش فيها أهلنا في قطاع غزة ، مشدداً على أن والإعمار هو الأساس المطلوب لإنقاذ شعب غزة. ولفت موسى إلى أن الدول العربية جاهزة ، وقد وضعت وخصصت أموالاً موجودة في البنوك لعملية الإعمار ، موضحاً أن عملية الإعمار تتطلب رفح الحصار ، الذي أصبح مسألة يهتم بها العالم كله ، لا يمكن استمرار الوضع في غزة على ما هو عليه. واوضح موسى ان "العالم كله الان يقف مع شعب فلسطين ضد حصار غزة وضد ما يحدث في الاراضي المحتلة وعلى راسها ما يحدث في القدس الشرقية".

وقال موسى "نحن نعمل وباسم الدول العربية جميعها ، وأتحدث إليكم لا واعداً ولكن ملتزماً بان عملية الإعمار وتخصيص الأموال لها بطول قطاع غزة وعرضه" جاهزة ، ونحن ننتظر ، ولكننا نعمل في نفس الوقت على رفع الحصار وعلى كسره لان الأموال تم بالفعل إيداعها في البنوك العربية والإسلامية لإعادة الإعمار في غزة". وأضاف ، عملية الاعمار لا يمكن لها أن تسير إلا في رفع الحصار وكسره ، هذه هي الخطوة القادمة ، التي نعمل لها.

وقال الأمين العام ، نشعر أننا جميعاً أخوة وأننا فقدنا هؤلاء الأحباء في عدوان خطير غير إنساني على الناس وعلى أسرهم.

من جهته ، رحب وزير الصحة باسم نعيم بالأمين العام ، وقال إن زيارته كسرت وإلى الأبد حالة الفجوة بين غزة والأمة العربية ، موضحاً أن غزة في غاية السعادة وهي تستقبل الوفد الذي وصفه بـ"الكبير". وشدد نعيم أن زيارة موسى إلى القطاع المحاصر سيكون لها ما بعدها ، متمنياً أن تكون بداية عملية لإنهاء الحصار عن غزة بشكل شامل وإلى الأبد.

من جهة اخرى ، اكد موسى ان "ملف المصالحة الفلسطينية مسالة رئيسية واساسية واقول ان مصالحة ارادة وليس مجرد توقيع". واضاف "نتطلع الى مصالحة ارادة وسياسة وموقف يترجم باتفاق على الامور التفصيلية". ورأى ان "التاريخ لن يقف ابدا امام فقرة هنا وكلمات هناك لكن يقف امام الارادة. ارادة الوحدة الفلسطينية في مواجهة قضية خطيرة معقدة تتصل بمستقبل شعب فلسطين مصير شعب وحقه في الحياة حرة وكريمة".

كما التقى لاحقا اسماعيل هنية رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة والقيادي في حركة حماس في بيته في مخيم الشاطئي بغزة. واكتفى موسى عقب اللقاء بكلمة مقتضبة جدا قال فيها "تحدثنا عن الواقع الفلسطيني والعلاقات بين الفصائل ومستقبل العمل الفلسطيني" ، مشيرا الى انه سيعقد مؤتمرا صحفيا قبل انتهاء الزيارة.

من جهته عبر هنية عن سعادته لزيارة عمرو موسى مؤكدا تطلعه لان تشكل زيارة الامين العام للجامعة العربية "خطوة عملية على طريق كسر الحصار عن غزة".

واعتبر هنية زيارة موسى "خطوة عربية رسمية على طريق كسر الحصار وتطبيق القرار الذي صدر عن وزراء الخارجية العرب" مضيفا "نامل ان تكون لها نتائج ملموسه لرفع الحصار". وحضر اللقاء ايضا وزير الداخلية في الحكومة المقالة والعضو البارز في حماس فتحي حماد.









التاريخ : 14-06-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش