الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الهند تستنفر سلاحها الجوي وباكستان تهدد بحشد قواتها على حدود الهند

تم نشره في الأحد 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2008. 02:00 مـساءً
الهند تستنفر سلاحها الجوي وباكستان تهدد بحشد قواتها على حدود الهند

 

اسلام اباد - وكالات الأنباء

غيرت باكستان التي اشارت اليها جارتها الهند باصبع الاتهام في هجمات مومباي الدامية ، بشكل مفاجىء أمس موقفها والغت زيارة الى الهند لرئيس اجهزة الاستخبارات كانت اعلنتها الجمعة للتعاون في التحقيق في الهجمات ، ليحل مكانه ممثل عن هذه الاجهزة. ووافق مجلس الوزراء الباكستاني على قرار يقضي بعدم ارسال مدير اجهزة المخابرات الباكستاني الى الهند. وكان مكتب رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني اعلن في تصريح مقتضب الليلة قبل الماضية ان "ممثلا لاجهزة الاستخبارات سيزور الهند بدلا من مديرها العام الجنرال احمد شوجا باشا ، وذلك للمساعدة في التحقيق".

وحصل هذا التغير المفاجئ اثر جدل ثار في صلب الجيش والحكومة بسبب اعلان جيلاني بنفسه مساء الجمعة عن ارسال الجنرال باشا الى الهند ، بحسب مصادر حكومية وعسكرية. كما انه يأتي في الوقت الذي تؤكد فيه نيودلهي ان بعض منفذي الهجمات المنسقة في مومباي اتوا من باكستان.

واختصر جيلاني الليلة قبل الماضية زيارة للاهور في شرق باكستان وعاد الى اسلام اباد لعقد "اجتماع استثنائي للحكومة بهدف تقويم آثار مزاعم الهند وتغيير مستوى مشاركة الاستخبارات في التحقيق" في الهند ، على ما ذكر مسؤول حكومي رفيع المستوى.

وقبيل صدور البيان الحكومي قال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال عطار عباس ان قيادة الاركان لم تتلق بعد تعليمات رسمية بشأن زيارة المدير العام لاجهزة الاستخبارات الذي يديره عسكريون حتى وان كان نظريا تحت امرة رئيس الوزراء. وقال جيلاني مساء الجمعة تبريرا لارسال الجنرال باشا الى الهند "نحن نريد التعاون وليس لدينا ما نخفيه".

من جانبهم ، أكد العديد من كبار ضباط الجيش الباكستاني انه بعد الهجمات ، اتصل وزير الشؤون الخارجية الهندي براناب موخيري بمسؤولين باكستانيين بارزين ووجه إليهم تهديدات. ونقلت قناة "جيو" التليفزيونية الاخبارية الباكستانية عن المسؤولين قولهم ان الموقف يبدو كما لو كانت السلطات الهندية ترغب في تصعيد الوضع الهش بالفعل بين الهند وباكستان.

وقال المسؤولون في لقاء مع صحفيين بارزين انه على ضوء خطورة الموقف ، فان باكستان اوضحت للولايات المتحدة وحلفائها فى اوروبا انه اذا واصلت الهند تحميل باكستان المسؤولية عن الهجمات التى تعرضت لها مومباي ، فانه لن يكون امام اسلام اباد أي خيار سوى سحب قواتها من الحدود الغربية وحشدها على حدودها الشرقية. واضاف المسؤولون العسكريون ان الهند وضعت سلاحها الجوي في حالة تأهب. من جانبه ، أعلن وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قرشي ان بلاده على استعداد لمكافحة اي "مجموعة" متمركزة على ارضها اذا قدمت الهند دليلا على ضلوعها في الهجمات. وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي ان "السلطات الهندية لم تتهم حكومة باكستان. انها تشتبه واشدد على انها تشتبه ، في مجموعات قد يكون لها وجود في باكستان. وبالتالي فاننا نقول انه اذا كان لديها معلومات او ادلة ، فعليها ان تطلعنا عليها". وتابع انه "اذا كان احد ما او مجموعة ما ضالعة في هذا العمل الفظيع ، فان حكومة باكستان ستتخذ اجراءات بحقها".

إلى ذلك ، دعا الرئيس الباكستاني اصف علي زرداري في مقابلة صحفية أمس الهند الى عدم "الرد بطريقة مبالغ بها" على الهجمات متعهدا باقصى قدر من الشدة في حال ثبت تورط باكستاني فيها.

التاريخ : 30-11-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش