الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«طير دبا» مسقط رأس مغنية تتشح بالسواد

تم نشره في الخميس 14 شباط / فبراير 2008. 02:00 مـساءً
«طير دبا» مسقط رأس مغنية تتشح بالسواد

 

 
طير دبا (لبنان) - ا ف ب

اتشحت بلدة طير دبا ، مسقط رأس القيادي البارز في حزب الله عماد مغنية بالسواد على ابنها الذي كان ملاحقا من جهاز المخابرات الاسرائيلي و اجهزة مخابرات معظم الدول الغربية. وتقول فايزة مغنية 51( عاما) عمة عماد وقد ارتدت ثيابا سوداء وحملت بيدها المصحف الشريف وهي تقف باكية أمام منزلها "فوجئنا بمقتله في سوريا كنا نعتبره محميا هناك.. غريب ان يقتل في دمشق". وتضيف "منذ ان برز اسمه وهو يقيم خارج لبنان متنقلا بين ايران وسوريا". وتؤكد فايزة التي درج اهالي القرية على تسميتها ام علي ان سنين طويلة مضت دون ان تشاهد ابن شقيقها. وتقول "لم اشاهده خلال هذه الفترة الا مرة واحد عندما توفيت والدته منذ نحو سنتين".

وتضيف "جاء خلسة الى القرية ودع جثمانها وقرأ الفاتحة على روحها". ولعماد في القرية عمة أخرى. وكان اهل عماد والده ووالدته وشقيقيه جهاد وفؤاد ، قد تركوا القرية عندما انتشر اسمه وانتقلوا للاقامة في ضاحية بيروت الجنوبية معقل حزب الله. وحتى اليوم بقي منزلهم المتواضع الذي يقع قرب جبانة البلدة مقفلا تتفقده من حين لآخر فايزة وشقيقتها.

وتسلق شاب عامودا للكهرباء في ساحة البلدة ليعلق علما اسود.ويقول "نسمع به وبانجازاته ضد اسرائيل لكننا لا نعرفه. هو كالاسطورة بنظرنا.الان كلنا اصبحنا مغنية". ويضيف "هجر البلدة باكرا. سمعنا انه غير ملامح وجهه لان كل مخابرات العالم تطارده". وفيما غابت صورة عماد عن البلدة ارتفعت على اعمدة الكهرباء وشرفات المنازل صور جهاد وفؤاد شقيقيه اللذين اغتيلا في ضاحية بيروت الجنوبية عامي 1984 و,1993

ومن حسينية طير دبا تعالت الاصوات بتلاوة الآيات القرآنية في ارجاء البلدة التي تعد نحو اربعة الاف نسمة وتبعد 5 كيلومترات عن مدينة صور الساحلية. ورفرفت الاعلام السوداء ورايات حزب الله الصفراء من مدخل البلدة مرورا بكل طرقاتها الى جانب صور امين عام حزب الله الشيخ حسن نصرالله وصور شهداء البلدة خلال حرب تموز 2006 التي شنتها اسرائيل على لبنان. واحتضنت ضاحية بيروت الجنوبية جثمان مغنية "القائد الجهادي الكبير" الذي قضى على "يد الاسرائيليين الصهاينة" والتي وصلها داخل نعش وضع على منصة اقيمت في مجمع سيد الشهداء التابع لحزب الله.

ووقف نائب الامين العام لحزب الله نعيم قاسم ووالد مغنية وعدد من قيادات الحزب ونوابه ووزرائه يتقبلون التعازي. وتوالت الوفود الشعبية والشخصيات السياسية الى المجمع لتقديم التعازي وبينهم ممثل حركة حماس في لبنان اسامة حمدان. ورفعت في القاعة الواسعة لافتة كتب عليها "كل العزاء لسيد المقاومة ومجاهدها باستشهاد القائد المجاهد عماد مغنية".

وانتشر عناصر الانضباط التابعين لحزب الله ينظمون السير في شوارع الضاحية الجنوبية ، ويرافقون الاعلاميين حتى مجمع سيد الشهداء ، ويجرون عمليات التفتيش اللازمة قبل دخول الصحافيين والمعزين الى المجمع. ويرفض مسؤولو حزب الله الموجودين في المجمع الرد على الاسئلة ، "فالوقت ليس للكلام" ، كما يرفض المسؤولون الاعلاميون تزويد الاعلاميين بأي معلومات عن ظروف مقتل مغنية او عنه شخصيا في انتظار صدورها عن الحزب رسميا.

ويقول صاحب محل تجاري في منطقة بئر العبد رافضا الكشف عن اسمه ان مغنية "بطل من ابطال المقاومة". وفيما تستعد الضاحية لتشييع مغنية اليوم الخميس ينطلق صوت المذيعة من اذاعة النور التابعة لحزب الله يقول بأسى "ايها الفارس المجلل بالفتوحات المتوج بالانتصارات ، هل آن لك ان تستريح".



Date : 14-02-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش