الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إيران تهدد باحراق تل أبيب والأسطول الأميركي

تم نشره في الأربعاء 9 تموز / يوليو 2008. 03:00 مـساءً
إيران تهدد باحراق تل أبيب والأسطول الأميركي

 

طهران - عواصم - وكالات الأنباء

هددت ايران أمس "باحراق" تل ابيب والاسطول العسكري الاميركي في الخليج في حال شن هجوم على منشآتها النووية بعد ايام على اعلان واشنطن مجددا بان الخيار العسكري لا يزال مطروحا.

وحذر حجة الاسلام علي شيرازي ممثل المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية علي خامنئي في القوات البحرية للحرس الثوري ان "النظام الصهيوني يضغط حاليا على قادة البيت الابيض لتحضير هجوم على ايران". واضاف شيرازي الذي اوردت تصريحه وكالة "فارس" للانباء "اذا ارتكبوا حماقة كهذه سيكون رد ايران الاول احراق تل ابيب والاسطول الاميركي في الخليج العربي".

وقال شيرازي "أول رصاصة يطلقها الامريكيون على ايران سيعقبها قيام ايران باحراق مصالحهم الحيوية في كل انحاء العالم".

وقال "الامة الايرانية لن تقبل الاستئساد. الامة الايرانية أمة مؤمنين تؤمن بالجهاد والشهادة. ولا يوجد جيش في العالم يمكنه مواجهتها".

من جانبه ، قال محمود شهرباغي قائد المدفعية ووحدة الصواريخ بالحرس الثوري ان 50 لواء من قواته مجهزة بما وصفه بانه ذخائر عنقودية ذكية.

ويأتي تصريح شيرازي فيما يجري الحرس الثوري مناورات بحرية في الخليج لتحسين "القدرات القتالية لوحدات بالستية وبحرية".

وقالت وكالات انباء ايرانية ان وحدات جوية وبحرية من الحرس الثوري بدأت مناورات الاثنين وذلك بعد ساعات من اعلان البحرية الامريكية انها تجري تدريبات في الخليج.واضافت الوكالتان ان المناورات تستهدف تحسين الاستعداد والقدرات القتالية.

وانهت قوات بحرية اميركية وبريطانية أمس تمرينا بحريا استمر خمسة ايام يهدف الى حماية المنشآت النفطية في وسط وجنوب الخليج.

وقالت المتحدثة باسم الاسطول الأمريكي الخامس جين كامبل "انه تمرين استمر خمسة ايام وانتهى أمس ، مشيرة الى ان هذه المناورات "كانت مقررة منذ اشهر".

وقال الاسطول الامريكي الخامس المتمركز في البحرين ان المناورة جرت في وسط وجنوب الخليج وانها جزء من تدريبات متواصلة على حماية المنشات النفطية في المنطقة من اي هجوم.

إلى ذلك ، قال الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أمس ان بلاده لا تخشى أي هجوم أمريكي بسبب أنشطة البلاد النووية المتنازع عليها. وتابع للصحفيين على هامش قمة اسلامية في العاصمة الماليزية "لن يفعل السيد جورج بوش ذلك بسبب الوضع الاقتصادي والسياسي والعسكري.. كلنا نعرف هذه الحقيقة... الشعب الايراني مستعد للدفاع عن أرضه".

كما وجه نجاد انتقادا عنيفا لمجموعة الدول الثماني الغنية في خطاب لصحيفة يوميوري اليابانية الاكثر مبيعا ، قائلا ان سياساتها "تسرع خطاها على الطريق الى الهاوية". وقالت الصحيفة ان احمدي نجاد رد كذلك على اسئلة مكتوبة مؤكدا اصراره على ان ايران لن تقبل "المطالب غير المشروعة" بوقف برنامج تخصيب اليورانيوم.

وقال احمدي نجاد في خطابه ان العالم دخل عصر تغيير اساسي ينهي نظاما عالميا تسيطر عليه دولة قوية واحدة. وأضاف "انهم (مجموعة الثماني) قد يتصورون ان بامكانهم حل مشكلاتهم دون احترام الاخرين أو الانتباه لمصالحهم. لكن هذا السلوك جزء من سلسلة من الفشل التي ستسرع خطاهم على الطريق الى الهاوية".

من جانبهم ، حث قادة الدول الثماني ايران على "تعليق كل نشاط مرتبط بتخصيب اليورانيوم" و"الرد ايجابا" على العرض الاخير الذي قدمه المجتمع الدولي.

وقالت في بيان صدر اثناء اجتماعهم في توياكو ، شمال اليابان "نعرب عن مخاوفنا الجدية من مخاطر الانتشار النووي الناجمة عن البرنامج النووي الايراني وامتناع ايران المتواصل عن الايفاء بواجباتها الدولية".

وقال الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي أمس على هامش القمة ان خافيير سولانا منسق السياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي سيسافر الى ايران لاجراء محادثات بشأن برنامجها النووي.

وقال ساركوزي ان الولايات المتحدة وروسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والمانيا قررت ارسال سولانا لايران لبحث مجموعة معدلة من الحوافز عرضتها الدول الست الشهر الماضي في محاولة لوقف انشطة ايران النووية.

وأضاف "قررنا ارسال السيد سولانا لاجراء محادثات وبحث بالتفصيل الاختلافات بين الاقتراح الراهن للايرانيين والاقتراح الذي عرضناه". ولم يوضح الرئيس الفرنسي متى سيقوم سولانا بالزيارة.وكانت باريس قالت أمس أن الرد الايراني المكتوب على حزمة الحوافز لم يشر الى تعليق تخصيب اليورانيوم.وقال اريك شافالييه المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية في مؤتمر صحفي مستخدما تعبيرا يشير الى الانشطة المرتبطة بالتخصيب "ليست هناك اشارة الى تعليق الانشطة الحساسة في هذه الرسالة".

وذكر شافالييه ان السفير الايراني لدى فرنسا سلم وزير الخارجية الفرنسي برنارد كوشنر نسخة من خطاب ايران الاثنين. وقال "سندرسه بشكل جماعي بين الدول الست ثم نفكر في موقف مشترك".وتابع "حقيقة انه لم يرد ذكر لتعليق الانشطة الحساسة تمثل مشكلة واضحة". وأضاف ان فرنسا مازالت تأمل في استمرار الحوار مع ايران.

التاريخ : 09-07-2008

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش