الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

صحافة اليمين الأميركي : أوباما حاول «إقناع» العراقيين بعدم ابرام الاتفاق الأمني

تم نشره في الأحد 12 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
صحافة اليمين الأميركي : أوباما حاول «إقناع» العراقيين بعدم ابرام الاتفاق الأمني

 

 
واشنطن - الدستور - محمد سعيد.

زعمت صحيفة واشنطن تايمز اليمينية أن المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية باراك أوباما حاول إقناع الحكومة العراقية بعدم إبرام الاتفاق الأمني الذي تسعى حكومة الرئيس جورج بوش جاهدة للتوصل إليه لتقنين وجود القوات الأميركية لأطول فترة ممكنة على أراضي العراق دون موافقة الكونغرس.

وقالت الصحيفة في معرض دعمها للمرشح الجمهوري لانتخابات الرئاسة الأميركية جون ماكين إن مساعدين لـ أوباما أسروا لها بأن محادثات أوباما مع القادة العراقيين"بدأت مباشرة بعد أسبوعين من حصوله رسميا على ترشيح حزبه في حزيران الماضي ما أثار تساؤلات حول مدى لياقة اتصال مرشح بحكومات أجنبية ، بينما مازال الرئيس الحالي يخوض حربا فيها".

وادعت الصحيفة أن بعض القيادات العراقية"كشفت لها أن أوباما حث بغداد على تأخير التوصل إلى اتفاق مع بوش حتى العام المقبل" ، وهو ما نفته تماما حملة أوباما.

ونقلت الصحيفة عن مصادر في السفارة العراقية لدى واشنطن ومساعدين بحملة أوباما قولهم إن الأخير تحدث هاتفيا في 16 حزيران الماضي مع وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري أثناء وجوده في واشنطن وذلك بناء على طلب الوزير العراق.

ونقلت عن السفير العراقي لدى واشنطن سمير الصميدعي قوله ، إن أوباما حث زيباري على تأخير التوقيع على مذكرة التفاهم التي يجري التفاوض بشأنها بين العراق والولايات المتحدة حتى تتولى الإدارة الجديدة ، وقال الصميدعي إن زيباري رد قائلا "أن أي اتفاق من هذا النوع لن يكون ملزما للادارة الجديدة وأنه سيكون لها كل الحرية في أن تحل نفسها منه ".

كما نسبت الصحيفة إلى الصميدعي قوله إنه لم يشارك في المحادثة لكنه كان يقف بجوار زيباري الذي أطلعه على تفاصيلها .

وتجري حكومة بوش مفاوضات مع حكومة نوري المالكي العراقية التي تدعمها واشنطن للتوصل الى اتفاقية حول "وضع القوات" لاضفاء اسس قانونية على الجيش الاميركي في العراق بعد 31 كانون الاول المقبل عندما ينتهي تفويض قرار دولي ينظم وجودها في هذا البلد.وما زال الاتفاق الأمني الذي تجري صياغته يتعثر في الموافقة عليه من قبل الحكومة العراقية وسط خلافات حول الكثير من التفاصيل المتعلقة بالجدول الزمني لوجود قوات الاحتلال الأميركي ومدى سريان القوانين العراقية على الجنود الأميركيين وسيادة العراق على المناطق التي ستتمركز بها هذه القوات وأمور أخرى لم يعلن عنها.

من جانبها قالت ويندي موريجين المتحدثة باسم حملة أوباما"لا يعترض سيناتور إلينوي على التوصل إلى اتفاق قصير الأجل حول وضع القوات في العراق ، وقد أبلغ أوباما زيباري أنه ينبغي استكمال هذا الاتفاق قبل كانون الاول القادم وأن يتضمن حصانة للقوات الأميركية من الخضوع للقضاء العراقي ، لكنه أضاف (أوباما) أن التوصل إلى اتفاق طويل الأجل حول وضع القوات الأميركية في العراق يتعين أن يتم بموافقة الكونغرس.

وأضافت موريجي" قال أوباما نفس الكلام في لقائه برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد في تموز الماضي" ، ونفت أن يكون أوباما قد طلب تأخير التوصل إلى اتفاق حتى يتولى الرئيس الجديد. مشيرة إلى أن محادثة أوباما مع زيباري تمت بعد 12 يوما من طلب أربعة من أعضاء لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ - من بينهم الجمهوريان ريتشارد لوغار وتشاك هاجل - في خطاب لوزيرة الخارجية كوندوليسا رايس ووزير الدفاع روبرت غيتس بالتشاور مع الكونغرس بشأن أي اتفاق طويل الأجل للقوات الأمريكية في العراق.

وأوضحت نوريجي أن أوباما كان يتحدث مع زيباري بصفته عضو في لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ .

كما نفى السيناتور الديمقراطي جاك ريد - الذي رافق أوباما في زيارته للعراق - أن يكون الأخير قد طلب تأخير أي اتفاقات .

وحتى لو اقترح أوباما تأخير مثل هذا الاتفاق ، فيظل هذا يقع في دائرة اختصاصه وحقوقه كعضو بمجلس الشيوخ بلجنة العلاقات الخارجية المنوطة بالتحدث في مثل هذه القضايا دون أن ينطوي ذلك على أي شبهة تعد على سلطات الرئيس .

Date : 12-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش