الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«الأطلسي» يعزز قواته ويحمل الأقلية الصربية أحداث معابر كوسوفو

تم نشره في الخميس 21 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
«الأطلسي» يعزز قواته ويحمل الأقلية الصربية أحداث معابر كوسوفو

 

 
عواصم - وكالات الانباء

حملت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) قادة الأقلية الصربية بكوسوفو المسؤولية عن أعمال العنف في معبرين حدوديين بين الإقليم وصربيا ، وعززت تلك القوات دورياتها على الحدود الشمالية بعد تلك الأعمال. وقال قائد قوة الحلف بكوسوفو المعروفة بـ"كيفور" كزافييه بوت دو مارناك إن بعض المسؤولين المحليين يتحملون مسؤولية كبيرة بإشراكهم أطفالا ونساء في العملية وتعريض حياتهم للخطر. ودعا دو مارناك عقب اجتماع مع رئيس كوسوفو فاتمير سيديو ورئيس الوزراء هاشم تاتشي أولئك المسؤولين إلى "التفكير مليا في مسؤولياتهم عندما يطلقون هذا النوع من التظاهرات" ، مبديا تصميمه على الحفاظ على الأمن في كل أرجاء الإقليم.

وفي أول تدخل لها منذ إعلان استقلال كوسوفو ، أرسلت القوات الأطلسية جنودها للدفاع عن نقطتي عبور الحدود مع صربيا. وقال متحدث باسم شرطة كوسوفو إن المحتجين الصرب دمروا موقع عبور عند معبر يارني ، مضيفا أن الهجوم لم يسفر عن وقوع أي إصابات. وأوضحت الشرطة أن المحتجين هاجموا موقعا ثانيا عند زوبين بوتوك بشمال الإقليم الذي تسكنه غالبية صربية.

من جهة أخرى أعلن مبعوث الاتحاد الأوروبي الخاص بكوسوفو بدء مهمته بعد أيام من استقلال الإقليم. وقال الهولندي بييتر فيث بعد لقائه رئيس كوسوفو إنه يقيم مكتبه الآن باعتباره ممثلا خاصا للاتحاد ، "ومكتب الممثل المدني الدولي". وعلى صعيد الاعتراف بالدولة الوليدة أعلنت برلين الاعتراف رسميا بكوسوفو.

وقال مسؤول كبير بالحكومة الألمانية إن مجلس الوزراء وافق اليوم على قرار الاعتراف. من جانبها عينت لندن ديفيد بلنت سفيرا لها في كوسوفو. وكان بلنت رئيسا للمكتب البريطاني في بريشتينا قبل أن يتحول إلى سفارة منذ كانون الثاني ,2006 وقد أيدت 18 دولة أوروبية استقلال كوسوفو إما بالإعلان الصريح أو النية بالاعتراف ، في حين رفضت ثلاث دول أوروبية هي قبرص ورومانيا وإسبانيا صراحة ذلك الاستقلال. من جهتها قالت تايوان إنها ستعترف أيضا بكوسوفو.

وقالت وزارة الخارجية في بيان لها "أعلنت كوسوفو استقلالها في 17 شباط وجمهورية الصين (تايوان) اعترفت رسميا بكوسوفو بأثر فوري". ومن شأن الخطوة التايوانية إغضاب الصين التي عارضت بشدة استقلال الإقليم عن صربيا.

واعتبرت الصين على لسان سفيرها بالأمم المتحدة وانغ غوانغيا أن إعلان استقلال كوسوفو قد يسبب صراعا ويقوض المنظمة الأممية ، معربة عن قلقها العميق من هذه الخطوة. وأكد وزير الخارجية النرويجي يوناس جار شتور أن بلاده انضمت امس لعدد من الدول التي تعترف بانفصال إقليم كوسوفو الصربي ليمثل دولة مستقلة. كما أعلنت جمهورية لاتفيا إحدى جمهوريات البلطيق امس اعترافها باستقلال اقليم كوسوفو.

وفي حمى الاندفاع نحو استقلال كوسوفو ، وجدت الولايات المتحدة فائدة جانبية جذابة لانهاء حالة الاهمال التي بدأت قبل 9 سنوات وهي: مساعدة مسلمين على إقامة دولة جديدة خاصة بهم. الى ذلك ، اعلنت شرطة الامم المتحدة في كوسوفو ان المعبرين الحدوديين بين شمال كوسوفو وصربيا اللذين اغلقا الاثنين الماضي بعد هجمات نفذتها جماعات من الصرب انتقاما من استقلال الاقليم ، اعيد فتحهما امس.

من ناحية ثانية ، اطلقت الصحف الصفراء الصربية على صدر صفحاتها امس ، بعد يوم واحد من قيام صرب كوسوفو بتحطيم ثكنات الامم المتحدة على حدود كوسوفو مع صربيا ، عبارات نارية وتحريضية مثلما كانت تفعل مع بدء كل حرب نشبت في يوغسلافيا السابقة إبان التسعينيات وذلك في الوقت الذي أيد فيه مسؤولون أعمال الشغب التي قام بها صرب كوسوفو.

واعتبرت روسيا المعارضة لاستقلال كوسوفو امس ان البعثة التي ارسلها الاتحاد الاوروبي لمواكبة الاستقلال "ليس لها اي اساس شرعي". وقال الناطق باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين في بيان ان "قرار ارسال بعثة للاتحاد الاوروبي الى كوسوفو ليس له أي أساس شرعي".

Date : 21-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش