الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كلام مهم في الانتخابات عبر بوابة الشفافية

جمال العلوي

الأحد 22 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 898

ما يتردد في الصالونات السياسية وفي صفحات التواصل وفي المجالس قاله طاهر المصري من على منصة غرفة صناعة عمان خلال ندوة حول الانتخابات نظمتها يوم أمس جمعية الشفافية التي يرأسها الدكتور ممدوح العبادي .

وكما يقولون «بط» الدمل بقوله هناك قناعة راسخة عند المواطن الاردني أن الانتخابات النيابية لا تجري بنزاهة وهناك مجال للتدخل في الانتخابات وتغير هذه القناعة لا يتم الا عبر ممارسة حقيقية على الارض، بعيدا عن الطرق الخلفية وبعيدا عن  «نظرية فلاح مدادحة» رحمه الله .

كلام مهم حقا هو الذي قاله المصري وهو ليس بجديد ولا يدخل في باب الانتقاد بل ينطلق من الاطار الذي ينظر بحرص لمخرجات العملية الانتخابية وأثرها على مستقبل البلد في سياق «بناء الدولة وليس بناء السلطة « وتعزيز المشاركة .

وبدوره حسم رئيس الهيئة المستقلة الدكتور خالد الكلالدة العديد من مواطن اللبس في العملية الانتخابية حين تطرق الى التعليمات التي صدرت عن الهيئة أو التي هي بدور الانجاز ومن زبدة المحاور المهمة التي لفت الانتباه اليها هي مقاربة اعلان نتائج الصناديق في ذات القاعة ودون ان تمر بطريقها الى غرف العمليات، قبل أن تصل الى لجنة الانتخاب الفرعية في كل دائرة.

أما الدكتور عامر بني عامر رئيس مؤسسة راصد فقد دخل هو الاخر في الحديث عن معايير النزاهة وما هو ضروري لفرز مجلس نواب يليق بحجم طموحات الاردنيين .

نعم ما نريده في هذه المرحلة التي تسبق اعلان تحديد موعد الانتخاب هو توفير ضمانات النزاهة بصورة مغايرة لما جرى في السنوات السابقة حتى نتمكن جميعا من المساهمة في عملية استرداد ثقة الناخب والمواطن الاردني بمخرجات العملية الانتخابية وإفراز  مجالس نيابية لا تدار بالريموت كنترول، تكون قادرة على الدفاع عن حقوق المواطن ولا تفرط بها حت يشعر النائب أنه سيفقد ثقة الشعب حين يدير ظهره للناخبين.

كلنا حريصون على الوطن ولا أحد يستطيع أن يزاود على أحد مهما اختلفت التباينات، ففي المفاصل كلنا فداء للوطن لكن نحتاج أن نصارح وأن نكاشف بعيدا عن المنافع والمكاسب .

نتمنى أن تنجح الهيئة المستقلة بقيادة الدكتور خالد الكلالدة ومجلس المفوضين بالعبور بنا الى مرحلة استرداد الثقة، فالتاريخ يسجل ولا يطوى ولكن كل ذلك لا يتحقق الا بقرار سياسي يقوم على فتح الطنجرة ومعرفة ما فيها دون تدخلات، فالمخاوف زالت ولا فرق بين شيوعي وأخ مسلم ويساري ووسطي ويميني وقومي  في خدمة الوطن في نهاية المطاف فالوطن للجميع ..!



[email protected]



 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش