الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في حديث لـ « الدستور» على هامش جلسة المحاكمة بمعتقل عوفر * الدويك يدعو الى حكومة وحدة وطنية تحافظ على الثوابت والحقوق

تم نشره في السبت 2 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
في حديث لـ « الدستور» على هامش جلسة المحاكمة بمعتقل عوفر * الدويك يدعو الى حكومة وحدة وطنية تحافظ على الثوابت والحقوق

 

 
القدس المحتلة - الدستور - جمال جمال
دعا الدكتور عزيز الدويك رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني المعتقل في سجن كفار يونا قرب مدينة نتانيا الى تشكيل حكومة وحدة وطنية تحافظ على الثوابت والحقوق الوطنية وتنهض بالوضع الفلسطيني وتخرجه من كبوته.
وقال الدكتور الدويك في لقاء خاص بـ"الدستور" على هامش جلسة المحاكمة العسكرية الإسرائيلية في معتقل عوفر :"
ان وحدة الصف والكلمة السبيل والمخرج من الأزمة والحصار المالي والاقتصادي والسياسي . وتوجه الدويك الى جميع الأطراف السياسية على الساحة الفلسطينية بضرورة توحيد الصفوف والاعتصام بحبل الله وقال :"لا تتنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ".
ودعا اعضاء المجلس التشريعي في قطاع غزة ومن تبقى من نواب الضفة الغربية خارج السجون والمعتقلات الإسرائيلية الى الاستمرار في العمل والمحافظة على هذا المجلس ومراعاة الظروف الاستثنائية الراهنة خاصة ونحن على أعتاب بدء دورة جديدة للمجلس التشريعي في شهر أيلول الحالي .
ونقل الدويك تحياته وتقديره لجميع أعضاء المجلس التشريعي وقال انا على ثقة وقناعه أنهم على قدر حمل الأمانة وصونها وهم يدركون ان الشعب الفلسطيني يعيش ظروف صعبة وهجمة شرسة. ويعتقد الدويك ان عنوان المرحلة يجب ان يكون التصرف بالحكمة والفطنة والكياسة قبل القيام بأي تحرك أو عمل في ظل هذه الهجمة مشدداً على ضرورة التلاحم والحركة السياسية الواعية الهادفة الى رفع الحصار عن شعبنا وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين ومن بينهم النواب والوزراء ، مشيراً الى حساسية ومكانة قضية الاسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية . وقال ان الأسرى والمعتقلين محط اهتمام يمس معظم الفلسطينيين في الضفة والقطاع .
وفيما يلي نص اللقاء :
ہ س : في أي سياق تأتي عملية اختطاف النواب والوزراء؟
- ج :"تأتي عملية اختطافنا في سياق الضغط من اجل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير وكذلك للتأثير والمس بالشرعية الفلسطينية والنيل منها بحيث تجهض الخيار الديمقراطي الفلسطيني.
ہ س: ما هي دلالات حملة اختطاف النواب والوزراء؟
- ج : ان الدلالات سياسية والذرائع متعددة وفي مقدمتها محاولة اختطاف الشرعية الفلسطينية وحرفها عن مسارها والضغط على الشعب الفلسطيني وقيادته المنتخبة . اضافة الى العمل من اجل انتزاع اعتراف بالاحتلال والمحتل والتخلي عن الثوابت الوطنية الفلسطينية.
ہ س:ـ ما هي التهم التي توجهها السلطات العسكرية الإسرائيلية لكم؟
- ج :"التهم متعددة ويجري التركيز على ثلاث منها الأولى العضوية في تنظيم فلسطيني محظور ممثل في العضوية في كتلة التغيير والإصلاح المنبثقة عن حركة المقاومة الإسلامية حماس المحظورة من قبل الكيان الصهيوني حسب لوائح الاتهام ، ثانياً تقديم خدمات لتنظيم محظور وذلك من خلال العمل الذي نقوم به في إطار الكتلة البرلمانية الفلسطينية ، ثالثاً تولي منصب رفيع - كرئيس للمجلس التشريعي الفلسطيني من قبل الغالبية البرلمانية التابعة لحركة حماس.
ہ س :" كيف تقيّمون ردود الفعل المحلية والعربية والدولية على اختطافكم؟. وما هو المطلوب فلسطينياً وعربياً ودولياً للإفراج عنكم؟
- ج : نحن في عزل تام عن الساحة الفلسطينية والعربية والدولية ولا يسمح لنا الاضطلاع على أي وسيلة إعلامية وكذلك نحن معزولين عن باقي المعتقلين من نواب ووزراء ومعتقلين واسرى فلسطينيين في معتقل مخصص للصهاينة من الجنائيين . لم يتسن لي الاطلاع على كيفية تغطية اخبار اختطافنا والمواقف وبالتالي لا املك فرصة لتقييم هذا التفاعل . اما المطلوب هو وقفة جادة للدفاع عن الخيار الديمقراطي الفلسطيني والحيلولة دون الالتفاف على هذا الخيار وتقويضه لضرب الثوابت التي اختارنا على اساسها شعبنا الفلسطيني الصابر المرابط .
ہ س: كيف هي الظروف الاعتقالية التي يعيشها النواب والوزراء المختطفين ، وهل تعرضتم لاعتداءات داخل السجون الصهيونية؟
- ج : الظروف التي نعيشها داخل المعتقل صعبة للغاية وتكاد ان تكون مستحيلة ...أعيش في غرفة صغيرة معزولة دون تهوية الرطوبة فيها عالية جداً ...غرفة على حجم السرير وحمام عبارة عن حفرة في أرضيتها وجزء منها كم هائل من الحشرات والصراصير ... حنفية للمياه قذرة... لا يسمح لي بالحديث مع احد كما لا يسمح لي بالإطلاع على الصحف أو قراءة الكتب. لا يسمح لي بالخروج ( فورا ) إلا لمدة ساعة واحدة وفي اوقات غير منتظمة حسب مزاج السجانين .
ولا شك ان ما أعانيه هو نفسه ما تعانية الحركة الفلسطينية الأسيرة برمتها الذي هو في المحصلة جزءاً من معانة شعبنا في جميع اماكن تواجده . نحن اصحاب هدف عادل ونبيل ولذلك نحتسب ما نواجهه في سبيل الله وإذانا في سبيل الله ودفاعاً عن الحق الذي نعتقد بان الظلم الذي نعاني منه لن يدوم وهو جزء من الظلم العام الذي يتعرض له شعبنا الفلسطيني في الداخل والخارج.
ہ س: ـ كيف هي معنويات النواب والوزراء؟
- ج :" معنوياتنا والحمد لله عالية ومهما فعلوا لن يزيدنا ذلك ان شاء الله إلا ثبات وإقدام وتصميم على الحق ودفاعاً عنه .
ہ س: ـ كيف وجدتم أصداء اختطافكم بين أوساط الأسرى والمعتقلين؟
ج : كما قلت من قبل لم نر أحدا من أخوانا في المعتقلات الصهيونية ونعلم من بعض الأخوة في هيئة الدفاع انهم يدعون لنا بالفرج القريب ... واساس بان مكاننا ليس السجون بل يجب ان يكون في موقع صنع القرار في المجلس التشريعي دفاعاً عنهم وعن حقوقهم .
ہ س : هل يتاح لكم الاتصال بالخارج؟
ج : إطلاقاً لا لا .
ہ س : هل تم الحديث معكم من قبل الصهاينة عن صفقة للإفراج عنكم؟
ج :"لا لم يتم أي حديث من هذا القبيل من قبل الصهاينة حول أي صفقة أو تبادل ولا نقبل بعقد أي شكل من اشكال الصفقات نحن نواب ووزراء مخطوفين دون وجه حق ويجب الافراج عنا دون قيد أو شرط ... ولا نعترف ولا نقيم وزن لهذه المهزلة والمسرحية التي يسمونها بالمحكمة العسكرية الصهيونية سواء في عوفر أو سالم أو المسكوبية هي باطل وكل ما يصدر عنها لا يعنينا ولا يلزمنا .
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش