الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العراقيون يتسلمون من الأميركيين الملف الأمني للانبار.. وبوش يرحب

تم نشره في الثلاثاء 2 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
العراقيون يتسلمون من الأميركيين الملف الأمني للانبار.. وبوش يرحب

 

الرمادي - واشنطن - وكالات الانباء

تسلمت القوات الأمنية العراقية امس الملف الأمني من القوات الاميركية في محافظة الانبار السنية في مراسم حضرها عدد من المسئولين العراقيين . فيما رحب الرئيس الاميركي جورج بوش امس بتسليم القوات الاميركية الملف الامني الى السلطات العراقية في الانبار ، وقال "لم تعد الانبار في ايدي القاعدة".

وقال بوش في بيان "اليوم لم تعد الانبار في ايدي القاعدة ، القاعدة هي التي خسرت الانبار".

واضاف بوش "لقد تم نقل الانبار واعادتها الى الشعب العراقي. وهذا الانجاز تحقق بفضل شجاعة قواتنا وقوات الامن العراقية والعشائر الشجاعة وغيرهم من مدنيي الانبار الذين عملوا معهم".وتابع ان "القوات العراقية ستتولى القيادة الان في العمليات الامنية في الانبار في الوقت الذي ستنتقل فيه القوات الاميركية للعب دور المشرف".

واضاف ان "القاعدة والجماعات الخاصة المدعومة من ايران لا تزال تشكل تهديدا ، الا ان الولايات المتحدة والدول التي تشارك في القوات المتعددة الجنسيات تواصل الوقوف الى جانب العراقيين اثناء عملهم على هزيمة هؤلاء الاعداء وبناء ديموقراطية في قلب الشرق الاوسط".

وجرت مراسم تسليم الملف الامني امام مبنى محافظة الانبار وسط مدينة الرمادي في ظل اجراءات امنية مشددة ، بينها فرض حظر التجول على المركبات منذ الخامسة فجرامس(02,00 تغ) .

وحضر مراسم التسليم مستشار الامن الوطني موفق الربيعي وكبار المسؤولين المحليين في الانبار والضباط في الجيش والشرطة يشاركون في المراسم.وقال الربيعي "كلما حصلنا على تدريب وتجهيز اكثر ، كلما كانت حاجتنا الى قوات التحالف اقل" مشيرا الى ان "القوات العراقية مناسبة اكثر لاداء مهمتها".واضاف خلال الاحتفال ان "محافظة الانبار التي كانت من اكثر المناطق سخونة تحتفل اليوم باستلام الملف الامني من القوات الاميركية".

من جانبه قال عبد السلام العاني رئيس مجلس محافظة الانبار في كلمة له :"نريد أن نعلن للجميع أن أبواب المحافظة مفتوحة لكل المهجرين ، أننا نريد أن نشكر قيادة القوات المتعددة الجنسيات التي ساهمت في وصول المحافظة إلى هذا اليوم".

بدوره ، قال محافظ الانبار مأمون سامي رشيد "هذا عرس لابناء قواتنا بحيث تصادف اليوم الاول من رمضان مع تسلم الملف الامني من القوات المتعددة الجنسيات الصديقة".واضاف ان "القاعدة ارتكبت في هذه المحافظة اكبر المجازر ، انهم مجرمون وقتلة سقطوا اجتماعيا وسياسيا ، نظريتهم الموت ضد الحياة".

وقال رئيس مؤتمر صحوة العراق الشيخ احمد ابو ريشة :"لقد سبقني رئيس مجلس المحافظة بالكلام لكنه لم يسبقني بالافعال ، ان ابناء الانبار كان لهم دور في دحر عناصر الجريمة" وقال "استبشرنا خيرا بمشروع المصالحة الوطنية لكننا فؤجنا بان الحكومة اعدت قوائم لصرف ضباط الجيش السابق والاجهزة الامنية الاعضاء في حزب البعث المنحل دون الاخذ في الاعتبار مواقفهم البطولية وتضحياتهم خلال تصديهم للتكفيريين".وختم قائلا "نطالب باعادة تقييم هؤلاء الضباط على اساس مواقفهم الوطنية بين العامين 2006 2008و ، ولم تتلطخ اياديهم بدماء العراقيين الابرياء".

وبالنسبة للجيش الاميركي ، قال الجنرال لويد اوستن القائد الثاني في سلسلة التراتبية الاميركية في العراق "اعلم انكم تنتظرون هذا اليوم منذ زمن بعيد. انه انجاز اخر للعراق الديموقراطي وهذا ما تؤكده قدرات القوات العراقية".

واكد بيان عسكري اميركي ان نقل السلطات الى العراقيين "خطوة مهمة لكنها لا تعني بالضرورة ان الاوضاع الامنية مستقرة او باتت افضل انما تعني ان الحكومة والسلطات المحلية جاهزتان لتحمل المسؤولية لمعالجة ذلك".

يشار الى ان القوات الاميركية ستتمركز في قواعدها ولن تتدخل في اي عملية امنية الا اذا طلبت منها سلطات المحافظة ذلك.

وكانت الانبار بعد اجتياح العراق وسقوط النظام السابق عام 2003 ، احد اهم معاقل شبكة القاعدة والمنظمات المتطرفة التي تدور في فلكها.وتراجعت حدة العنف بشكل كبير العام 2007 في هذه المنطقة السنية. وتعتبر القيادة الاميركية في العراق هذا الامر انجازا كبيرا.

وستكون الانبار اول محافظة سنية والحادية عشرة من اصل 18 محافظة تتسلمها القوات العراقية.وكان من المفترض تسليم المسؤولية الامنية في المحافظة الى العراقيين في حزيران الماضي ، لكن تقرر تاجيل ذلك.



التاريخ : 02-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش