الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تهدم أربعة منازل فلسطينية في القدس الشرقية

تم نشره في الخميس 6 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
إسرائيل تهدم أربعة منازل فلسطينية في القدس الشرقية

 

القدس المحتلة - أ ف ب

هدمت اسرائيل أمس اربعة منازل فلسطينية في القدس الشرقية المحتلة بنيت بحسب السلطات الاسرائيلية من دون ترخيص ، ما تسبب بصدامات بين الشبان الفلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في احد الاحياء العربية في المدينة. وقامت جرافات اسرائيلية بتدمير منزلين في حي سلوان جنوب القدس الشرقية حيث رشق شبان فلسطينيون الشرطة الاسرائيلية بالحجارة فردت هذه الاخيرة باستخدام القنابل الصوتية والمسيلة للدموع.

ومنع الشبان الفلسطينيون تقدم الشرطة نحو المنازل المهددة بالهدم لعدة ساعات ، وطلبت الشرطة تعزيزات لقواتها. وقال المتحدث باسم الشرطة ميكي روزنفلد "ان الشرطة توجهت الى سلوان ترافقها وحدة تدمير لتطبيق قرارات من المحكمة. وعندما اقتربت من احد المنازل بدأ السكان برشقها بالحجارة". وأضاف روزنفلد "استخدمت الشرطة القنابل الصوتية" ، مشيرا الى انه تم اعتقال عدد من الاشخاص وان احدا لم يصب بجروح.

وقال عضو لجنة الدفاع عن اراضي وعقارات سلوان فخري ابو دياب "لقد تجمعنا داخل بيت ابو ابو رموز واغلقنا الباب علينا نحن وسكان البيت لكن الشرطة القت علينا مادة خانقة ، وبعدها كسروا باب البيت والقوا بالاثاث خارجا وسمحوا للجرافات بالهدم". وتابع ابو دياب "ان هذا البيت مبني منذ حوالي 27 عاما ، لكنهم هدموه بحجة عدم الترخيص ، ووزعت البلدية الاسبوع الماضي اوامر هدم على اكثر من عشرين منزلا من اصل 88 بيتا". واكد ابو دياب "ذهبنا الى القضاء ونفذنا لهم كل طلباتهم لكنهم عادوا واصدروا اوامر الهدم". وهدمت السلطات الاسرائيلية صباح أمس في حي بيت حنينا منزلا وصالة افراح ومنزلا اخر في حي شعفاط شمال القدس.

وبحسب منظمة "بتسيلم" الاسرائيلية غير الحكومية للدفاع عن حقوق الانسان في الاراضي المحتلة ، فان السلطات الاسرائيلية هدمت قرابة 350 منزلا في القدس الشرقية منذ 2004 ، متذرعهة بانها بنيت من دون تراخيص. وتصدر اسرائيل تراخيص البناء للفلسطينيين المقيمين في القدس الشرقية المحتلة بالتقطير.

التاريخ : 06-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش