الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ثماني ساعات لرحلة الكيلومتر من رام الله إلى سجن عوفر

تم نشره في الأربعاء 20 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
ثماني ساعات لرحلة الكيلومتر من رام الله إلى سجن عوفر

 

 
تروي مريم كراجة والدة الأسير مجد مفيد كراجة 18( عاما) ، تفاصيل المشقة التي يتكبدها أهالي الأسرى ، خلال رحلة زيارة أبنائهم وذويهم في معتقل عوفر الإسرائيلي جنوب غرب مدينة رام الله ، والممتدة لساعات طويلة رغم أن مسافة الرحلة لا تتجاوز الكيلومتر الواحد.

وتقول مريم 43( عاما) معلمة اللغة العربية من قرية صفا 17( كم غرب مدينة رام الله):تبدأ الزيارة بالاستيقاظ مبكرا ، لنتمكن من ترتيب حاجيات الزيارة ، والوصول قبل الساعة السادسة إلى بوابة السجن الرئيسة (عوفر) ، وهي نقطة التجمع لأهالي الأسرى تمهيدا للمرور بإجراءات تفتيش صعبة جدا.

وتضيف:دخلنا نقطة التفتيش الأولى الخاصة بفحص الأمتعة ، والحاجيات التي يجلبها أهالي الأسرى للمعتقلين من أغطية وملابس ، ثم إلى نقطة التفتيش الخاصة بفحص الهويات وتصاريح الزيارة ، الأمر الذي استغرق حوالي ساعة من الزمن.

وتتابع حديثها: بعد ذلك توقفنا في العراء ننتظر حافلات الصليب الأحمر حيث كان جنود الاحتلال يستدعون الأهالي فردا فردا ليستقلوا الحافلات التي أقلتهم إلى عريش من الصفيح تحيطه الأسلاك الشائكة.

وتتابع مريم قائلة: تجمعنا في ذاك العريش قرابة 150 شخصا ، عرضة للهواء البارد جدا في مثل هذا الوقت من العام ، ما اضطر كثير من الناس لارتداء الملابس والأغطية التي جلبوها للأسرى ، فقد كان البرد قارسا ، واخذ الأطفال بالبكاء من شدة البرد ، ولم يكن يتوفر في العريش سوى 20 مقعدا ، اضطرت معها النساء ، والعجائز ، والأطفال إلى افتراش الأرض ، بعد التعب من الوقوف لما يزيد على ثلاث ساعات في ظروف صعبة.

ويصف الفلسطينيون سجن عوفر بأنه واحد من اقل السجون الإسرائيلية سوءا ، خلافا للسجون الأخرى التي تحتجز فيها إسرائيل من تصفهم بـَالخطيرينَ وأصحاب الأحكام العالية في ظل معاملة وحشية ، وإهمال طبي متعمد أسفر عن استشهاد 197 أسيراً بعد عام ,1967

وتقول: أكثر المشاهد إيلاما هو مشهد بكاء الأطفال الرضع من البرد والجوع ، ما اضطر أمهاتهم لإرضاعهم في هذه الأوضاع السيئة ، ولنمر بعدها في مرحلة التفتيش الجسدي ، وهي مرحلة لا تخلو من الإذلال حيث يضطر الزائر إلى خلع كل شيء فيه معدن ، بل حتى الأحذية ، وأخبرتني امرأة جاءت لزيارة زوجها أنها لم تحضر رضيعها لأنهم اجبروها في إحدى المرات على خلع الحفاظة عنه.



Date : 20-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش