الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إسرائيل تنفي بشدة عزمها شن حرب على سوريا وتصف تحركات دمشق العسكرية بـ «الاحترازية»

تم نشره في الجمعة 4 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
إسرائيل تنفي بشدة عزمها شن حرب على سوريا وتصف تحركات دمشق العسكرية بـ «الاحترازية»

 

 
عواصم - وكالات الانباء

رغم الاستعدادات الاسرائيلية لتنفيذ أكبر مناورة عسكرية في تاريخها على الاطلاق.وتأجيل وزير جيشها ايهود بارك خططه للسفرخارج اسرائيل بسبب التوتر الناشئ على الحدود الشمالية .نفت تل ابيب بشدة عزمها مهاجمة سوريا الصيف المقبل .واصفة التحركات العسكرية الاخيرة لدمشق بـ"الاحترازية" لصد اي هجوم وذلك ردا على تقرير صحفي أفاد باستدعاء دمشق ثلاثة من فرق الاحتياط. ورفضت الحكومة الاسرائيلية ومسؤولون عسكريون بالاجماع تكهنات أفادت بأن سوريا تعد لشن هجوم على إسرائيل وقالوا ايضا إن إسرائيل لا تعد لهجوم على سوريا.

وجاءت تصريحات المسؤولين في ضوء معلومة اوردتها صحيفة "القدس العربي" مفادها ان الجيش السوري استدعى اخيرا وحدات من الاحتياط ونشر ثلاث فرق مدرعة اضافة الى قوات خاصة وتسعة الوية مشاة في قطاع قريب من منطقة البقاع الحدودية اللبنانية. وقال مسؤولون في وزارة الجيش الاسرائيلي إن التقريرغير صحيح لكنهم أكدوا أن سوريا استدعت بعضا من قوات الاحتياط لديها. وتقدر إسرائيل أن هذه الخطوة السورية ليست سوى إجراء احترازي سوري استعدادا لسيناريو تقوم حركة حزب الله من خلاله بالثأرلاغتيال قائدها عماد مغنية ورد إسرائيل المحتمل مما قد ينذر باندلاع حرب إقليمية جديدة.

وقال عاموس جلعاد رئيس مكتب الامن التابع لوزارة الدفاع الاسرائيلية "إن سوريا غيرمهتمة بمهاجمة إسرائيل وكذلك إسرائيل". وقال حاييم رامون نائب رئيس الوزراء الاسرائيلي "إن إسرائيل ليس لديها نية لمهاجمة سوريا.والاخيرة تؤكد فقط انها على استعداد للرد. اذا فان مخاطر نشوب نزاع عسكري ضئيلة جدا".مضيفا أن القلق الذي أثاره التقرير "لا أساس له". ورفض دان هرئيل نائب رئيس هيئة أركان الجيش الاسرائيلي ما جاء في التقرير أيضا وقال "لا أرى سببا على الاطلاق للتوترات غير العادية في الشمال ولا أعتقد أن أيا من الطرفين الاسرائيلي والسوري يرغب في مواجهة عسكرية".اما الرئيس شمعون بيريز فقد اعتبران التقاريرالاعلامية تسببت في "توتر مصطنع". الا ان "التوتر الناشئ" على الحدود الشمالية لإسرائيل ، دفع باراك إلى إلغاء رحلة كانت مقررة له إلى ألمانيا الأسبوع المقبل ، وفق ما أعلن امس المتحدث باسم السفارة الإسرائيلية في برلين آرون سيغي. ويأتي الإلغاء قبل أيام من إجراء إسرائيل أكبر مناورة عسكرية في تاريخها ، في 8 نيسان الحالي ، تهدف إلى اختبار قدرة جبهتها الداخلية على التصرف السريع ، في حال تعرضها لهجمات صاروخية غير تقليدية. وفي إطار هذه المناورة ، ستشارك الحكومة بكاملها في المناورة الفريدة من نوعها ، والأشمل على الإطلاق ، حيث ستدوي صفارات الإنذار في جميع أرجاء إسرائيل.

وقد أطلق على المناورة اسم "نقطة التحول الثانية" ، وسيشارك فيها ، إلى جانب الحكومة والجيش والجهازين التعليمي والصحي ووحدات الدفاع المدني والإغاثة ، وأكثر من 243 سلطة محلية ، وفق ما نقلت صحيفة "السفير" اللبنانية .وتقدر مصادر أمنية إسرائيلية أن عشرات الآلاف من الإسرائيليين سيشاركون في هذه المناورات.

Date : 04-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش