الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لأول مرة في التاريخ : رؤية الحقل المغناطيسي الضخم الذي يحيط بالمجموعة الشمسية

تم نشره في الأحد 24 كانون الثاني / يناير 2010. 02:00 مـساءً
لأول مرة في التاريخ : رؤية الحقل المغناطيسي الضخم الذي يحيط بالمجموعة الشمسية

 

 
الدستور - عماد مجاهد

توقع علماء الفلك منذ فترة طويلة وجود مجال مغناطيسي ضخم على شكل فقاعات تحيط بالمجموعة الشمسية من كل جانب سماه الفلكيون "الهليوسفير" وذلك بعد دراسة تأثيرات المجالات المغناطيسية على الأرض والكواكب السيارة وتأثيرها كذلك على الأقمار الصناعية والمركبات الفضائية التي وصلت إلى حافة المجموعة الشمسية نهاية القرن العشرين الماضي ، مثل مركبتي الفضاء "فواياجير" ومركبتي الفضاء "مارينر - 10و11".

كان العلماء يعتقدون من خلال تأثير المجالات المغناطيسية أنها تنبع من الشمس المصدر الرئيسي للمجالات المغناطيسية وتمتد في الفضاء بين كواكب المجموعة الشمسية وتصل حسب توقعاتهم إلى كوكب بلوتو.

طبعا لم يتمكن احد من علماء الفيزياء الفلكية من رؤية المجالات المغناطيسية المحيطة بالمجموعة الشمسية ، إنما تأكد الفلكيون من وجودها من خلال الدراسات والتحاليل العلمية المختلفة ، حيث أن هذه المجالات المغناطيسية لا ترسل أي ضوء لرؤيتها.

وبحسب الدراسات الفيزيائية فان هذا المجال المغناطيسي الضخم يحمي الأرض والكواكب السيارة في المجموعة الشمسية من خطر الأشعة الكونية القادمة من باطن المجرة ، وكذلك الغبار الكوني والأتربة القادمة إلى المجموعة الشمسية من بين النجوم ، والتي لو دخلت إلى حدود المجموعة الشمسية لشكلت خطورة بالغة على الحياة الأرضية وعلى كافة أعضاء المجموعة الشمسية أيضا.

خلال الأسابيع القليلة الماضية ، تمكن العلماء لأول مرة من رسم وتحديد مكان هذا الجدار المغناطيسي المحيط بالمجموعة الشمسية لأول مرة في تاريخ الفلك ، حيث تمكن المجس الأمريكي التابع لوكالة الفضاء الأمريكية ناسا "ايبكس"

Interstellar Boundary Explorer أي مستكشف حدود المجموعة الشمسية من رصد مكانه بدقة ورسمه ، لتكون المفاجأة الكبرى في أن "الهليوسفير" منشطر إلى قسمين وليس مكتملا كما كان متوقعا ، كما انه لامع ويمتد بعيدا خارج مدار كوكب بلوتو أي خارج حدود المجموعة الشمسية.

يقول الفلكي ديف ماك كوماس من معهد الدفع النفاث واحد المشاركين في المشروع العلمي: ظهر الهليوسفير في الخريطة على شكل ذراع عريضة ممتدة نحو خارج المجموعة الشمسية باتجاه المجرة ، وقد انشطر إلى نصفين متساويين تقريبا ، ولا ندري بالضبط إلى أين يمتد؟ ، لكن من المهم أن نعلم أن مهمة الهليوسفير الأساسية حماية مجموعتنا الشمسية من خطر الأشعة الكونية والأتربة بين النجوم ، ولا ندري إذا كان له أهداف أخرى ، وهذا ما سوف نعمل من اجل البحث عنه في المستقبل.









Date : 24-01-2010

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش