الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني لـ«الدستور»:القضية بحاجة الى وحدة في ظل استمرار تهويد القدس والحصار المفروض على غزة واستمرار العدوان في الضفة

تم نشره في الخميس 30 تشرين الأول / أكتوبر 2008. 03:00 مـساءً
أمين سر المجلس الوطني الفلسطيني لـ«الدستور»:القضية بحاجة الى وحدة في ظل استمرار تهويد القدس والحصار المفروض على غزة واستمرار العدوان في الضفة

 

القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال

أكد السفير محمد صبيح - امين سر المجلس الوطني الفلسطيني الأمين العام المساعد للجامعة العربية - في تصريحات خاصة ب( الدستور ) حرص الجامعة على أن تكون هي الأرضية المشتركة لجميع الفصائل ، موضحا ان قرار القمة العربية

في دمشق تبنى المبادرة اليمنية بخصوص الوحدة الوطنية الفلسطينية كمبادرة

عربية ، وعلى ضوء ذلك تأتي لقاءات الأمين العام للجامعة مع الفصائل.

وحذر صبيح من خطورة ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك من قبل المستوطنين المتطرفين وخطط ومشاريع الحكومة الإسرائيلية التهويدية للمسجد والمدينة المقدسة برمتها .

وقال صبيح أن القضية الفلسطينية بحاجة الى وحدة فلسطينية خصوصا في ظل استمرار التهويد للقدس والحصار المفروض على غزة واستمرار العدوان في الضفة الغربية على البيوت وعند الحواجز ما يؤكد الحاجة الى موقف فلسطيني واحد.

و إزاء إعادة بناء منظمة التحرير الفلسطينية كشرط للمصالحة ، أوضح صبيح أن المنظمة قامت في ظل ظروف الحرب الباردة و أصبحت لها مكانة دولية من الصعب إذا فرطنا بها أن نعود ونجد هذا الدعم ، حيث توجد 126 دولة ومنظمة تعترف بمنظمة التحرير ولا نريد أن نضيع هذا الرصيد وتلك المكتسبات ، وإنما المطلوب هو إعادة دعم مؤسسات منظمة التحرير وإحيائها.

وأوضح ان السلطة الفلسطينية قامت بتركيز الاهتمام على السلطة وأهملت المنظمة ، ولذلك فان عملية إحياء مؤسساتها وتجديد دمائها والحفاظ عليها أمر أساسي وجوهري واستراتيجي في مسيرة النضال الفلسطيني.

وقال انه إذا كنا نريد الإبقاء على المنظمة يجب ان يتم ذلك من خلال الحوار.

وتساءل صبيح مستنكرا: كيف يبيع الحزب الجمهوري والديمقراطي في أمريكا مدينة القدس ويزايد عليها كعاصمة لإسرائيل؟قائلا ان المفروض ان تقوم البرلمانات العربية بإرسال مذكرات الى هذين الحزبين والكونجرس الأمريكي يشددون فيها أنهما تجاوزا حدودهما حيث اعتديا على السلام وعلى الدستور الامريكي وعلى حقوقنا في مدينتنا العربية الإسلامية .

وقال يجب ان تكون هناك رسالة واضحة للكونجرس وقادة الحزبين الأمريكيين اننا لن نسمح بمثل هذا الاعتداء على عروبة وإسلامية مدينة القدس المحتلة.. ولكن مع الاسف نحن في حالة غياب على صعيد نقاباتنا واحزابنا وبرلماناتنا .

وشدد على انه يجب التوجه للدول العربية والإسلامية لمخاطبة دول العالم - من منطلق واجبها في تقديم الدعم المادي والمعنوي والدعم السياسي - وقال :"عليهم التعاطي مع الانتهاكات والاعتداءات الاسرائيلية على اساس القانون الدولي ويتوجب على مسؤوليهم عدم زيارة اسرائيل واخذهم الى حائط البراق .

خلل اداري في التعامل مع القدس

وأكد ان العرب والمسلمين لم يستثمروا إمكانياتهم في الدفاع عن القدس. ولو وقفت البرلمانات العربية والاسلامية في وجه الكونجرس لردعته ، عندها سيشعر بمدى جديتنا تجاه القدس ونريد دعما متواصلا للقدس واعادة التفكير في كيفية حمايتها من التهويد . وشدد على ضرورة اهتمام الجميع بقضية القدس وعدم الاختلاف على اي موضوع يتعلق بها وانه يعتقد بوجود خلل اداري بالتعامل مع القدس .

واضاف: ان هناك دورا للمسيحيين الفلسطينيين في توظيف واستغلال علاقاتهم مع اخوانهم المسيحيين في أوروبا وأمريكا لرفع الظلم عن اهلهم ووطنهم ، فالقدس كانت ولا تزال مدينة السلام التي احتضنت الديانات السماوية الثلاث وتأبى التهويد والتهجير والاستيطان .

وبالنسبة لشروط حركة حماس ، قال صبيح ان المشكلة الكبيرة في تغيب حماس عن المجلس الوطني وقد أجرينا حوارا مع حماس بعد عام من الانتفاضة الأولى و شارك فيه الشيخ الشهيد أحمد ياسين مؤسس حركة حماس وكان لديهم آراؤهم ، وعقدنا المجلس المركزي بحضور الشيخ ياسين رحمه الله فقد كان رجلا حكيما بعيد النظر وقائدا عظيما وأيد علنا موقفنا من قيام الدولة الفلسطينية ووقف بحزم معنا ولذلك اقول: انه آن الاوان ان نبحث في بقاء المنظمة وتطويرها ودعمها دون المساس في تمثيلها لان هناك الكثير لا يريدون ان تبقى المنظمة واولهم واشنطن وثانيهم اسرائيل ويريدون ان يحدث فراغ في السلطة ومنظمة التحرير.

واكد صبيح امكانية نجاح الحوار بين حركتي فتح وحماس ، وقال انه يمكن ذلك اذا وضعت المصلحة الوطنية العليا فوق اي اتفاق وان نستبعد مصلحة الفصيل والشخص واذا تم تغليب المصلحة الوطنية العليا فانه يمكن ذلك .

وقال: امامنا 3 حلقات للتعامل معها الاولى: الحلقة الفلسطينية - الفلسطينية ولا بد ان يتم الحسم فيها وان يكون هناك برنامج متفق عليه حيث نستطيع ان نبحث في المصالحة. ولدينا الحلقة العربية وفيها مبادرة السلام العربية. واذا كانت الحلقتان الاولى والثانية متماسكتين نستطيع ان نقول للعالم ما هو برنامجنا ونعزز صمود شعبنا ونقوي اتصالاتنا الفلسطينية .

التاريخ : 30-10-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش