الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفوضية الانتخابات السودانية ترفض طلب المعارضة بالتأجيل

تم نشره في الأحد 4 نيسان / أبريل 2010. 03:00 مـساءً
مفوضية الانتخابات السودانية ترفض طلب المعارضة بالتأجيل

 

الخرطوم - ا ف ب

اعلنت المفوضية القومية للانتخابات في السودان ان الانتخابات العامة المقررة من الحادي عشر الى الثالث عشر من نيسان ستبقى في موعدها ولن تؤجل على الرغم من الطلبات بهذا الصدد الذي تقدمت بها احزاب معارضة.

واكد عبد الله الله احمد عبدالله مساعد المسؤول عن المفوضية القومية للانتخابات اثر لقاء عقده مع الموفد الاميركي الى السودان سكوت غرايشن الموقف الرسمي للخرطوم في وجه الانسحاب المفاجيء الذي اعلنته خمسة احزاب قبل يومين على راسها حزب الامة. كما اعلن الحزب الاتحادي الديموقراطي انسحابه اضافة الى

الحركة الشعبية لتحرير السودان التي سحبت مرشحها الى الانتخابات الرئاسية ياسر عرمان الا انها ستشارك في الانتخابات التشريعية والاقليمية في كل المناطق باستثناء منطقة دارفور.

لكن المعارضة السودانية ابدت انفتاحا على تسوية لاجراء الانتخابات في ظل ضغوط دولية . حيث اقترح حزب الامة الفائز على السلطات مهلة اربعة ايام للبدء باصلاحات اساسية مقابل مشاركته في اقتراع يؤجل الى الاسبوع الاول من ايار.واعلنت مسؤولة المكتب السياسي في الحزب السوداني الكبير عقب اجتماع في ام درمان سارة نجد الله "لا بد من تحقيق ثمانية شروط قبل 6 نيسان مقابل مشاركة حزب الامة في الانتخابات".

ويطالب حزب الامة بتجميد "الاجراءات الامنية القمعية" وامكانية الوصول بشكل منصف الى وسائل اعلام الدولة وتمويل حملة الاحزاب السياسية باموال عامة والتعهد بمنح ممثل عن منطقة دارفور منصبا في الرئاسة.

واضافت نجد الله ان الموفد الاميركي الى السودان "سكوت غرايشن قال انه سيحاول الحصول على مهلة" اربعة اسابيع لاجراء الانتخابات.وتم اعلان هذا الاقتراح عقب اجماع عقده المكتب السياسي لحزب الامة وبالخصوص اثر محادثات اجراها زعيمه الصادق المهدي مع غرايشن الذي يكثف لقاءاته في الخرطوم من اجل انقاذ هذا الاقتراع الذي يواجه انتقادات التزوير ومقاطعة احزاب كبرى.

وبدروه اعرب الموفد الاميركي للسودان سكوت غرايشن عن "ثقته" بان الانتخابات السودانية ستجري في موعدها وستكون "على اكبر قدر ممكن من الحرية والنزاهة". وقال غرايشن ان "المفوضية القومية للانتخابات قامت بعمل جدي لضمان وصول الشعب السوداني الى مراكز التصويت. وستضمن الاجراءات والآليات المعتمدة الشفافية وسيتم تسجيل السكان واحتساب (الاصوات) بافضل طريقة ممكنة".

واعربت الولايات المتحدة عن الامل في ان تتمكن جميع الاطراف السودانية المعنية بالانتخابات من وضع حد لخلافاتها لاجراء انتخابات "ذات مصداقية" في كما هو متوقع. كذلك دعت فرنسا الاحزاب السياسية التي اعلنت مقاطعتها الانتخابات الى العدول عن ذلك معتبرة ان "وقت التزام جميع الاطراف قد حان" من اجل احلال السلام في البلاد.

من جهة اخرى ابدى ياسر عرمان مرشح الحركة الشعبية الحاكمة في جنوب السودان المنسحب من الانتخابات الرئاسية السودانية مخاوفه ، من وقوع أعمال عنف ، بسبب عمليات التزوير الواسعة التي قال إنها تجري على قدم وساق . وقال عرمان في مقابلة مع صحيفة" الشرق الاوسط "اللندنية امس ان السودانيين قريبون من سيناريو إيراني بسبب التزوير.

وقال ان المكتب السياسي للحركة الشعبية في جوبا توصل إلى قرار بان الانتخابات ليست جزءا من العملية الديمقراطية بل لحماية الرئيس السوداني عمر البشير من المحكمة الجنائية الدولية التي تطالب بتوقيفه.. وأنه يريد اكتساب الشرعية دون أي عملية ديمقراطية. واضاف إن قرار انسحابه جاء بعد أن تأكد لحركته أن الانتخابات ما هي إلا محاولة لانتخاب شخص واحد ، بمباركة الآخرين. ونفى وجود صفقة مع حزب البشير قائلا إن "المؤتمر الوطني ليس لديه ما يقدمه لنا".



التاريخ : 04-04-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش