الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العثور على حطام الطائرة المصرية شمال الأسكندرية

تم نشره في السبت 21 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً





القاهرة - اعلن الجيش المصري العثور على اولى قطع حطام من الطائرة المصرية التي تحطمت في البحر المصري خلال قيامها برحلة بين باريس والقاهرة في ظروف لا تزال غامضة.

واعلن الجيش المصري العثور على قطع حطام واغراض شخصية لركاب طائرة ايرباص «ايه 320» التابعة لمصر للطيران التي تحطمت فيما كانت تقل 66 شخصا بينهم 30 مصريا و15 فرنسيا خلال قيامها برحلة من باريس الى القاهرة.

 واوضح الجيش في بيان «تمكنت الطائرات والقطع البحرية المصرية من العثور على بعض المتعلقات الخاصة بالركاب وكذا اجزاء من حطام الطائرة على مسافة 290 كلم شمال الاسكندرية».

 وتحطمت الرحلة «ام اس 804» ليل الاربعاء الخميس بين جزر جنوب اليونان وسواحل شمال مصر.وتدرس السلطات المصرية فرضية تعرض الطائرة لهجوم ارهابي، اذ لم يصدر طاقمها اي نداء استغاثة قبل تحطمها المفاجئ، وفيما كانت الظروف الجوية ممتازة.  غير ان وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت اعلن لشبكة «فرانس 2» «اننا ندرس كل الفرضيات، لكن ليس لدينا اي فرضية مرجحة، لاننا لا نملك اي مؤشر على الاطلاق حول اسباب» تحطم طائرة

 وقال انه سيستقبل في مقر وزارة الخارجية السبت عائلات الركاب «لاعطاء اقصى ما يمكن من معلومات بشفافية تامة».وقال آيرولت «ان فرنسا تشارك مع مصر واليونان ودول اخرى، وبات هناك طائرة في الموقع، وستتبعها طائرة اخرى وسفن».

 ويرى الخبراء في عدم اصدار طاقم الطائرة نداء استغاثة قبل تحطمها، مؤشرا الى تعرضها لحادث مفاجئ. ويبدو احتمال وقوع انفجار داخلها ممكنا، مثلما حصل لطائرة السياح الروس التي تعرضت لاعتداء بالقنبلة في 31 تشرين الاول بعد اقلاعها من شرم الشيخ بجنوب شرق مصر متوجهة الى موسكو.

 وتبنت «ولاية سيناء»، الفرع المصري لتنظيم داعش، ذلك الاعتداء الذي ادى الى مقتل 224 شخصا كانوا في الطائرة، مشيرة الى انه نفذ بواسطة قنبلة صغيرة ادخلت الى الطائرة. ولم يتسن للطيار اصدار اي اشارة استغاثة، كما حصل للطائرة التي تحطمت فجر الخميس.

 ومع توخيه الحذر الشديد وتأكيده عدم استبعاد اي فرضية لتفسير سقوط الطائرة، قال وزير الطيران المدني المصري شريف فتحي ان الظروف المحيطة بتحطم الطائرة «توحي بان فرضية هجوم ارهابي قد تبدو الاحتمال الارجح او الاحتمال المرجح»، مضيفا «لكنني لا اريد القيام باستنتاجات متسرعة».

 ووصل اربعة محققين فرنسيين هم ثلاثة عناصر من مكتب التحقيق والتحليل ومستشار فني من شركة ايرباص، الى مصر للمشاركة في التحقيق حول اسباب الحادث.

 واوضحت المستشارة الصحافية لدى السفارة الفرنسية في القاهرة لوكالة فرانس برس ان المحققين الاربعة سيلتقون بعيد الظهر نظراءهم من الطيران المدني المصري    للمساعدة على تنظيم عمليات البحث.

 ومن المقرر ان يباشروا الجزء الاساسي من مهامهم بعد العثور على اولى قطع الحطام، ولا سيما الصندوقين الاسودين.كما فتحت النيابة العامة في باريس تحقيقا اذ ان الرحلة اقلعت من فرنسا وكانت تنقل فرنسيين.

 وذكرت شركة مصر للطيران ان الطائرة كانت تنقل 66 راكبا بينهم طفل ورضيعان بالاضافة الى طاقم من سبعة افراد وثلاثة عناصر امن.

 واضافت ان الركاب هم 30 مصريا و15 فرنسيا وبريطاني وكندي وبلجيكي وبرتغالي وجزائري وسوداني وتشادي وعراقيان وسعودي وكويتي.  واكدت اوتاوا لاحقا ان بين الركاب كنديين اثنين. ويحمل العديد من المصريين جنسيتين.  واعلن وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس ان الطائرة «قامت بانعطافة 90 درجة الى اليسار ثم 360 درجة الى اليمين اثناء هبوطها من ارتفاع 37 الف قدم الى 15 الف قدم» قبل ان تختفي عن شاشات الرادار فيما كانت على ارتفاع عشرة الاف قدم.  وقد اختفت عن شاشات الرادار وهي داخل المجال الجوي المصري، بحسب الطيران المدني اليوناني.ولم يكن الطيار افاد عن «اي مشكلة» في اخر اتصال له مع المراقبين الجويين اليونانيين قبل ذلك بعشرين دقيقة.

 وبحسب السلطات اليونانية، فان الطائرة سقطت على مسافة 130 ميلا بحريا (حوالى 240 كلم) قبالة سواحل جزيرة كارباثوس.وتأتي هذه الكارثة الجوية الجديدة فيما تواجه مصر مشكلات امنية واقتصادية متفاقمة.

من جهته قال  قال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي (أف بى أي) جيمس كومي إنه لا يوجد دليل على أن حادث الطائرة المصرية  التي اختفت من على الرادار فجر الخميس على انه  عمل إرهابي. وأضاف كومى في تصريحات صحفية من شيكاغو امس «ليس هناك دليلا على أنه تم اسقاط طائرة مصر للطيران التي كانت متجهة من باريس إلى القاهرة عمدا»، مشيرا إلى أنه لم تعلن أى جماعة حتى الآن مسؤوليتها عن الحادث.

وأكد أن «أف بى أي» يعمل حاليا مع شركائه حول العالم للتوصل إلى فهم أفضل لما حدث، مشيرا إلى أنه ليس من المعروف بعد سبب هذا الحادث. وقال مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي  أنه فى ضوء عدم معرفة سبب حادث طائرة مصر للطيران حتى الآن، فبالتالي من الصعب الحديث.( ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش