الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

يواجه ألكمين في انتخابات الإعادة للرئاسة البرازيلية * الفضائح السياسية تحرم سيلفا الفوز من الجولة الاولى

تم نشره في الثلاثاء 3 تشرين الأول / أكتوبر 2006. 03:00 مـساءً
يواجه ألكمين في انتخابات الإعادة للرئاسة البرازيلية * الفضائح السياسية تحرم سيلفا الفوز من الجولة الاولى

 

 
ساو باولو - وكالات الانباء
بعد تفجر سلسلة من الفضائح السياسية خسر الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو لولا دا سيلفا فرصة تحقيق نصر في انتخابات الرئاسة من الجولة الاولى وعليه ان يخوض جولة اعادة أمام منافسه الرئيسي جيرالدو ألكمين.
وأظهرت النتائج النهائية التي ظهرت فجر امس حصول لولا وهو أول رئيس برازيلي من الطبقة العاملة على نسبة من الاصوات تقل بفارق بسيط عن حد الخمسين في المئة اللازم لكسب الانتخابات بشكل مباشر من الجولة الاولى ليفوزبفترة رئاسة أخرى مدتها أربع سنوات. حيث اعلنت المحكمة العليا الانتخابية ان لولا دا سيفا حصل على 47,6% من اصوات الناخبين مقابل 42,5% للمرشح الاشتراكي - الديموقراطي جيرالدو الكمين بعد فرز 54,6% من الاصوات في الدورة الاولى من الانتخابات الرئاسية . وستجري جولة اعادة في 29 تشرين الاول الجاري.
وخاض ألكمين رئيس بلدية ساو باولو السابق الحملة الانتخابية على أنه بديل نظيف للولا الذي تحيق به الفضائح. وقال ألكمين لحشد من أنصاره في ساو باولو "سأخوض الجولة الثانية بفرصة كبيرة للفوز في الانتخابات". وكان معسكر لولا يأمل في الفوز من الجولة الاولى لتفادي الجولة الثانية التي ستعطي المعارضة مزيدا من الوقت لحشد التأييد وربما الكشف عن أدلة جديدة عن ممارسات غير مشروعة من قبل حزب العمال الحاكم في ادارة الحملة الانتخابية للرئيس البرازيلي. وعلى الرغم من أن استطلاعات لرأي الناخبين في وقت سابق اظهرت ان لولا سيفوز في جولة الاعادة فان شهرا اخر من المواجهة السياسية قد يصيب البرازيل بمزيد من الشلل ويجعل من الصعب عليه كسب الاجماع المطلوب لاجازة الاصلاحات.
ويستند الدعم الذي يلقاه لولا الذي يبلغ من العمر 60 عاما والذي ارتقى بنفسه من مهنة تلميع الاحذية الى قيادة أكبر بلد في أمريكا اللاتينية على زيادة الاجور وتحسن الاقتصاد وبرنامج للرعاية الاجتماعية شمل ملايين الفقراء في بلده الذي يسكنه 185 مليون نسمة.
ولكن سلسلة من فضائح الفساد المتعلقة بحزبه الحاكم وهو حزب العمال نحى جانبا الامل في فجر جديد في السياسة البرازيلية بعد أن تولى السلطة عام 2003. وساعد الكشف قبل اسبوعين عن ان المسؤولين عن حملته الانتخابية حاولوا شراء معلومات لشن حملة تشويه سمعة على ألكمين واخرين في منح المعارضة السلاح اللازم لمهاجمته.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش