الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مفكرون يعاينون أثر سليمان الموسى في التأريخ للثورة العربية

تم نشره في الاثنين 23 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

عمان - عاين مفكرون واكاديميون وباحثون اردنيون وعرب أثر المؤرخ سليمان الموسى بالتأريخ للثورة العربية الكبرى، في ندوة متخصصة جرت برعاية امين عمان الكبرى عقل بلتاجي يوم امس الأول بقاعة مكتبة سليمان الموسى بمركز الحسين الثقافي.

وقال بلتاجي في الندوة التي جاءت بمناسبة احتفالات المملكة بالمئوية الاولى لانطلاقة الثورة العربية الكبرى، ان امانة عمان تحتضن مكتبة سليمان الموسى تخليدا لجهود الراحل بالتأريخ للأردن ومدينة عمان كدلالة على دورها الثقافي في التنمية المجتمعية للمدينة. واستذكر بلتاجي ما خطه الموسى من كتابات قيمة تؤرخ للثورة العربية الكبرى بحيادية وموضوعية الباحث والمؤرخ الفطن، مبيناً أن كتاب الموسى المعنون (الثورة العربية الكبرى  دراسات للتثقيف الشبابي) والصادر في طبعة جديدة ضمن سلسلة الأعمال الكاملة التي تشرف عليها مديرية الثقافة في الأمانة هو استحضار للإرث التاريخي لهذا البلد، وثورته العربية الكبرى التي حملت شعار الحرية والعدالة والوحدة.



ورأى الشيخ خالد بن خليفة بن دعيج آل خليفة نائب رئيس مجلس الأمناء المدير التنفيذي لمركز عيسى الثقافي في مملكة البحرين، أن مهمة التأريخ محور لثبات وتوازن الأمة كما أن أمانة المؤرخ الموسى الذي حمل على نفسه تدوين التاريخ دون تشويه أو تزوير كانت أمينة في رصد التحولات بالمنطقة والإقليم حيث شكلت كتابات الموسى شهادة على عصر ما جاءت به الثورة العربية الكبرى من شمائل وحقائق في تاريخ المنطقة حيث فضحت وأدانت نوايا المستعمر الأجنبي.

واعتبر المفكر والمؤرخ الدكتور علي محافظة جهود سليمان الموسى بأنها تكشف عن حقائق وتفاصيل الثورة العربية الكبرى كون الموسى ارتبط اسمه بالبحث عن سير عرب وأجانب كان لهم دور في الثورة ، مبيناً الدوافع التي حفزت الموسى على الإهتمام المبكر بغمرة وقائع الثورة. وأشار المحافظة إلى أن الموسى كمثقف عصامي أدرك من خلال ثقافته الموسوعية للكثير من الأسس والأحكام والقواعد العلمية في كتابة التاريخ، مبيناً اهتمامه المبكر بالوثائق التاريخية والمراسلات كمصادر أساسية في كتابة التاريخ.

وقدم الباحث والإعلامي الدكتور سمير مطاوع شهادة على علاقته الشخصية والعملية مع الموسى وذلك إبان فترة عملهما بالإذاعة الأردنية، مبيناً أن جلالة الملك المغفور له الحسين بن طلال اعتبر الموسى مكتبة ومؤسسة متنقلة.

وتحدث الباحث الدكتور بكر خازر المجالي عن تدوين الموسى لسيرة لورنس من وجهة نظر عربية كجزء من تأريخ الثورة العربية الكبرى، كرد على تلك الصورة غير الواقعية التي رسمها لورنس لنفسه، وفيها اوضح الموسى الكثير من الوقائع والحقائق التي تعمد لورنس ان ينأى عن تدوينها في كتاب سيرته الذاتية.

واوضح الباحث كايد هاشم اشتغال المؤرخ الراحل على وثائق الثورة والحركة العربية مشيرا الى ان غنى البحث الذي قدمه الموسى عن سيرة الامير زيد بن الحسين بفعل حصوله على وثائق الدراسة من مصادرها الاصلية والموثوقة والتي تؤرخ لوقائع الثورة ورجالات الحركة العربية ابان تلك الحقبة.

وقدم الاكاديمي الدكتور عصام سليمان الموسى قراءة جديدة في الندوة وذلك من منظور الاتصال والاعلام متوقفا على حروف وكلمات اللغة العربية منذ التاريخ وقدرتها على التاثير في ثقافات انسانية وهي اللغة التي اثرت الفكر الاسلامي وتواصل معها كثير من مؤرخي المجتمع الانساني سواء عبر التاثير أو الترجمة. وبين الموسى أن الثورة العربية الكبرى هي الوحيدة التي قامت بإسم العرب جميعاً وحارب بصفوفها أبناء الأمة العربية في القارتين الآسيوية والإفريقية.

يشار إلى أن الندوة عرضت أكثر من فيلم تسجيلي قصير تدور حول المؤرخ سليمان الموسى كما جرى فيها توزيع الطبعة الجديدة من كتاب (الثورة العربية الكبرى - دراسات للتثقيف الشبابي) والصادر ضمن سلسلة الاعمال الكاملة للمؤرخ سليمان الموسى. (بترا)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش