الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الحكومة الفلسطينية تدعو الى الالتزام بالتهدئة والفصائل تتوعد بالرد * اولمرت يقرر استئناف العدوان العسكري على قطاع غزة

تم نشره في الخميس 28 كانون الأول / ديسمبر 2006. 02:00 مـساءً
الحكومة الفلسطينية تدعو الى الالتزام بالتهدئة والفصائل تتوعد بالرد * اولمرت يقرر استئناف العدوان العسكري على قطاع غزة

 

 
القدس المحتلة - غزة - وكالات الأنباء
قالت اسرائيل أمس انها ستستأنف هجماتها ضد المقاومة الفلسطينية التي تطلق الصواريخ من قطاع غزة ، ولكنها زعمت أنها ما زالت ملتزمة بهدنة مستمرة منذ شهر.
وقال مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود أولمرت في بيان يشير على ما يبدو الى انه لن يكون هناك هجوم كبير "تعليمات صدرت للمؤسسة الدفاعية لاتخاذ تحرك محدد ضد فرق اطلاق الصواريخ." وقالت حركة حماس ان "هناك خطرا أن تصبح التهدئة في مهب الريح" اذا استأنفت اسرائيل "سياسة الاغتيالات".
وادعى افرايم سنيه نائب وزير الدفاع الاسرائيلي لراديو اسرائيل "كان هناك ضبط نفس اسرائيلي شبه كامل ... غيرنا هذه السياسة." وبعد ساعات من البيان الاسرائيلي أطلقت حركة الجهاد الاسلامي صاروخا على جنوب اسرائيل دون أن يسقط ضحايا.
واغتالت اسرائيل 15 فلسطينيا منذ بدء هدنة غزة وكلهم باستثناء واحد في الضفة الغربية. ونحو نصف الشهداء من عناصر المقاومة.
وقال مكتب أولمرت في البيان بعد أن أجرى رئيس الوزراء الاسرائيلي مشاورات مع قادة الامن "وبالتوازي مع ذلك ستواصل اسرائيل الابقاء على وقف اطلاق النار والعمل مع السلطة الفلسطينية بحيث تتخذ خطوات فورية لوقف اطلاق صواريخ القسام." وأعرب غازي حمد المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس أيضا عن مساندته للهدنة ، وقال في قطاع غزة أن الحكومة تعتبر أن الهدنة ما زالت حية وعلى الجانبين احترامها. واكد رفض الحكومة الفلسطينية للتهديدات الاسرائيلية مطالبا "الجميع بالتزام باتفاق التهدئة".
وردا على البيان الاسرائيلي قال صائب عريقات وهو مساعد كبير للرئيس الفلسطيني ان الحفاظ على الهدنة في مصلحة الفلسطينيين.
وتابع "أحث اسرائيل أيضا على الاحجام عن مهاجمة الفلسطينيين وأن تلتزم بالهدنة. خبرتنا الماضية علمتنا أن العنف يولد العنف والرصاص يولد الرصاص." من جهتها اكدت كتائب شهداء الاقصى المنبثقة عن حركة فتح ان ردها على قرار اولمرت "سيكون مزلزلا في قلب الكيان المسخ". وقالت الكتائب في بيان لها "ردنا على تهديدات النازي اولمرت وعلى الممارسات والاغتيالات والاعتقالات وسياسة الابعاد التي تمارس بحق شعبنا في الضفة الغربية سيكون باذن الله حاسما ومزلزلا في قلب الكيان المسخ ونؤكد بان صواريخنا ستستمر طالما استمر العدوان على شعبنا". ودعت كتائب شهداء الاقصى "كافة الفصائل الفلسطينية العسكرية لرص الصفوف والوقوف صفا واحدا من اجل مواجهة العدوان الصهيوني على قطاع غزة وضفتنا الفلسطينية ومن اجل افشال كل المخططات الصهيونية التى تهدف للنيل من صمود شعبنا ووحدته". واكدت ان "لا تهدئة مع العدو الصهيوني على حساب دماء شعبنا في الضفة الغربية". من جهتها قالت حركة الجهاد ان قرار اسرائيل باستهداف المجموعات الفلسطينية التي تطلق الصواريخ "لن توقفنا من استمرار مقاومتنا".
وأضاف أنه يجب أن يجرى تمديد الهدنة الى الضفة الغربية "والا فان سكان المجدل وسديروت لن يكونوا بمأمن" .
من جهته اكد الناطق باسم سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الاسلامي في بيان صحفي "ان تهديدات قادة العدو الصهيوني باستئناف عمليات الاغتيال وملاحقة قادة ومجاهدي سرايا القدس لن يثنيها عن مواصلة خيار المقاومة والجهاد حتى تحرير كامل تراب فلسطين" ، محذرا في الوقت ذاته "العدو الصهيوني من اي محاولة للمساس بقادة السرايا او قادة المقاومة الفلسطينية". واضاف الناطق باسم السرايا "ان لدى سرايا القدس العديد من الخيارات المفتوحة للرد على اي عمليات اغتيال قد تطال قادة المقاومة الفلسطينية وان اي استهداف لأحد قادة المقاومة سيقابل برد فعل عنيف بما في ذلك العودة لتنفيذ العديد من العمليات الاستشهادية في العمق الصهيوني".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش