الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

دموع الشجر ودموع البشر .

د. هند أبو الشعر

الأربعاء 11 أيار / مايو 2016.
عدد المقالات: 156

بلمحة واحدة  انسكبت دموع الأب الأردني ، مجرد أن قرأ الرسالة التي وصلته على تطبيق “ الواتس آب “ حتى انهمرت دموعه أمامنا ،  ولم يستطع أن يخفي انفعاله ، وهو يمسح دمعة غلبته وجعلتنا نصرّ على السؤال خشية أن يكون قد وقع أمر مكروه ، كان يحاول استعادة توازنه ، وقال بلهجته الريفية الطيبة  وهو يخفي هاتفه في جيبه :

- والله يا جماعة ما في إشي ...!

- مش معقول ..!

- دموعك غالية يا أبو سامي ..

تكررت تعقيبات الحضور  ، وأخيرا استل أبو سامي هاتفه ، وقرأ بصوت يغلبه التأثر :

- الصحيح وصلتني رسالة من صديق فتحت جروحي ، تقول : ( ما يؤلم الشجرة ليس ضربات الفأس ، ما يؤلمها أن يد الفأس من خشبها  ) والباقي عندكم ..!

سكت الحضور ، وقام صاحب البيت بالبحث عن الريموت كونترول ليغير المحطة الفضائية التي تبث مشاهد العرب وهم يقتلون بعضهم بعبثية ، في حين أعاد أبو سامي هاتفه بسرعة إلى جيبه ، وهو يهيئ نفسه للمغادرة ، وكأنه يهرب من عيون الحضور الذين يعرفون سرّ دموعه .

هذا المشهد لا يتكرر كثيرا ، لأن الناس يخفون عقوق الأبناء ولا يفضحون العلاقات العائلية التي تدنت مياهها المخزونة في مجتمعنا إلى درجة ما دون الصفر ، والمعروف عادة بأن المرأة هي التي تبكي ، ولكن دموع الرجل الأردني عندما تنزل هكذا وبمحضر الآخرين ، تقول بألم بأن الحالة تستحق التصريح والاعتراف ، لقد تراجعت علاقاتنا العائلية إلى درجة مؤسفة وباتت علاقات الآباء والأبناء شبه مقطوعة ، صار الأب يجلس بلا رفقة ، والعائلة تقطعت أوصالها وهي حاضرة ، فالأجهزة التي تستوطن الأيدي كلها في كل العائلات عزلت الجميع عن الخطاب وهم معا ، وصارت العزلة هي النمط البشع لذي يجعل لكل فرد عالمه البعيد عن الأسرة ، ولا أستثني الفتيات ولا الفتيان ، حتى الأمهات باتت مواقع التواصل الاجتماعي هي الأمكنة المفضلة لهن ، وتقطعت سبل التواصل مع أفراد أسرهن ..نعيش العزلة في زمن التواصل الرقمي الذي لا حدود له .

كنا نودع المضيف ، ونشكره على الدعوة ، عندما قال  لنا معتذرا :

- رسالة الواتس آب قلبت السهرة يا جماعة .. بس الصحيح إنها رسالة بتوجع القلب .

تذاكرنا ونحن نفترق عقوق أبناء الرجل الذين قطعوا شرايين قلبه بهجرتهم وتركه وحيدا ، باع لأجلهم ( الوطاة )  تعلموا بثمنها وبدم قلب الأب وطاروا ونسوه ..! كنا نعزي أنفسنا بأن نسبة العقوق لدينا قليلة ،  وأن مجتمعنا لا يعرف إلا حالات قليلة  ،ولكننا اعترفنا بأن الغربة ملعونة وساهمت في زيادة نسبة العقوق ، وكنت في طريقي للبيت أفكر بالأمر كلما مررت على شجر الشوارع البهية في ربيع عمان  ، ولا أتصور أننا ونحن نرى الذين يقطعون الشجر بدم بارد ، وهم يقبضون بقوة على يد الفأس ، أنهم يقتلون الشجرة بقطع من قلبها .. أحيانا تتلاقى دموع الشجر ودموع البشر  ، نمر على الأشجار المقطوعة والملقاة على الطرقات دون أن نرى دموعها ..ونسكت عن العقوق الجديد بترك الآباء في عالم الوحدة ، وننغمس كلنا في عالم الهواتف الذكية والانترنت والشبكة العنكبوتية المجنونة التي استوطنت واستعمرت كل العالم ..كله ..!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش