الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«معاريف»: القيادة السياسية رفضت تصفيته خلال مهرجان «النصر» * عين إسرائيل ما زالت على نصر الله

تم نشره في الثلاثاء 26 أيلول / سبتمبر 2006. 03:00 مـساءً
«معاريف»: القيادة السياسية رفضت تصفيته خلال مهرجان «النصر» * عين إسرائيل ما زالت على نصر الله

 

 
القدس المحتلة - د ب أ
نقلت صحيفة معاريف الاسرائيلية أمس عن مصدر إسرائيلي مقرب من رئيس الوزراء إيهود أولمرت قوله "لو كنت حسن نصر الله الامين العام لحزب الله لبقيت في الملجأ لزمن آخر طويل جدا" ، وذلك في تحذير ضمني لنصر الله من مغبة الظهور علنا.
ونقلت الصحيفة عن مسؤولين إسرائيليين قولهم إنهم يعتقدون أن الخطاب الذي ألقاه نصر الله يوم الجمعة الماضي في "مهرجان الانتصار" لحزب الله لا يدل على أنه من الان فصاعدا "يمكنه أن يسير بحرية" ، مضيفين "على العكس نحن نأمل في أن يسير بحرية. هذا سيساعدنا جدا".
وقال مصدر أمني إسرائيلي كبير بعد خطاب الامين العام لحزب الله أمام مئات الالاف من أنصار الحزب في المهرجان الذي أقيم في الضاحية الجنوبية من بيروت: "نصر الله لم يبد في حالة جيدة فقد بدا بالضبط كشخص يوجد في ملجأ بعيدا عن عين الشمس منذ 12 تموز.
ونحن نأمل من أجله أن يعود إلى مخبئه" ، وأشارت "معاريف"إلى أن جدلا دار في أروقة أجهزة الامن الاسرائيلية عشية خطاب نصر الله حول تصفيته "وفي نهاية المطاف اتخذت القيادة السياسية القرار ..بأن تصفيته في أثناء ظهوره أمام جمهور ثمنه عشرات القتلى سيلحق بإسرائيل ضررا أكثر مما يحقق لها من منفعة".
وتابعت الصحيفة بالقول: "من جانب آخر فإنهم في الجيش الاسرائيلي والقيادة السياسية مصممون على أن الرجل سيقضي سنوات طويلة أخرى في الملجأ فهو ابن موت وحبذا لو يتأزر بالثقة بالنفس ويبدأ بالتجول بين الجمهور بحرية".
وأضافت معاريف "فضلا عن ذلك فالتقدير هو أنه عندما تصل إسرائيل وحزب الله إلى مراحل حاسمة في المفاوضات على صفقة الاسرى فإن نصر الله سيطالب ضمن أمور أخرى بتعهد إسرائيلي رسمي بعدم المس به. في مثل هذا الوضع ستقف الحكومة أمام خيار صعب".
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش