الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

4 جرحى خلال تظاهرة ضد الفلتان الأمني في خان يونس * الرئيس الفلسطيني يأمر قوات الأمن بالانتشار في غزة * أم الاطفال الثلاثة تحمل عباس * وحماس مسؤولية مقتل ابنائها

تم نشره في الأربعاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
4 جرحى خلال تظاهرة ضد الفلتان الأمني في خان يونس * الرئيس الفلسطيني يأمر قوات الأمن بالانتشار في غزة * أم الاطفال الثلاثة تحمل عباس * وحماس مسؤولية مقتل ابنائها

 

 
غزة - وكالات الانباء
تبادلت قوات أمن فلسطينية تابعة للرئيس محمود عباس ورجال الشرطة التابعة لوزارة الداخلية اطلاق النار في جنوب غزة امس ، فيما تصاعد التوتر في القطاع بعد مقتل ثلاثة أبناء لمسؤول كبير في المخابرات العامة.
وقال مسؤولون في مستشفى ان اثنين من أفراد قوة الامن التابعة لعباس أصيبا وان أحدهما اصابته خطيرة. وقال متحدث باسم القوة التنفيذية ان اثنين من أفرادها أصيبا وان أحدهما حالته حرجة.
وتبادل الجانبان الاتهام ببدء الاشتباك الذي وقع في مدينة خان يونس. وقال المتحدث باسم حماس ان أفرادا من القوات التابعة لعباس كانوا يقومون باحتجاج ويهاجمون المباني العامة.
وفي وقت سابق أمر عباس قوات الامن بالانتشار في أنحاء غزة بعد مقتل الاطفال الثلاثة الذين تتراوح أعمارهم بين ستة وتسعة أعوام الاثنين..
وتصاعد التوتر بعد الهجوم الذي شنه مسلحون مجهولون الاثنين وقتل فيه الاشقاء الثلاثة وهم أبناء العقيد بهاء بعلوشة القيادي الرفيع في المخابرات الفلسطينية لدى وصولهم الى مدرستهم في حي الرمال في غزة. وهذه أول مرة يستهدف فيها أطفال في هجوم بهذه الصورة.
وحمل حسين الشيخ وهو مسؤول كبير في حركة فتح التي يقودها عباس حكومة حماس المسؤولية. وقال الشيخ ان اناسا مقربين من حماس على اقل تقدير هم بالطبع وراء القتل. وأضاف "نحمل الحكومة ووزارة الداخلية المسؤولية المباشرة." واضاف انها مافيا وعصابات اجرامية في اشارة الى القتلة الذين شنوا هجومهم من سيارة مسرعة.
وسارع مشير المصري نائب حماس في المجلس التشريعي الفلسطيني غاضبا الى نفي الاتهام ونفى اي صلة لحركته بالهجوم. وقال "يبدو ان بعض قادة فتح" يحاولون استغلال دماء الاطفال الابرياء لتحقيق مكاسب سياسية. وتابع المصري ان حركة حماس تحمل هؤلاء القادة المسؤولية عن العواقب الخطيرة التي قد تسفر عن الاكاذيب والاختلاقات التي يرددونها.
ومر عشرات الاطفال في طريقهم الى مدارسهم بخيمة عزاء اقيمت للضحايا الثلاثة في مدينة غزة. ثم اشعلوا بعدها النار في اطارات السيارات احتجاجا على حادث القتل وتصاعد الدخان الاسود في الجو.
والقت أم الاطفال القتلى اللوم على كل من حماس وعباس. وقالت ليندا بعلوشة (30 عاما) وهي تجاهد لحبس دموعها لدى حديثها مع الصحفيين "فقدت كل شيء." وأضافت انها كانت تتمنى لو ماتت معهم وتساءلت قائلة "ماذا تفعل الحكومة.. ماذا يفعل الرئيس.." وانتقد وزير الداخلية سعيد صيام الرئيس الفلسطيني قائلا انه لم ينسق معه نشر القوات في غزة امس.
ورفض صيام وهو قيادي بارز في حماس كذلك اتهامات بانه يتحمل مسؤولية قتل الاطفال.
وابلغ صيام قناة "الجزيرة"التلفزيونية الاخبارية ان مثل هذه التصريحات والاتهامات لا تخدم الاستقرار.
وجاءت هذه التطورات وسط مظاهرات حاشدة جابت شوارع المدن الفلسطينية في القطاع احتجاجا على تزايد "الفلتان الامني وفوضى السلاح".
وفي ذات السياق ، اعتصم العشرات من أفراد الاجهزة الامنية قبالة مبنى المحافظة في مدينة رفح ومقار الاجهزة الامنية ونصبوا الخيام للتنديد بالجريمة التي وقعت بحق الاطفال ، مطالبين وزارة الداخلية وعلى رأسها الوزير صيام بالتحرك الجاد والفوري لمعرفة المجرمين وتقديمهم للمحاكمة.
وذكر مصدر امني فلسطيني ان اجهزة الامن اعتقلت شخصين على الاقل واحتجزت سيارة "للاشتباه" في علاقتهم بحادث مقتل الاطفال الثلاثة "لكن لم تتوفر اية ادلة لدينا والتحقيقات متواصلة".
وطالب رضوان الاخرس النائب عن حركة فتح في المجلس التشريعي بعقد جلسة طارئة للمجلس واستجواب وزير الداخلية بشأن "حالة الفلتان الامني" في الاراضي الفلسطينية عقب مقتل ثلاثة أطفال أشقاء ومرافقهم في غزة الاثنين.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش