الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اقفال ملفات التحقيق مع أفراد شرطة أطلقوا النار في أحداث البقيعة

تم نشره في الأربعاء 23 نيسان / أبريل 2008. 03:00 مـساءً
اقفال ملفات التحقيق مع أفراد شرطة أطلقوا النار في أحداث البقيعة

 

الناصرة - الدستور - حسن مواسي: بدا وفد من قادة فلسطينيي الـ48 وأهالي شهداء "هبة أكتوبر "2000 ، أمس الأول السبت ، جولة دولية في جنوب أفريقيا ، وذلك ضمن المساعي الهادفة إلى تدويل قضية شهداء أكتوبر والضغط على الجهات الدولية لتقديم الجناة للمحاكمة. هذا في وقت تصاعد حدة التوتر بين الحكومة الإسرائيلية ودروز فلسطين على خلفية قيام قسم التحقيقات مع رجال الشرطة في وزارة القضاء الإسرائيلية إغلاق ملف التحقيق ضد رجال الشرطة الذين شاركوا في الاعتداء البوليسي على قرية البقيعة الدرزية.

فيما قامت الشرطة الإسرائيلية صباح أول أمس بهدم خيمة الاعتصام في أراضي الكرمل احتجاجا على نية السلطات الإسرائيلية مصادرة أراضي دروز الكرمل في قريتي دالية الكرمل وعسفيا. وقال رئيس لجنة المتابعة العليا لشؤون فلسطيني الـ48 شوقي خطيب (الذي يتراس الوفد) لـ"الدستور" :"تأتي هذه الزيارة سعيًا لتجنيد دعم دولي لمطالب فلسطيني الـ 48 من أجل الحقيقة ، العدالة وتحمل المسؤولية نحو عائلات أكتوبر ,2000

وأنها نقطة انطلاق أولى نحو تدويل هذه القضية ، وليس صدفة أنها تبدأ من جنوب أفريقيا التي كنست نظام الابرتهايد العنصري". وأضاف:"تجسد هذه الزيارة بدايةً لسلسلة من مبادرات المرافعة الدولية الرامية إلى تطبيق القرار الذي اتّخذته لجنة المتابعة العليا ، ردًا على قرار المستشار القضائي للحكومة ، ميني مزوز ، إغلاق ملفات أكتوبر ,2000 وسوف يلتقي الوفد إلى جنوب إفريقيا شخصيات رسمية ، محامين بارزين ، أكاديميين ، ومجموعات ناشطة من أجل الضحايا ، بالإضافة إلى أعضاء وخبراء في لجنة المصالحة والحقيقة (TRC) ، التي تأسّست العام 1995 واستمعت إلى شهادات من ضحايا الأبرتهايد ومرتكبيه". ويأمل الوفد أن يتعلم من تجارب عائلات ضحايا الأبرتهايد في جنوب إفريقيا ، من أجل تشخيص سبل جديدة للمرافعة الدولية ، ولتحقيق التحميل الكامل للمسؤولية وإنهاء ثقافة الإفلات من العقوبة.

إلى ذلك قرر "قسم التحقيقات مع أفراد الشرطة - ماحاش" الخميس ، عدم تقديم لوائح اتهام أو اتخاذ أية إجراءات ضد كافة أفراد الشرطة الذين تم التحقيق معهم بشبهة إطلاق النار خلال أحداث البقيعة في نهاية تشرين الأول ـ أكتوبر الماضي. وذلك بعد أن حقق في ثلاث شكاوى قدمت من قبل أشخاص أصيبوا بالرصاص خلال مظاهرات البقيعة.

وقد تم إغلاق الملفات الثلاثة بذريعة النقص في الأدلة. وادعى قسم التحقيقات أنه ليس بالإمكان تحديد إذا ما كان أفراد الشرطة قد ردوا كما يجب على التهديدات التي تعرضوا لها ، كما لا يمكن تحديد إذا ما تعرض أفراد الشرطة للخطر لحظة إطلاقهم النار. يذكر أن الأحداث قد وقعت عندما وصل أفراد الشرطة لتنفيذ حملة اعتقالات في القرية ، بزعم وجود مشتبهين بحرق هوائية خليوية مقامة في المنطقة.

وقد اصطدم أفراد الشرطة بمئات المتظاهرين من أبناء القرية ، وعندها ردت الشرطة بإطلاق النيران وقنابل الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية. ووصف أحد ضباط الشرطة ، ممن كان لهم دور في الأحداث ، القرار بأنه "جيد وإيجابي ، ويمنح الثقة برجال الشرطة ، ويناسب ادعاءات الشرطة".

التاريخ : 23-04-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش