الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أكثر من نصف سكان أوكرانيا يعارضون انضمام بلادهم إلى «الناتو»

تم نشره في الأربعاء 2 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
أكثر من نصف سكان أوكرانيا يعارضون انضمام بلادهم إلى «الناتو»

 

 
موسكو - الدستور

يستمر احتدام العلاقات بين موسكو وكييف في العديد من المسائل الشائكة والمعقدة ومن بينها إمكانية انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو ، ومستقبل تواجد أسطول البحر الأسود الروسي في شبه جزيرة القرم ، ومستقبل المعاهدة الخاصة بذلك التي سينتهي سريانها في عام ,2017 ولا يزال مستقبل مدينة سيفاستوبول ( حيث تقع قاعدة أسطول البحر الأسود الروسي) المشكلة الأكثر إزعاجا. فسكان هذه المدينة في غالبيتهم الساحقة من الناطقين باللغة الروسية ، وتاريخها مرتبط بشكل وثيق مع انتصارات روسيا على تركيا في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر. وهذه المدينة أصبحت مع كل شبه جزيرة القرم جزءا من أراضي أوكرانيا بقرار من الزعيم السوفيتي نيكيتا خروشوف. وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي في عام 1991 ، اعترفت موسكو رسميا بتابعية هذه المناطق لأوكرانيا ، ولكن حتى الآن لم يتمكن الكثير من السياسيين ، وكذلك الرأي العام في روسيا ، من هضم هذا الأمر حتى النهاية والإقرار بان مدينة "سيفاستوبول" وهي مدينة الانتصارات والأمجاد الروسية ، تتبع لأوكرانيا وقد تصبح في القريب المنظور قاعدة لأساطيل حلف الناتو،

وبلا شك يثير مزاج النخبة السياسية الروسية هذا امتعاض وقلق السلطات الرسمية في أوكرانيا. ومن الطبيعي أن يؤدي السعي المحموم الذي يبديه رئيس البلاد فكتور يوشينكو وفريقه في مجال البدء بأسرع وقت ممكن بعملية الانضمام إلى حلف الناتو ، إلى تأجيج هذا المزاج بشكل كبير. وهنا لا بد من التنويه بأن العديد من أعضاء الحلف وخاصة في الدول الأوربية لا ينظرون بارتياح إلى خطط أوكرانيا المذكورة.



خلق صعوبات جمة

من ناحية أخرى نائب رئيس الحكومة الروسية سيرغي ايفانوف الذي زار "سيفاستوبول" لحضور الاحتفالات بمناسبة مرور الذكرى السنوية الـ 225 على تأسيس المدنية ، أعلن أن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو قد يؤدي إلى فرض نظام تأشيرات الدخول بين روسيا وأوكرانيا. وقال ايفانوف للصحفيين في مدينة سيفاستوبول مؤخرا :إني لعلى ثقة بأنه إذا ما تم انضمام أوكرانيا المفترض إلى حلف الناتو سيجري فرض نظام تأشيرات الدخول بين روسيا وأوكرانيا. وسيحدث ذلك لأن الحلف سيجبر أوكرانيا على هذا الأمر ، وهذا سيمس مصالح الملايين بل حتى عشرات الملايين من الناس من مواطني روسيا وأوكرانيا الذين سيواجهون صعوبات كبيرة في تنقلاتهم واتصالاتهم مع أقربائهم في الجانب الآخر. وذكر أن فرض هذا النظام سيؤدي حتما إلى خلق صعوبات جمة في العلاقات العائلية والاقتصادية والعملية لملايين المواطنين في روسيا الذين لهم أقرباء في أوكرانيا. كما أعرب عن توقعه بأن فرض نظام تأشيرات الدخول على مواطني روسيا وأوكرانيا ، سيؤدي كذلك إلى تقلص عدد السائحين الروس في مصايف شبه جزيرة القرم. وبلا شك سينجم عن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو ، قطع العلاقات بين الدولتين في مجال المجمع الصناعي - العسكري. وقال لا أستطيع القول من الذي سيتضرر أكثر من هذا القطع. ولكنه بلا شك سيكون مؤلما للشعبين.

وكان الأمين العام لحلف الناتو قد أعلن قبيل ذلك في حديث للتلفزيون الأوكراني ، أن الحلف لن يتدخل في عملية انسحاب أسطول البحر الأسود الروسي من مدينة سيفاستوبول (الذي من المقرر أن يبقى في المدينة حتى عام 2017 حسب ما تنص عليه المعاهدة الموقعة بين الدولتين). وقال إن أهم ما أود قوله في هذا الخصوص هو أن الناتو لا يجوز أن يتدخل في مثل هذا النوع من الخلافات ، لأن الأمر يعتبر قضية داخلية بحتة بين روسيا وأوكرانيا ، وعلى الطرفين حل هذه المشكلة".



ضد «الناتو» شرقا...

جدير بالذكر أن أوكرانيا وضعت نصب عينيها هدفا استراتيجيا وهو التكامل مع حلف الناتو والاتحاد الأوربي. ولكن قمة حلف الناتو التي عقدت في بوخارست في نيسان الماضي ، لم توافق على سعي أوكرانيا للحصول على عضوية الحلف ، وتم تأجيل القرار بذلك إلى شهر كانون اول المقبل. وتدل معطيات استطلاعات الرأي العام التي أجريت في نيسان ، على أن أكثر من نصف سكان أوكرانيا يعارضون انضمام بلادهم إلى حلف الناتو ، وأن عدد المؤيدين لا يزيد على الثلث. من جانبها تعارض روسيا توسيع حلف الناتو شرقا ، قائلة أن ذلك سيجلب الضرر الكبير بالنسبة إلى العلاقات بين روسيا والحلف.

ويرى نائب مدير معهد بلدان رابطة الدول المستقلة فلاديمير جاريخين ، أن حلف الناتو كما يبدو لا يسعى الآن إلى تسريع عملية تكامل أوكرانيا مع الحلف. وذكر أن الدول الأوربية في الحلف ، وبخلاف الولايات المتحدة ، لا يسعدها كثيرا احتمال انضمام أوكرانيا إلى الناتو ، لأنها لا تود تخريب العلاقات مع روسيا ، وكذلك لا تود إخلال التوازن في العلاقات بين أوربا الغربية وأوربا الشرقية لصالح الولايات المتحدة. وقال جاريخين إذا كان هناك مغزى عقلانيا من توسيع الحلف ، فهو بلا شك يكمن في تقوية هذه المنظمة. ولكن الدول الأوربية تخشى أن يؤدي انضمام أوكرانيا وجورجيا إلى إضعاف الحلف في نهاية المطاف. وأعرب عن ثقته بأن موقف موسكو من هذه القضية سيكون صائبا وصحيحا بشكل عام. وقال يجب الإشارة إلى العواقب التي قد تنجم عن انضمام أوكرانيا إلى حلف الناتو ، ويجب أن تخيفهم هذه العواقب ، وعليهم أن يدركوا أن ذلك سينعكس سلبيا على العلاقات بين الدولتين والناس. ونوه بوجود إجماع عريض حول هذه المسألة ، سواء كان ذلك بين الناس العاديين ، أو النخبة السياسية التي لها آراء مختلفة في المشكلات الأخرى".

ويعتقد هذا الخبير أن الوضع لن يتغير بشكل جذري إلا بعد أن تتغير السلطة الحاكمة في أوكرانيا. وقال على الأغلب أن السلطات القادمة هناك ستكون أكثر اعتدالا في هذه المسألة.

يوشنكو: قوات الرد السريع

وكان الرئيس الأوكراني فكتور يوشينكو قد أشاد بالتقدم الذي حقق على الكثير من اتجاهات التعاون المتبادل بين أوكرانيا والناتو في أعقاب قمة الحلف في بوخارست مؤخرا. وقال يوشينكو إن الحديث يدور دون شك حول خطوات ملموسة تبرهن على جدية نوايانا. مشيرا إلى القرار البالغ الأهمية حول احتمال مشاركة أوكرانيا في قوات الناتو للرد السريع الذي اتخذ في بروكسل يوم 13 ـ 6. وقال أثناء لقائه مع وفد للناتو برئاسة الأمين العام للحلف ، إن هذا أول قرار من هذا النوع خلال تاريخ علاقاتنا مع الحلف ، وأنه ينطوي على أهمية هائلة بالنسبة إلى تعزيز مشاركتنا في توطيد الأمن والاستقرار الأوربيين والشاملين. كما قيم يوشينكو عاليا القرار حول بدء مشاركة أوكرانيا في المبادرة البريطانية - الفرنسية الخاصة بتصليح وتحديث المروحيات ، وتدريب الطواقم والعاملين الفنيين التي أقرت في البيان المشترك للرئيس الأوكراني ورئيس الوزراء البريطاني يوم 15 ـ 5 . وذكر يوشينكو في غضون ذلك بأن أوكرانيا هي البلد الوحيد وسط شركاء الحلف الذي يشارك في جميع عملياته الخاصة بدعم السلام والاستقرار. وقال إن هذه الوقائع الملموسة تدل على أن أوكرانيا تؤكد موقفها ليس كمستهلك وإنما كمساهم مهم بل وربما فريد للأمن العالمي والاستقرار العالمي.

وأشاد الرئيس الأوكراني بالأخص بالجدل الواسع الدائر وسط المجتمع الأوكراني حول مسائل العلاقات بين أوكرانيا والناتو وازدياد الاهتمام الذي يبديه الناس نحو مسائل التكامل الأوربي - الأطلسي. وأعرب يوشينكو عن أمله في أن يتسنى خلال المحادثات الأخيرة التوصل إلى تقييم موضوعي عام للعلاقات المكثفة القائمة في أعقاب قمة الناتو في بوخارست. وقال إن هذا سيكون ضمانة تؤكد دعم كافة بلدان الحلف في كانون اول القادم لانضمامنا إلى خطة العمل الخاصة بالانتساب إلى الناتو.



Date : 02-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش