الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لمراقبة الموقف الامني وانشطة الجماعات المسلحة عبر الحدود * الامم المتحدة تبحث ارسال بعثة سلام الى تشاد لحماية لاجئي دارفور

تم نشره في الأحد 29 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 02:00 مـساءً
لمراقبة الموقف الامني وانشطة الجماعات المسلحة عبر الحدود * الامم المتحدة تبحث ارسال بعثة سلام الى تشاد لحماية لاجئي دارفور

 

 
الامم المتحدة - رويترز
تبحث الامم المتحدة ارسال بعثة مراقبة أو قوة حفظ سلام الى تشاد حيث ادت اعمال العنف في اقليم دارفور بالسودان الى نزوح أكثر من 200 الف لاجيء. وقال جان ماري جوينو رئيس مهام حفظ السلام بالامم المتحدة لمجلس الامن الدولي مساء امس الأول الجمعة انه سيرسل بعثة الى تشاد وجمهورية افريقيا الوسطى التي تأثرت ايضا بالصراع في دارفور لبحث الخيارات.
وأي عملية مراقبة ستشمل قوة انتشار سريع يقدمها بلد أو الامم المتحدة للتحري عن الاضطرابات وخاصة عند النقاط الحدودية. وقال جوينو في ملاحظاته ان مثل هذه القوة ستراقب "الموقف الامني في المنطقة وانشطة الجماعات المسلحة عبر الحدود" وتقوم بتنبيه السلطات المحلية.
وقال جوينو انه رغم ان البعثة "لن يكون لها تأثير رئيسي ومباشر على حماية المدنيين" فان وجودها يمكن ان يؤدي الى تحسن محدود في الموقف من خلال الردع والمراقبة النشطة وارسال تقارير.
ووفقا لوكالة اللاجئين التابعة للامم المتحدة فان كلا من السودان وتشاد يدعم متمردي البلد الاخر وتقوم جماعة متمردين سودانية واحدة على الاقل بتجنيد افراد في المخيمات. وأجبرت الحرب في دارفور حيث قتل 200 الف شخص على مدى السنوات الثلاث الماضية سكان القرى على الفرار الى تشاد.
وقال جوينو "نريد ان نتحلى بالسرعة بقدر الامكان لاننا نشعر ان هذا الموقف يحتاج لمعالجة عاجلة." وقال جوينو ان أي قوة حفظ سلام يمكن ان تساعد في حماية المخيمات وحراسة المناطق الحدودية وتسهيل نقل المساعدات الانسانية. لكن جوينو قال ان مهمة حفظ السلام ستأتي "بتحديات ومخاطر كبيرة" تشمل تدبير قوات والحصول على موافقة حكومة تشاد.
وجزء من المشكلة هو عدم وجود قوة لحفظ السلام تابعة للامم المتحدة في دارفور وهو ما رفضته حكومة الخرطوم لتعزيز عملية الاتحاد الافريقي في اقليم دارفور بغرب السودان حيث تعاني هذه القوة من النقص في الافراد والمعدات. وفي جمهورية افريقيا الوسطى تسببت جماعات المتمردين في زعزعة الاستقرار في المناطق الحدودية مع السودان ودارفور مما اجبر نحو 200 الف شخص على النزوح من ديارهم.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش