الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

روسيا تستبعد ارسال مراقبين أوروبيين إلى ابخازيا واوسيتيا الجنوبية

تم نشره في الخميس 11 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
روسيا تستبعد ارسال مراقبين أوروبيين إلى ابخازيا واوسيتيا الجنوبية

 

 
عواصم - وكالات الانباء

استبعد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ارسال مراقبين تابعين للاتحاد الاوروبي الى جمهوريتي ابخازيا واوسيتيا الجنوبية ، مناقضا بذلك ما اعلنه الرئيس الدوري للاتحاد الاوروبي نيكولا ساركوزي.وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي ان مراقبي الاتحاد الاوروبي "سينتشرون في جوار اوسيتيا الجنوبية وابخازيا المباشر وليس داخل هاتين المنطقتين حيث سينتشر مراقبو الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا بعدد من العناصر مساو لما قبل السابع من اب".

وكان ساركوزي اعلن الاثنين ان المراقبين ال200 الذين سيرسلهم الاتحاد الاوروبي الى جورجيا قبل الاول من تشرين الاول سينتشرون في اطار مهمة الامم المتحدة ومنظمة الامن والتعاون في اوروبا وسيكون بامكانهم الدخول الى ابخازيا واوسيتيا الجنوبية.

و طلب سفير روسيا لدى الامم المتحدة من مجلس الامن فرض حظر على الاسلحة الي جورجيا.وقد سارعت واشنطن الى رفض مشروع القرار الروسي قائلة انه خدعة لتحويل الانظار عن حقيقة أن موسكو لم تسحب قواتها بعد من الاراضي الجورجية خارج اقليمي أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا كما وعدت بمقتضى اتفاق لوقف اطلاق النار وقعته الشهر الماضي.

وقدم فيتالي تشوركين السفير الروسي مشروع القرار الى مجلس الامن التابع للامم المتحدة. ويدعو مشروع القرار الدول لتنفيذ اجراءات تفرض حظرا على مبيعات "جميع الاسلحة أو المعدات العسكرية" الي جورجيا وايضا أي"مساعدات أو استشارات أو تدريبات" عسكرية.واعترف تشوركين بأن الولايات المتحدة التي ساعدت في تحديث جيش جورجيا والتي تؤيد تطلعات تفليس لعضوية حلف شمال الاطلسي قد تقاوم مشروع القرار بشدة.واضاف قائلا "لكننا نعتقد أن من الضروري تماما أن نعلن هذا البيان السياسي بتقديم مشروع القرار هذا".

وقالت كارولين فادينو المتحدثة باسم البعثة الامريكية في الامم المتحدة ان مشروع القرار "مجرد محاولة من روسيا لصرف الاهتمام عن تعهدها الفعلي" .

ميدانيا ، بدأ جنود روس تفكيك نقطة تفتيش في غرب جورجيا بعد يومين من تعهد موسكو بسحب قواتها التي ارسلتها الى اعماق جورجيا.وشهود الجنود يفككون الموقع في قرية بيرفيلي ميسي القريبة من بلدة خوبي التي تبعد نحو 30 كيلومترا من الحدود الفعلية مع اقليم أبخازيا .

بالمقابل ، صرح مسؤول جورجي كبير ان انسحاب القوات الروسية من قرية قريبة من ابخازيا الذي اعلنت عنه تبيليسي "كمؤشر اول على انسحاب روسي" من البلاد لم يتم ، معترفا ببث "انباء خاطئة" من قبل تبيليسي.

وقال الامين العام لمجلس الامن القومي الكسندر لومايا"نشرنا اخبارا خاطئة حول الانسحاب الروسي من قرية غارموخوري. في الواقع غادرت ميليشيات ابخازية فقط القرية".واضاف ان "الروس ازالوا في الواقع حاجز طرق على جسر هناك والشرطة الجورجية عادت الى القرية" لكن القوات الروسية تحتفظ بمواقع فيها.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية الجورجية تشوتا اوتياشفيلي صرح ان "القوات الروسية غادرت بلدة غانموخوري في منطقة زوغديدي قرب الحدود الادارية مع ابخازيا" ، موضحا انه "اول مؤشر لانسحاب روسي من المنطقة العازلة كما هو وارد في اتفاق الثامن من ايلول".

الى ذلك ، اعلنت وزارة الداخلية الجورجية ان عددا من الجنود الروس اطلقوا النار على مركز للشرطة الجورجية ما ادى الى مقتل شرطي.



Date : 11-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش