الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

جعجع يمد اليد للمصالحة المسيحية

تم نشره في الاثنين 22 أيلول / سبتمبر 2008. 03:00 مـساءً
جعجع يمد اليد للمصالحة المسيحية

 

بيروت - وكالات الانباء

قدم سمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانيةاعتذاره للمرة الاولى عن دوره في الحرب الاهلية التي دارت بين عامي 1975 1990و .وقال جعجع "لم نكن مهيئين للدفاع عن البلاد بافضل ما يكون... وعندما سقطت الدولة حاولنا انقاذ ما يمكن انقاذه بكل صدق والتزام وحمية وجل من لا يخطىء.§ واضاف في قداس(شهداء) القوات اللبنانية" شارك افراد منا بمخالفات لم نكن لنرتضيها لو كان بامكاننا تداركها. بعض هذه المخالفات والارتكابات كانت وللاسف الكبير شنيعة مؤذية".

ومضى يقول وسط تصفيق من الحضور "في هذه المناسبة الجليلة وبقلب متواضع صاف وبكل صدق وشفافية أمام الله والناس أتقدم باسمي وباسم أجيال المقاومين جميعا شهداء واحياء باعتذار عميق صادق وكامل عن كل جرح او أذية أو خسارة او ضرر غير مبرر تسببنا به خلال أدائنا لواجباتنا الوطنية طوال مرحلة الحرب الماضية...واطلب من الله عز وجل السماح وممن أسأنا اليهم السماح والتعالي والمحبة".

وسمير جعجع رئيس الهيئة التنفيذية للقوات اللبنانية الذي قاد واحدة من اقوى الميليشيات اللبنانية ابان الحرب الاهلية هو الوحيد بين زعماء الحرب اللبنانيين الذي مثل امام العدالة وقضى 11 عاما في السجن الانفرادي من أصل أربعة أحكام مؤبدة في قضايا اغتيال سياسي.

وهاجم جعجع خصومه المسيحيين حلفاء حزب الله وتساءل هل استبدلوا شعار"وطني دائما على حق بشعار سوريا وحزب الله دائما وأبدا على حق".

و شدد على اهمية المصالحة بين القوى المسيحية المتخاصمة شرط ان تكون ركيزتها التوافق على "مرجعية الدولة" في كل المجالات.وقال "جميعا نتوق الى الوحدة المسيحية لانها المدخل لوحدة لبنان لكن قولوا لي حول ماذا نتوحد".

وعدد جعجع امام عشرات الاف المناصرين الذين قدموا الى جونيه (شمال بيروت) نقاط الخلاف الحالية مع الاطراف المسيحية المتحالفة مع قوى 8 اذار المقربة من سوريا وتمثلها الاقلية النيابية وابرزها قضية سلاح حزب الله.وقال "هل نتوحد حول بقاء حزب الله مسلحا على حساب الدولة؟" لافتا الى ان لبنان "امام فرصة جديدة مع رئيس الجمهورية ميشال سليمان" مضيفا "لنترك زعماء ما وراء الحدود وخططنا الفردية حتى تكون الدولة قادرة" وفق اتفاق الدوحة والبيان الوزاري لحكومة الوحدة الوطنية.

واضاف "ضروري ان نتوحد ولزام علينا ، فهل سيشاركوننا ام استبدلوا شعار وطني دائما على حق بشعار سوريا وحزب الله دائما على حق".

ودعا جعجع خصومه الى عدم "نكء" هذه الجراح لانها من "عوامل الفرقة" في اشارة غير مباشرة الى النائب ميشال عون زعيم التيار الوطني الحر او النائب السابق سليمان فرنجية زعيم تيار المردة وهما من حلفاء حزب الله.وفي هذا الاطار دعا جعجع المسيحيين الى تخطي ما مضى في الانتخابات النيابية المقبلة (ربيع )2009 حفاظا على لبنان وقال "مصير لبنان برمته بين ايديكم من خلال الانتخابات النيابية فاما ان تتخلوا عن الاعتبارات الضيقة وتقترعوا وفق اسس تاريخية كبيرة او تتسببوا بمزيد من الفرقة المسيحية وتراجع لبنان".

التاريخ : 22-09-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش