الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

آخر تصنيف ملاءة مالية للأردن

إ.د. سامر الرجوب

الخميس 19 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 119



اعلى تصنيف دولي للملاءة المالية للأردن  هو (Ba2 ) و (BB )  والصادر عن كل من  مؤسستي موديز وستاندردز اند بورز على الترتيب والذي سٌجل في الاعوام 2011 و 2007 و 2006 و 2003 .

و لم يراوح  التصنيف الإئتماني  خلال واحد وعشرين سنة قد مضت ( اي منذ عام 1995 ) درجة» صنف غير استثماري « والتي تطلقه  تلك المؤسسات على الدول التي تحتاج الى تحسين العديد من  مؤشراتها الإقتصادية  ، فبالرغم من تقلب تصنيف الاردن صعودا ونزولا إلا ان الإقتصاد لم يخرج من دائرة هذا التصنيف غير الإستثماري .

وفيما يتعلق بآخر تصنيف  صدر في 22  نيسان 2016  من قبل  مؤسسة  ستاندردز اند بورز  فإن المؤسسة صنفت ملاءة التسديد عند مستوى (BB- ) سالب  ، ومرة اخرى مازلنا ضمن نفس التصنيف غير الإستثماري .

العنوان العريض لهذه  الرموز وما تعكسه من حقائق  هي  ان المقدرة الإئتمانية للإقتصاد لم تتحسن بما يكفي لأن يتدرج الاردن صعودا ليصل الى درجة  « صنف إستثماري « والذي يوصف حامله  بالمقدرة العالية جداً  على السداد والوضع المتقدم للإقتصاد ، كما أن النظرة الشمولية  لتصنيف ملائتنا المالية  تعني وبلا أدنى شك ان الأردن حال دون نزول تصنيفه الى درجات التصنيف الدنيا والتي تنطلق معها زوامير الخطر .

للأسف عملية  الإنتقال من تصنيف أدنى الى اعلى  تحتاج الى سنوات طويلة  من النمو الإقتصادي  مدعومةً  بمؤشرات ايجابية للموازنة والميزان التجاري ومستوى الدين العام والإستثمار ، ولا نستطيع ان نطالب الجهات التي تنشر هذه التصنيفات  بتغيير تصنيفنا مالم  نحقق مؤشرات إيجابية  في كل منها  تنعكس على الناتج المحلي وارقام الدين والإستثمار والتصدير.

إن الكثير يعتقد ان تصنيف الأردن الإئتماني تراجع بشكل كبير خلال آخر عقدين  لكن هذا الإعتقاد خاطيء  تماماً ولا يستند الى حقائق علمية ،  فبالرغم من تقلب التصنيف الإئتماني  صعوداً ونزولاً  إلا ان الإقتصاد لم يخرج عن نفس ذلك المستوى مثبتاً  قدرته عل سداد ما يصدره من ديون .

الإقتصاد الاردني تغلب على التحدي الأكبر وحال دون تراجع تصنيفه الإئتماني  وبقي  ضمن نفس التصنيف إلا أنه لم يستطع  ان يحسن من  أداء مؤشراته الإقتصادية والمالية  بالمقدار الكافي الذي  يضمن معه انتقاله الى درجة  أعلى  وهي» التصنيف الإستثماري»  والذي يعني ضمناً  تحسن ملحوظ في  المستوى العام للإقتصاد والإستثمار والإنتاج والإدخار.

ولعل من اهم اسباب عدم صعود الأردن في التصنيف تعود الى توالي  حدوث الأزمات المالية , وتذبذب أسعار الطاقة  ، وأزمات عدم الإستقرار السياسي المحيطة , وتقلب حجم المساعدات ، والنمو الضعيف للإنتاج التصديري  ، وفقدان بعض قنوات التجارة الخارجية ، وزيادة نفقات الدولة العامة  وإعادة الهيكلة الإقتصادية  .

يجب ان نسعى الى العمل  على إن يتحسن تصنيف الأردن لأن ذلك  يحمل معه  جذباً للإستثمار  ونمواً في الإقتصاد وزيادةً في ايرادات الدولة واستقراراً في مؤشراته العامة وتراجعاً في ارقام  البطالة  وسهولةً في وصول الدولة الى اسواق راس المال العالمية .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش