الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

اتهم نصر الله بالسعي لانقلاب سياسي على دولة اتفاق الطائف.. جنبلاط: الاسد `اباح دم` قوى 14 اذار

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2006. 03:00 مـساءً
اتهم نصر الله بالسعي لانقلاب سياسي على دولة اتفاق الطائف.. جنبلاط: الاسد `اباح دم` قوى 14 اذار

 

 
لندن، القاهرة - د ب أ: قال وليد جنبلاط رئيس كتلة اللقاء الديمقراطي في البرلمان اللبناني إن ما يجمع بين الرئيس السوري وأمين عام حزب الله اللبناني "هو أن الاول وصل إلى الحكم نتيجة انقلاب عسكري نفذه والده والثاني يحاول الهيمنة على الحكم في لبنان بتحقيق انقلاب سياسي على دولة اتفاق الطائف" الذي أبرم أواخر الثمانينيات من القرن الماضي.
ونسبت صحيفة"الشرق الاوسط" اللندنية إلى جنبلاط قوله في اتصال هاتفي تعليقا على خطابي حسن نصر الله الامين العام لحزب الله والرئيس السوري بشار الاسد إن نصر الله طرح في خطابه شعار بناء "الدولة القوية والعادلة" الامر الذي يعني أن دولة الطائف ليست قوية وغير عادلة وهو "ما يعني أن الدولة المطلوبة هي انقلاب على دولة الطائف".
وعقب جنبلاط على اتهام الاسد في خطابه للاكثرية النيابية في لبنان التي تعرف باسم قوى 14 آذار بأنها "منتج إسرائيلي" بالقول إنه لا يزال يدرس الخطاب وسوف يرد عليه في مؤتمر صحفي . وردا على سؤال عما إذا كان الرئيس السوري سعى من خلال خطابه "قطف ثمرة الصمود اللبناني في وجه الاجتياح الاسرائيلي لتوظيفه لحساب سوريا" قال جنبلاط إن الاسد "يسعى لقطف ثمرة الصمود بغية توظيفها في تثبيت المحور الايراني - السوري على حساب المحور العربي ودولة الطائف".
وكان الاسد قال في خطابه ان هذه القوى تسعى "لانقاذ الوضع الداخلي في اسرائيل وانقاذ الحكومة الحالية اما من خلال ايجاد فتنة في لبنان وبالتالي نقل المعارك باتجاه اخر من الداخل الاسرائيلي الى الداخل اللبناني ، او من خلال امكانية نزع سلاح المقاومة" وبشرهم "بالفشل". وقال ان خطاب الاسد حول قوى 14 اذار واتهامه اياها بانها "منتج اسرائيلي" يعني "اباحة دمها". وفي تصريح نشرته صحيفة "الشرق الاوسط" السعودية اتهم جنبلاط حزب الله وسوريا بالسعي داخليا للانقلاب على "دولة الطائف" .
وانتقدت صحف لبنانية صادرة امس بشدة خطاب الرئيس السوري بشار الاسد الذي اتهم فيه قوى لبنانية معارضة لدمشق بالعمل لمصلحة اسرائيل ورات في ذلك تحريضا على الاغتيالات والفتنة الداخلية ومحاولة لاستثمار صمود حليفه حزب الله في مواجهة اسرائيل. وكتبت صحيفة "المستقبل" التي تملكها عائلة الحريري "لم يتاخر الاسد في استثمار الحرب على لبنان على طريقة امر العمليات الذي يعني اباحة الدم" وذلك في هجومه على قوى 14 اذار التي تجمع الاكثرية النيابية والوزارية. واعربت عن تخوفها من "بدء سوريا وايران هجوما سياسيا مضادا ينذر بمضاعفات داخلية واقليمية خطيرة". ورات صحيفة "النهار" "ان الخطاب في شقه اللبناني تحريضي
ويرمي الى افتعال مشكلة بين اللبنانيين" مؤكدة "ان لا عودة لنفوذ الاسد في لبنان". واشارت الى احتمال طرح المسالة على طاولة مجلس الوزراء وقد تكون موضوع شكوى امام جامعة الدول العربية "كما ان التهديدات ستثار امام رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال رئيس الحكومة الاسبق رفيق الحريري".
وكتبت صحيفة "السفير" المقربة تقليديا من القادة السوريين افتتاحية لناشرها طلال سلمان حملت عنوان "لو ان بشار الاسد ظل اخا اكبر". وقالت السفير "كنا نتمنى لو ان الرئيس السوري قد تعالى على المرارات المتخلفة عن التجربة التي فشلت في بناء النموذج للعلاقات بين دولتين متكاملتين واكتفى بان يهنىء اللبنانيين كل اللبنانيين على النجاح في صد الهجمة الاسرائيلية الهمجية".
واضافت "نتمنى لو ان الاسد اغتنم لحظة النصر البهي الذي حققته المقاومة المعززة بالتضامن الشعبي وبالتماسك الحكومي فتوجه الى لبنان كله ليفتح صفحة جديدة". وفي مقارنة بين خطابي الاسد وامين عام حزب الله السيد حسن نصر الله لفتت الى ان الكلمة التي وجهها نصرالله مساء الاثنين تميزت "بروح التسامح والدعوة الى الوحدة والتحذير من المخاطر".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش