الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

كشف اخفاقات جديدة للجيش الاسرائيلي

تم نشره في الاثنين 30 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
كشف اخفاقات جديدة للجيش الاسرائيلي

 

 
بليكس بريش
انتهت حرب لبنان قبل شهرين ونصف الشهر ، لكن الاخفاقات ونقاط الخلل التي وقعت فيها لا تزال تظهر في التحقيقات لتثير دهشتنا من جديد. فهناك مثلا القصة التي لا تصدق لمقاتلي الاحتياط من فرقة المظليين. ففي التحقيق روي المقاتلون بان طائرة (هيركوليز) من سلاح الجو ارسلت لانزال مؤن للقوات في منطقة كفر رشف ، أنزلت بالخطأ ، ذخائر عسكرية الى ايدي مقاتلي العدو. جنود من لواء للمظليين ، ينتمون الى قوات الفرقة ، رووا لصحيفة معاريف عن سلسلة أخطاء شديدة وقعت خلال القتال في جنوب لبنان.
روى المقاتلون بأنه في انزال فاشل في قرية رشيف ، التي كان يفترض بالقوة ان تحتلها ، انزلت طائرة هيركوليز ارساليات تحمل صواريخ لاو وقنابل يدوية ، تشتمل على 100 صاروخ لاو قادر على اختراق الجدران ونحو 500 قنبلة يدوية. وقال أحد المقاتلين: الطائرة القت بالرزمة ، وفُتحت المظلة ، ولكنها هبطت في منطقة لا نسيطر عليها وتحتلها قوات للعدو. فهمنا فورا بان هذه المعدات ذهبت ، واغلب الظن سقطت في يد حزب الله ، وبعد وقت قصير وصلت تعليمات من إحدى القيادات فوقنا بان نذهب لجلب الرزمة كي لا تسقط في يد العدو. ولكننا بالطبع لم نذهب الى هناك ، ولا نعرف مصير تلك الاسلحة. وكان يفترض بالقوات ان تحتل القرية المذكورة في غضون يومين وقيل لها انها ستواجه مقاومة طفيفة نسبيا. لكنها عندما وصلت اصطدمت بوضع مغاير وطال القتال من أجل احتلال القرية لاكثر من اسبوع.
وذكر المقاتلون بأن احدى المعارك في القرية كادت تنتهي بكارثة. وروي أحد المقاتلين التفاصيل قال: رصدنا جنديين قرب مبني ، كانا يعتمران خوذتين حربيتين تلمعان في الليل. فهمنا انهما مخربان وطلبنا الاذن باطلاق النار عليهما. اطلق قناص رصاصة واحدة ولم يصب. اطلق رصاصة اخرى ولم يصب. وعندها دخل الجنديان اللذان رصدناهما الى المبني. طلبنا الاذن بتوجيه مروحية قتالية الى المنزل ، وتلقينا الاذن .
ويروي المقاتلون بان الاذن بتوجيه مروحية قتالية الى المنزل اصدره قائد اللواء ، العقيد داني. ووصلت المروحية ، وحاولت القوة على الارض الاشارة الى المنزل بواسطة الليزر ، ولكن لما لم تنجح بذلك بسبب خلل ما ، بدأنا نحدد المكان للمروحية من خلال رقم المنزل على الصورة الجوية. وصادق قائد اللواء للمروحية باطلاق النار حسب رقم المنزل. كنا طوال الوقت نطلق النار على المنزل ، وهم يردون علينا ، وفي اللحظة الاخيرة قرر الجنود تفحص الأمر مرة اخرى ورفعوا من المنزل طاسة حربية على فوهة بندقية. وعندها تبين ان المنزل كان مليئا بجنود الجيش الاسرائيلي . ويروي المقاتلون بأن قائد اللواء الذي أذن للمروحية بقصف المنزل كان فيه. وعلم من وحدة التحقيق العسكرية تعقيبا على ذلك بان التحقيق لم ينته بعد.
في هيئة الاركان العسكرية للجيش الاسرائيلي تلقوا امس النتائج الاولية للتحقيق في أداء فرقة الاحتياط للمظليين ، التي خدم فيها المقاتلون بقيادة العميد ايال ايزنبرغ. وعرض رئيس طاقم التحقيق العميد عاموس بن ابراهام سلسلة من نواحي الخلل الشديد في اداء الفرقة ، معظمها وقع اثناء عمليات وحدة مختارة من اللواء ، بقيادة العقيد داني في قرية ديبل. وفي أثناء العمليات اصيب احد المنازل في القرية ، كان فيه ما بين 110 - 120 جنديا ، بثلاثة صواريخ ساغر. وانفجرت المتفجرات الموجودة في المنزل وقتل 9 جنود. ويشير التحقيق الى سلسلة نقاط خلل في التخطيط للتقدم نحو القرية ، في التمترس في المنازل والأهم من ذلك في اخلاء المصابين بعد الحادث.
معاريف
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش