الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد تسريب محضر اجتماع القنصل الأميركي مع عباس في رام الله * واشنطن ترفض حكومة «وحدة فلسطينية» لا تعترف باسرائيل

تم نشره في الثلاثاء 19 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
بعد تسريب محضر اجتماع القنصل الأميركي مع عباس في رام الله * واشنطن ترفض حكومة «وحدة فلسطينية» لا تعترف باسرائيل

 

 
رام الله - الدستور ، ووكالات الانباء
قال أمين عام مجلس الوزراء الفلسطيني محمد عوض امس أن قرار تجميد الرئيس محمود عباس لتشكيل حكومة الوحدة الوطنية لا يطال موضوع المفاوضات والمشاورات المتعلقة بها ، بل هي مسألة وقت وستنطلق المشاورات من جديد حال عودة الرئيس من واشنطن ، مؤكداً أن عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية مصممان على تشكيل هذه الحكومة.
وحول التصريحات التي أعلنت من قبل بعض الأعضاء في حركة حماس حول عدم الاعتراف بقرارات الشرعية الدولية ، أوضح عوض بأن هذه التصريحات ليست بجديدة وهي تأخذ رؤى سياسية مختلفة من جميع الفصائل ، مؤكدا أن وثيقة الأسرى شملت ما تم الاتفاق عليه من جميع الفصائل.
كما أكد الأمين العام على ضرورة استمرار النقاش والتفاهم على كل بنود البرنامج السياسي وإعادة الاعتبار لمنظمة التحرير الفلسطينية وأن تؤدي المنظمة دورها المنشود في الاتفاقيات التي تخدم مصالح الشعب الفلسطيني العليا.
من جانبه أكد خالد الحاج أحد المتحدثين باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) رفض جماهير الشعب الفلسطيني الرضوخ والابتزاز للضغوطات الأميركية حيال تشكيل حكومة الوحدة الوطني ،
وقال إن موقف الإدارة الأميركية عدم الاعتراف أو التعاون مع حكومة الوحدة الوطنية إذا لم تلب حماس شروط اللجنة الرباعية التي وضعتها لرفع الحصار ، واعتبر أن الرضوخ لتلك الابتزازات نوع من التنازل عن الثوابت الفلسطينية.
وانتقد الحاج تساوق بعض الشخصيات الفلسطينية مع المواقف الأميركية والرضوخ للتهديدات.
في هذا السياق ، ذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الاسرائيلية امس أن القنصل الاميركي العام في القدس جاك والس هدد الرئيس الفلسطيني أثناء اللقاء الذي جمعهما في رام الله السبت الماضي بأنه سيلقى نفس المعاملة التي تلقاها حركة حماس من واشنطن في حال تشكيل حكومة وحدة لا تلبي شروط اللجنة الرباعية الدولية.
ونقلت الصحيفة عن والس قوله "لن نعترف بحكومة فلسطينية برئاسة حماس إذا لم تعترف بإسرائيل ولم تتخل عن الارهاب ولم تعترف بالاتفاقات التي وقعتها السلطة الفلسطينية".
وأضاف موجها حديثه إلى عباس "من ناحيتنا لا مشكلة في أن تنضم إلى حكومة حماس ولكن عليك أن تتذكر بأنه من اللحظة التي تكون فيها شريكا في الحكومة التي لا تفي بشروط الاسرة الدولية فستلقى ذات المعاملة التي تلقاها حماس منا".
ونسبت الصحيفة إلى القنصل الاميركي قوله إن "وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس والرئيس جورج بوش يطلبان لقاء الرئيس عباس للايضاح له بشكل رسمي هذا الموقف الاميركي وتحذيره من مغامرة حكومة وحدة وطنية".
وقالت يديعوت "إنه وفي أثناء الجدال مع القنصل قال عباس إن في يده اتفاقا مع حماس يفهم منه بأنهم وافقوا على الشروط ليطلب منه بعد ذلك القنصل نسخة عن الاتفاق ، إلا أن عباس أعلمه بأنه سيسلمه فقط ترجمة الاتفاق إلى الانجليزية في حين أن القنصل طلب الاتفاق بالعربية إلا أن الرئيس الفلسطيني رفض".
ونسبت الصحيفة إلى مصادر سياسية إسرائيلية قولها إن "عباس سيستمع إلى أقوال غير سهلة من بوش..
فهو لا يحصل على لقاء بالرئيس بوش مجانا".
وأضافت المصادر أنه "ليس صدفة أن جمد عباس الاتصالات لتشكيل حكومة الوحدة وهو يفهم أنه لا يمكنه أن يصل إلى واشنطن مع حكومة كهذه". وقالت مصادر في رام الله ان الاتفاق بالعربية يوجد لدى الأميركيين وأغلب الظن انهم حصلوا على نسخة منه ارسلت من غزة الى دمشق عبر الفاكس.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش