الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

حملت حماس المسؤولية * فتح: الوضع السائد في الاراضي الفلسطينية ينذر بكارثة حقيقية

تم نشره في الأربعاء 27 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
حملت حماس المسؤولية * فتح: الوضع السائد في الاراضي الفلسطينية ينذر بكارثة حقيقية

 

 
رام الله - د ب أ
حذرالناطق باسم حركة فتح في الضفة الغربية فهمي الزعارير امس من أن الوضع السائد في الاراضي الفلسطينية "بائس" ولم يشهد له مثيل منذ عشرات السنين "وينذر بكارثة حقيقية".
واتهم الزعارير في بيان أرسل للصحفيين حركة حماس بأنها تتصرف "بلا مبالاة وإهمال مع هموم القضية والشعب الفلسطيني" ، مضيفا أن "الحكومة الحالية التي تفرط في كيل الاتهامات للاخرين غير منتبهة لهول الوضع وحجم الكارثة التي يعيشها الفلسطينيون".
وقال "إن الاشهر الثمانية السابقة بينت الفرق الهائل بين مقاعد المعارضة وهموم السلطة" ، مضيفا "كانت حماس ترتكن لشعارات الرفض طوال عمر السلطة الوطنية ولم تقدم شيئا في سياق تطوير النظام السياسي الفلسطيني ، واليوم باتت عاجزه عن أداء أي من مهامها الدستورية المناطة بها ، بعدما تركت مقاعد المعارضه وجلست على مقاعد الحكم".
وأضاف الزعارير"هذه الحكومة لم تستطع حتى هذه اللحظة أن تختار طريقها في الحكم ، فبينما يجوع الشعب وتتوالى عليه الكوارث من كل جانب ، لم تتحرك الحكومة خطوة واحدة نحو رفع الضيم والظلم عنه".
وتابع "وما زالت حركة حماس تتعاطى على أسس وقواعد حزبية بحتة تستهدف التخفيف عن أعضائها ومن والاهم ، وترك بقية أبناء الشعب الفلسطيني في مواجهة مصيرهم" ، متهما حماس بما اسماه "التلاعب في عامل الوقت فيما يتعلق بحكومة الوحدة الوطنية".واعتبر الزعارير أن الحكومة المقبلة ستكون حكومة "إنقاذ وطني وليست حكومة وحدة ، والشروط فيها فقط للشعب وللوطن ومصالحه العليا ، ولا أحد يمتلك حق الفيتو فيها".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش