الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

في لقاء صحفي في الدوحة حضرته » الدستور« * الأمير الحسن: لم أتفاجأ بفوز حماس

تم نشره في الاثنين 20 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
في لقاء صحفي في الدوحة حضرته » الدستور« * الأمير الحسن: لم أتفاجأ بفوز حماس

 

 
* الشعب الفلسطيني أثبت بالإنتخابات أهليته وديمقراطيته
الدوحة - الدستور - محمد خير الفرح: قال سمو الأمير الحسن بن طلال إن فوز حماس في الإنتخابات الفلسطينية الأخيرة لم يكن مفاجئا.
وأضاف سموه في حديث مقتضب لعدد محدود من مراسلي الصحف ووكالات الأنباء بحضور '' الدستور '' مساء أمس الأول في الدوحة '' إنني لم أتفاجأ بفوز حركة حماس في الإنتخابات ، كان ذلك متوقعا '' .
وأكد سموه أن أمريكا الآن تعاني لبسا وإحراجا نتيجة هذه الإنتخابات التي أثبت فيها الشعب الفلسطيني أهليته وديمقراطيته ، منوها بتصريح الرئيس الأميركي السابق جيمي كاتر الذي وصف فيه الإنتخابات بأنها '' حرة ونزيهة '' .
وعبر سموه عن أمله في أن ينال الشعب الفلسطيني حقوقه كاملة من خلال منهج سياسي مبدئي واضح لتحقيق ما يتطلع اليه .
وحول أزمة الرسوم المسيئة الى الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ، قال سموه إنه كان من الممكن أن لا تحدث كل هذه التداعيات لو أقدمت الحكومة الدنماركية منذ البداية على الإعتذار للمسلمين ، مضيفا '' لو تم الإعتذار لما حدث كل ذلك '' . وأضاف أن هذه الأزمة يجب أن تدفعنا الى بناء جسور الشراكة بين الشعوب ، مؤكدا أن ترتيب البيت السياسي للإقليم يتطلب إقامة ما أقدم عليه البلقان على سبيل المثال من مثل إقامة منظمة للأمن والتعاون ، علما أن البلقان تخلو من السلاح النووي .
وتابع سموه قائلا إن هذه المنطقة بالذات بإختلافاتها بين الهوية العربية والعجمية والفوارق الموجودة فيما بيننا في دار الإسلام ، تتطلب فهما يتجاوز الأمن الناعم بإعتبار قضية الثقافة قضية أساسية ومكونا أساسيا للأمن .
ولا يرى سمو الأمير الحسن أي تكافؤ بين العالم الإسلامي وأميركا ، لأن العالم الإسلامي كبير ، هناك سبعة ملايين مسلم في أميركا وحدها ، والإسلام عالمي النزعة ، بينما أميركا جهة واحدة ، مؤكدا أن العلاقة يجب أن تبنى في المستقبل بين الجانبين على أساس الشراكة الكاملة وليس على أساس حوار أحادي الجانب أو بدافع أجندة مبطنة .
وشدد سموه على أن الدعوة لإقامة حوار بين العالم الإسلامي وأميركا يجب أن تكون جادة ، لأن جهات عديدة عملت على مدى العقود الماضية من أجل تطوير قانون عالمي للسلام ، وذلك على خلفية المساواة بين الشعوب والحقوق الأساسية للإنسان ونبذ التمييز العنصري في جميع أشكاله بما في ذلك الكراهية للإسلام . وأضاف سموه قائلا '' لقد آن الآوان لنهتم بالأمن ، أن نهتم بمسببات العنف وأشكاله التي نراها في الشارع الإسلامي '' ، لافتا الى أن الحديث عن الإصلاح يجب أن يكون هادئا يبدأ من القاعدة ثم يتوجه نحو القمة .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش