الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

واشنطن داعش خسر نصف الاراضي التي احتلها في العراق

تم نشره في الأربعاء 18 أيار / مايو 2016. 08:00 صباحاً

  بغداد-  اشارت تقديرات نشرتها وزارة الدفاع الاميركية  البنتاغون الى ان تنظيم داعش خسر نحو نصف الاراضي التي كان احتلها في العراق لكن خسائره اقل اهمية في سوريا.

وبحسب المتحدث باسم الوزارة بيتر كوك فان داعش خسر «نحو 45 بالمئة» من الاراضي التي احتلها في العراق.واضاف في مؤتمر صحافي ان العصابة خسرت في سوريا «ما بين 16 و20 بالمئة» من الاراضي التي احتلتها.

 وكان مسلحو هذه المجموعة شنوا في حزيران 2014 هجوما في العراق مكنهم من احتلال مساحات واسعة من الاراضي العراقية غربي العاصمة بغداد وشمالها ثم احتلال الرمادي كبرى مدن محافظة الانبار في 2015.

 وتمكن الجيش العراقي ومجموعات مسلحة وكردية من استعادة اراضي احتلها «تنظيم داعش « في شمال العراق وفي محافظة الانبار وبينها خصوصا مدينة الرمادي ومدينة هيت. لكن مناطق واسعة من الانبار لا تزال تخضع لاحتلال العصابة وخصوصا الفلوجة اضافة الى معظم محافظة نينوى (شمال) وكبرى مدنها وثاني اكبر مدن البلاد الموصل.

 وفي سوريا خسر داعش اراضي كان احتلها خصوصا في شمال شرق البلاد وذلك تحت ضغط الاكراد ومجموعات محلية مدعومة من التحالف الدولي. كما خسر مدينة تدمر الاثرية (وسط) في آذار التي حررتها القوات الحكومية مدعومة من سلاح الجو الروسي، لكن التنظيم المتطرف تمكن الاسبوع الماضي من عزل المدينة بقطع منافذها الى الخارج.

من جهة ثانية قتل 39 شخصا على الاقل واصيب عشرات بجروح في عدة تفجيرات احدها نفذته انتحارية واستهدفت مناطق متفرقة في بغداد، في ثاني موجة هجمات دموية خلال اسبوع واحد. وارتفعت حصيلة قتلى الهجمات التي ضربت بغداد ومناطق محيطة بها خلال سبعة ايام الى اكثر من 140 قتيلا.

 والاكثر دموية بين الهجمات الاعتداء الانتحاري بسيارة مفخخة الذي استهدف سوقا في مدينة الصدر في شرق بغداد، وادى الى مقتل مالايقل عن 21 شخصا واصابة 33  بجروح.

 واستهدف هجوم اخر سوقا في منطقة الشعب في شمال شرق بغداد، بانفجار عبوة ناسفة اعقبه تفجير انتحاري بحزام ناسف نفذته امرأة وادى الى مقتل 15 شخصا على الاقل واصابة حوالى 37 بجروح، وفقا لمصادر امنية وطبية.

 وقال المتحدث باسم قيادة عمليات بغداد العميد سعد معن ان الهجوم وقع جراء تفجير حزام ناسف نفذته امرأة فيما ذكر ضابط برتبة عقيد في الشرطة بانه جراء تفجير عبوة ناسفة اعقبها حزام ناسف.

 وتبنى تنظيم داعش مسؤولية تنفيذ هذا الهجوم في بيان قال فيه ان منفذه ويدعى خطاب العراقي قام بالقاء قنابل يدوية قبل ان يفجر نفسه.

 من جانبه، امر رئيس الوزراء حيدر العبادي بتوقيف المسؤول الامني المباشر عن منطقة التفجير الارهابي في منطقة الشعب، وفقا لبيان رسمي.

 ومن النادر ان قامت امرأة بتنفيذ اعتداء انتحاري في العراق منذ سنوات.

 ونفذ الهجوم الثالث امس بواسطة شاحنة مفخخة في سوق شعبية في منطقة الرشيد الواقعة في جنوب غرب بغداد.واسفرت سلسلة التفجيرات التي ضربت بغداد كذلك عن اصابة اكثر من مئة شخص اكتظت بهم مستشفيات المدينة.

 ولم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن التفجيرات التي وقت في مدينة الصدر والرشيد، لكن التنظيم المتشدد تبنى سلسلة التفجيرات الدامية التي اودت بحياة اكثر من مئة شخص خلال الايام السبعة الماضية. ( ا ف ب)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش