الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مؤكدة رفضها لاي امر بوقف التخصيب يصدر عن مجلس الامن * ايران تطرح مجددا امكانية الانسحاب من معاهدة عدم الانتشار النووي

تم نشره في الاثنين 13 آذار / مارس 2006. 02:00 مـساءً
مؤكدة رفضها لاي امر بوقف التخصيب يصدر عن مجلس الامن * ايران تطرح مجددا امكانية الانسحاب من معاهدة عدم الانتشار النووي

 

 
طهران- وكالات الانباء: طرح وزير الخارجية الايراني منوشهر متكي أمس الاحد امكانية انسحاب بلاده من معاهدة عدم الانتشار النووي في الوقت الذي يتوقع ان يصدر فيه مجلس الامن قريبا قراره بشان البرنامج النووي الايراني المثير للجدل.
من جانبه اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانـي حميد رضا آصفي طهران لن ترضخ ''ابدا'' لامر قد يصدر عن مجلس الامن الدولي بتعليق تخصيب اليورانيوم.
وردا على سؤال لصحافي حول ما اذا كانت ايران سترضخ لانذار من مجلس الامن لوقف انشطتها المتعلقة بتخصيب اليورانيوم قال اصفي ''ابدا''.
واوضح الوزير للصحافيين على هامش مؤتمر حول الامن والطاقة في اسيا ''نعتقد اننا نستطيع الحصول على حقوقنا في اطار الآلية الدولية التي تنتمي اليها ايران''.
واضاف ''لكن اذا بلغنا نقطة لا تؤمن فيها الآليات الموجودة حق الامة الايرانية، فان الجمهورية الاسلامية قد تعيد على الارجح النظر في سياستها''.
من جانبه اوضح آصفي ان ''الانسحاب من معاهدة منع الانتشار النووي ليس مطروحا في هذه المرحلة''، موضحا ان بلاده تنتظر نتيجة اجتماع مجلس الامن الدولي حول البرنامج النووي الايرانـي. ومن المتوقع ان يبعث المجلس الذي يعمل حاليا على قرار بشان هذا الملف ''رسالة واضحة لا لبس فيها'' لطهران كما اكد وزير الخارجية الالماني فرانك فالتر شتاينماير في حديث نشرته صحيفة المانية امس الاحد.
ومع رفض ايران من المقرر ان يجتمع مجلس الامن في الايام القادمة في نيويورك لمطالبة طهران رسميا بتنفيذ مطالب الوكالة الدولية.وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية ''ننتظر رؤية ما سيسفر عنه اجتماع نيويورك لنتخذ اجراءاتنا على ضوء ذلك'' معتبرا انه ''من المبكر جدا الحكم'' على الوضع.
الا انه حذر ايضا من ان بلاده ''لن تترك مجلس الامن او اي هيئة اخرى تفرض قرارات من جانب واحد على ايران''. واشار في هذه المناسبة الى انه مع رفع الملف النووي الايراني الى مجلس الامن فان اقتراح موسكو بتخصيب اليورانيوم الايراني في روسيا لم يعد مطروحا. وقال آصفي ان ''الظروف تغيرت الآن (وهذا الاقتراح) لم يعد على جدول اعمال الجمهورية الاسلامية''.
وكان المتحدث ذكر الاربعاء انه ''اذا ارسل ملف ايران الى مجلس الامن الدولي فانه من الطبيعي ان يسحب الاقتراح الروسي من جدول الاعمال''.


الا ان آصفي عاد ليؤكد ان خطة موسكو حول تخصيب اليورانيوم على الاراضي الروسية لا تزال قابلة للتفاوض.
وتعقيبا على ذلك صرح متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية امس الاحد ان روسيا ''تدرس'' رفض طهران للاقتراح الذي قدمته لنزع فتيل الازمة الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي الايراني. وقال ميخائيل كامينين في تصريحات بثتها وكالة الانباء الروسية ''ريا نوفوستي'' ان ''موسكو تدرس بيان وزارة الخارجية الايرانية وبعد ذلك سندخل تعديلات''. واضاف ان ''روسيا ما زالت تدعو الى تسوية سلمية ودبلوماسية للمشكلة النووية لايران''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش