الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ايران تختبر بنجاح نظام المضادات الصاروخية «اس - 200»

تم نشره في الأحد 21 تشرين الثاني / نوفمبر 2010. 02:00 مـساءً
ايران تختبر بنجاح نظام المضادات الصاروخية «اس - 200»

 

طهران ، لشبونة - وكالات الانباء

اختبرت ايران امس خلال اليوم الاخير من مناوراتها للدفاع الجوي نظام المضادات الصاروخية "اس "200 المعدل محليا وهو نظام صاروخي بعيد المدى ، فيما حذر الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي السبت في خلال قمة حلف شمال الاطلسي في لشبونة من خطر الصواريخ البالستية المحدق بأوروبا معتبرا ان مصدره طهران ، رغم ان الحلف لم يذكر هذا البلد صراحة عندما قرر دراسة نشر درع مضادة للصواريخ.

ونقلت وسائل الاعلام الايرانية عن قائد سلاح الدفاع الجوي الايراني العميد احمد ميقاني ان منظومة "اس "200 الصاروخية وخلال عملية الاختبار ، اصابت اهدافها على مسافة 100 كيلو متر. وقال ان المناورات حققت اهدافها بما في ذلك نجاح تجربة اسقاط صواريخ كروز وهي على ارتفاعات عالية.

وكان المتحدث باسم مناورات الدفاع الجوي "حماة سماء الولاية - 3" العميد حميد ارجنكي اعلن في وقت سابق امس عن بدء المرحلة الثالثة من المناورات منذ الساعات الاولى للفجر. وكانت ايران بدأت مناوراتها الثلاثاء الماضي لاختبار نظامها الدفاعي الجوي.

واعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي امس في لشبونة ان خطر الصواريخ البالستية المحدق باوروبا مصدره ايران مع ان الحلف الاطلسي لم يذكر هذا البلد صراحة عندما قرر الجمعة دراسة نشر درع مضادة للصواريخ. وقال ساركوزي في اليوم الثاني من القمة الاطلسية "لم تأت الوثائق العامة للحلف الاطلسي على ذكر اي اسم ، لكننا نسمي الامور باسمائها ، وخطر الصواريخ اليوم متمثل في ايران".

وقرر قادة 28 دولة عضو في حلف شمال الاطلسي دراسة انشاء نظام مضاد للصواريخ لحماية الاراضي الاوروبية وسكانها دون تحديد مصدر الخطر المحتمل. وكانت فرنسا وعدد من الدول الاخرى تريد الاشارة صراحة الى ايران المتهمة بالسعي الى حيازة السلاح النووي فضلا عن اتهامها بسبب برنامجها الصاروخي ، في "المفهوم الاستراتيجي" الجديد الذي صادق عليه الحلف الاطلسي الجمعة وكذلك في البيان الختامي للقمة.

الى ذلك ، قال كبير المفتشين النوويين السابق بالامم المتحدة ان ايران تعاني منذ سنوات من مشكلات في المعدات المستخدمة في برنامجها لتخصيب اليورانيوم وان فيروس الكمبيوتر ستكسنت ربما يكون احد هذه المشكلات. وقال اولي هاينونن الذي استقال في اب من منصبه كرئيس مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية على مستوى العالم انه ربما تكون هناك اسباب عديدة للعيوب الفنية التي خفضت عدد اجهزة الطرد المركزية العاملة في محطة ناتنز للتخصيب.

وأضاف هاينونن النائب السابق للمدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية وهو الان باحث بجامعة هارفارد امس الاول "احد الاسباب هو التصميم الاساسي لجهاز الطرد المركزي هذا. ليس قويا بالدرجة الكافية". وأجاب ردا على سؤال عن فيروس ستكسنت "بالتأكيد هذا قد يكون احد الاسباب. لا يوجد دليل على انه كذلك لكن هناك خلل في عدد كبير جدا من اجهزة الطرد المركزي".

وتعطلت اجهزة الطرد المركزي بي - 1 المصممة على غرار تصميم اوروبي جرى تهريبه في السبعينات منذ توسع ايران السريع في التخصيب عامي 2007 2008و . وقال تقرير للوكالة الدولية للطاقة الذرية في ايلول ان عدد اجهزة الطرد المركزي العاملة انخفض الى 3772 من 3936 قبل اشهر قليلة مضت. ولم يعط سببا لذلك.

ويصف بعض الخبراء ستكسنت وهو فيروس كمبيوتر خبيث مجهول المصدر يهاجم انظمة التحكم للمعدات الصناعية بأنه اول صاروخ الكتروني موجه من نوعه.



التاريخ : 21-11-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش