الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

باريس تدعو رعاياها الى »توخي الحذر« في تسع دول في الشرق الاوسط وآسيا

تم نشره في الثلاثاء 14 شباط / فبراير 2006. 02:00 مـساءً
باريس تدعو رعاياها الى »توخي الحذر« في تسع دول في الشرق الاوسط وآسيا

 

 
باريس - اف ب
دعت فرنسا رعاياها المتوجهين الى تسع دول في الشرق الاوسط وآسيا الى توخي ''الحذر'' بعد اعمال العنف التي تلت نشر الرسوم المسيئة للنبي محمد في الصحافة الاوروبية.
وقالت وزارة الخارجية الفرنسية التي سبق ان حذرت من ردود الفعل العنيفة في سوريا ولبنان والاراضي الفلسطينية على هذه الرسوم الكاريكاتورية، انها اضافت الان الى لائحتها مصر وباكستان وايران وافغانستان والسعودية وتركيا.
واعلنت الخارجية انه في مصر ''تبقى التوترات محدودة'' لكنها دعت ضمن ''النصائح للمسافرين'' التي نشرت على موقعها على الانترنت الى ''زيادة توخي الحذر''.
وفي باكستان اوصت الوزارة بالحذر ''في كل الاراضي'' مذكرة بانها تنصح بعدم القيام بالرحلات غير الضرورية.
واضافت الوزارة انه في ايران ''تعرضت بعض الممثليات الدبلوماسية الاوروبية لتظاهرات عنيفة في طهران'' مذكرة المسافرين ''بالابتعاد عن مواقع التجمع''.
وفي افغانستان جرت تظاهرات ترافق بعضها مع اعمال عنف في المدن الرئيسية بما يشمل كابول'' كما افادت الوزارة الفرنسية مؤكدة انها كانت تستهدف ''الدول الاوروبية وبينها فرنسا. ونصحت فرنسا رعاياها بعدم التوجه الى هذا البلد.
ودعت الخارجية الفرنسية ايضا المسافرين الى ''مضاعفة الحذر'' في السعودية في ''السياق'' نفسه ونصحت رعاياها بعدم التوجه الى هناك.
وفي تركيا دعت باريس الى تجنب ''التظاهرات في المدن الكبرى لا سيما اسطنبول'' حيث تعرضت القنصلية الفرنسية الاحد للرشق بالحجارة.
واكدت الوزارة انه في سوريا ''لا يمكن استبعاد حدوث تطورات امنية جديدة''.
وفي لبنان حيث احرق مبنى القنصلية الدنماركية في 5 شباط اوصت باريس بتجنب ''اماكن التظاهرات''.
كما اوصت الخارجية الفرنسية اخيرا ''بتوخي الحذر الشديد'' في الاراضي الفلسطينية مذكرة بان مجموعات مسلحة ''هددت باستهداف الرعايا الاوروبيين لا سيما الفرنسيين''.
رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش